آخر تحديث GMT 02:13:52
اليمن اليوم-

كرّر الأعضاء دعوتهم إلى مواصلة تنفيذ اتفاق استكهولم على نطاق أوسع

مجلس الأمن الدولي يرحّب بـ"اتفاق الرياض" ويعتبره "خطوة مهمة للحل السياسي"

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- مجلس الأمن الدولي يرحّب بـ"اتفاق الرياض" ويعتبره "خطوة مهمة للحل السياسي"

اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي
عدن ـ عبدالغني يحيى

رحّب أعضاء مجلس الأمن الدولي، مساء الأربعاء، بتوقيع اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، كما رحب أعضاء المجلس بجهود الوساطة للمملكة العربية السعودية، مؤكدين بأن هذه الاتفاقية تمثل خطوة إيجابية وهامة نحو حل سياسي شامل لليمن.

وكرر أعضاء مجلس الأمن دعوتهم لمواصلة تنفيذ اتفاق استكهولم على نطاق أوسع.

وفي وقت سابق، رحبت فرنسا بالاتفاق الذي وقعته الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، معتبرة أن الرياض جعلت التوصل إليه "ممكنا" وأنه "شرط ضروري" لإيجاد حل للأزمة في اليمن.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، إنياس فون در مول، إن "فرنسا ترحب بالتوقيع على اتفاق الرياض بين حكومة اليمن والمجلس الانتقالي الجنوبي، والذي جعلت السعودية من التوصل إليه ممكنا إثر إطلاقها حوارا استضافته في جدة".

وأضافت المتحدثة الفرنسية أن الاتفاق "يمثل خطوة مهمة للحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي اليمنية، وهو شرط ضروري لاستئناف المفاوضات الهادفة إلى الخروج من الأزمة، تشمل كل مكوّنات المجتمع اليمني".

وتابعت أن "فرنسا ملتزمة بشكل تام البحث عن حل سياسي شامل للنزاع اليمني، وذلك ضمن الإطار الأوسع لجهودها الهادفة إلى خفض التصعيد في الإقليم".

كيف تبلور الدور السعودي منذ أغسطس الماضي في إخماد أزمة عدن

منذ اللحظات الأولى لـ”فتنة عدن” التي اشتعل فتيلها في الثامن من أغسطس (آب) الماضي بسيطرة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي على مقار ومؤسسات الحكومة الشرعية، رفضت السعودية استخدام السلاح والإخلال بالأمن والاستقرار، داعية إلى الحوار وتغليب مصلحة اليمن وشعبه.

وكتب حينها الأمير خالد بن سلمان نائب وزير الدفاع السعودي معلقُا على هذه الأحداث بقوله: “نرفض أي استخدام للسلاح في عدن والإخلال بالأمن والاستقرار، وندعو لضبط النفس وتغليب الحكمة ومصلحة الدولة اليمنية، لذلك دعت المملكة لحوار سياسي مع الحكومة اليمنية الشرعية في مدينة جدة”.

وأضاف على حسابه الرسمي بتويتر “أكد المجتمع الدولي على مواقفه الرافضة تجاه ما يحدث في العاصمة المؤقتة عدن، والمملكة لن تقبل إشعال فتنة جديدة هي بمثابة إعلان حرب على الشعب اليمني الشقيق الذي عانى طويلُا من هذه الأزمة”.

وكانت العاصمة اليمنية المؤقتة عدن دخلت منعطفُا أمنيُا جديدُا في الثامن من أغسطس الماضي، بعد أن إعلان قادة المجلس الانتقالي الجنوبي النفير لاقتحام القصر الرئاسي الموجود في منطقة معاشيق، ومشاركة الآلاف من أتباعهم في تشييع جثمان القيادي في الحزام الأمني العميد منير اليافعي، المعروف بـ”أبو اليمامة”، إلى مقبرة قريبة من القصر الرئاسي.

 

خالد بن سلمان وحلحلة الخلاف

لعب نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان دورُا بارزُا في حلحلة الخلافات بين وفدي الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وبحسب سالم الخنبشي نائب رئيس الوزراء اليمني وعضو الفريق المفاوض فإن الأمير خالد لديه رؤية شاملة لحل الأزمة، وأضاف لـ”الشرق الأوسط” بقوله: “كان الأمير خالد يعمل على سجيته، وبخبرة كبيرة اكتسبها أثناء عمله في دوائر صنع القرار”.

وتابع: “كان يعمل بشكل متواصل، زار الرئيس هادي ربما أربع مرات، والتقى وفدنا مرات كثيرة، إلى جانب رده على كافة استفساراتنا عبر الهاتف في أي وقت”.

ويؤكد الخنبشي أن “نائب وزير الدفاع السعودي لديه رؤية شاملة وأظهر حنكة ونجاحُا كبيرُا في إدارة ملف أزمة عدن، لقد كان ملمُا بكافة التفاصيل وذلل الصعوبات للطرفين”.

من جانبه، قال أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية: “ونحن نحتفي باتفاق الرياض بما يمثله من توحيد للصف والبدايات الجديدة المشجعة، ونحرص على التطبيق الملتزم لبنوده، لا يسعنا إلا أن نثمن دور الأمير خالد بن سلمان في التوصل إلى هذا الاتفاق، فكل الشكر على إصراره ومثابرته وجلده وإدراكه العميق بأن لا خيار إلا النجاح”.

مسيرة الأحداث تكشف منذ اندلاع الأزمة الدور السعودي الكبير في تغليب الحكمة أمام أزمة يمنية - يمنية، بداية من تحذيرات ودعوات للحوار وحوارات غير مباشرة قبل أن يتم التوقيع دون ضجيج.

11 أغسطس

حذّر تحالف دعم الشرعية في اليمن في بيان شديد اللهجة من العبث بالأمن اليمني، رافضُا وبشكل قاطع الأحداث التي وقعت في عدن، وذلك على لسان المتحدث باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي. فيما عبّرت السعودية عن قلقها البالغ لتطور الأحداث العسكرية في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، مؤكدة أنها تتابع التطورات، داعية إلى تغليب صوت العقل ووقف الفتنة.

دعوة للحوار

أعلن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية بعد ثلاثة أيام على نشوب الأزمة، أن المملكة وجّهت الدعوة للحكومة اليمنية ولجميع الأطراف التي نشب النزاع بينها في عدن، لعقد اجتماع عاجل في بلدهم الثاني السعودية، لمناقشة الخلافات وتغليب الحكمة والحوار، ونبذ الفرقة ووقف الفتنة وتوحيد الصف، والتصدي لميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران والتنظيمات الإرهابية الأخرى، واستعادة الدولة وعودة اليمن آمنُا مستقرُا.

12 أغسطس

عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قمة في منى بمكة المكرمة، حيث تزامنت تلك الأحداث مع موسم الحج، وبحثا مستجدات الأوضاع في المنطقة، خصوصُا على الساحة اليمنية، ومختلف الجهود تجاهها في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار.

15 أغسطس

وصلت لجنة عسكرية سعودية إماراتية مشتركة إلى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن لدراسة انسحاب قوات المجلس الانتقالي الجنوبي من المواقع التي سيطروا عليها في المدينة.

21 أغسطس

وصل إلى مدينة جدة السعودية فريق من قيادات المجلس الانتقالي برئاسة عيدروس الزبيدي، وذلك تلبية لدعوة المملكة للحوار مع الحكومة الشرعية اليمنية.

5 سبتمبر

بعد نحو عشرة أيام على أحدث عتق، وتحديدُا في 5 سبتمبر كشف نزار هيثم المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي عن وجود لقاءات غير رسمية مع أطراف في الحكومة الشرعية بمدينة جدة.

 

6 سبتمبر

بعد يوم واحد فقط بدأت المشاورات غير المباشرة بين الطرفين في جدة، وأصدرت السعودية بيانُا شددت فيه على رفضها “الفتنة” التي نشبت بين الأطراف اليمنية في عدن، محذرة من “أي تصعيد عسكري أو فتح معارك جانبية لا يستفيد منه سوى الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة إيرانيُا” و”داعش” و”القاعدة”.

5 نوفمبر

بعد نحو شهرين من المشاورات غير المباشرة بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي برعاية سعودية، أكد مصدر سعودي أن الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي توصلا إلى اتفاق، وهو ما تحقق بدايات الشهر الجاري

قد يهمك ايضاً :

أحمد الفضلي يؤكد أن "اتفاق الرياض" يؤثر إيجابًا ويتوقع انخفاض عجز الموازنة

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس الأمن الدولي يرحّب بـاتفاق الرياض ويعتبره خطوة مهمة للحل السياسي مجلس الأمن الدولي يرحّب بـاتفاق الرياض ويعتبره خطوة مهمة للحل السياسي



مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف للشتاء بأسلوب دوقة ساسكس من التصاميم الفاخرة

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 04:28 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

من الأميرة ديانا حتى الملكة رانيا أفضل إطلالات حفل "ميت جالا"
اليمن اليوم- من الأميرة ديانا حتى الملكة رانيا أفضل إطلالات حفل "ميت جالا"

GMT 03:42 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا
اليمن اليوم- مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا

GMT 04:24 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
اليمن اليوم- ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
اليمن اليوم- حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة "مايكل كورس" لتجنب التقليد

GMT 03:34 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
اليمن اليوم- "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 20:35 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الإضاءة الخافتة من أهم خطوات تحويل حمامك منتجع صحي بكل سهولة
اليمن اليوم- الإضاءة الخافتة من أهم خطوات تحويل حمامك منتجع صحي بكل سهولة

GMT 03:47 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حفتر يوجه رسالة للعاهل السعودي بعد العملية الجراحية الناجحة
اليمن اليوم- حفتر يوجه رسالة للعاهل السعودي بعد العملية الجراحية الناجحة

GMT 15:12 2016 الأربعاء ,10 آب / أغسطس

طريقة عمل خبز الصاج السوري

GMT 07:18 2016 الثلاثاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان الملابس الداكنة تغلب على أزياء الرجال الشتوية

GMT 00:55 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

رولا يموت تشتاق لجمهورها وتنشر صورًا عارية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

J’adore L’Absolu"" عطر جديد من ""Dior مُفعم بالأنوثة

GMT 03:47 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

ترامب الابن يغازل زوجته بالكلمات في عيد الأم

GMT 08:59 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

الدولار ينخفض لأقل مستوى في خمسة أشهر مقابل الين

GMT 18:58 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل أربعة مواطنين من بيت لحم

GMT 20:26 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

نادي الشرطة العراقي يقرر رحيل المهاجم كلف والحارس صبري

GMT 08:01 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

دينا عبد العال تعلن عن مجموعة جديدة من أزياء الشتاء

GMT 05:38 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة ميرفت أمين تحتفل بعيد ميلاد إبنتها منة
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen