آخر تحديث GMT 06:51:24
اليمن اليوم-

قافلة مساعدات غذائية تصل الى مشارف المعضمية ونقل 350 من المقاتلين وعوائلهم من حي الوعر

مقتل 13 شخصًا جراء تفجير انتحاري في إنخل بينهم وزير معارض وسقوط 14 مدنيًا في قصف حلب

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- مقتل 13 شخصًا جراء تفجير انتحاري في إنخل بينهم وزير معارض وسقوط 14 مدنيًا في قصف حلب

القتلى في القصف الجوي المكثف على أحياء بمدينة حلب
دمشق - نور خوام

بلغ عدد القتلى في القصف الجوي المكثف على أحياء بمدينة حلب 14 مدنيًا ، فيما ارتفع عدد ضحايا مجزرة "خان شيخون" إلى 19 بينهم 10 أطفال وعدد من النساء، كما سقط 13 قتيلاً على الأقل بينهم وزير "في الحكومة المؤقتة" بتفجير في مخفر مدينة "إنخل" شمال درعا.

ولا تزال الضربات الجوية متواصلة على أحياء في مدينة حلب منذ ليل أمس الأربعاء الـ 21 من شهر أيلول / سبتمبر الجاري وحتى الآن، حيث استهدفت الغارات أحياء بستان القصر والكلاسة والعامرية والشيخ سعيد والسكري ومناطق أخرى في القسم الشرقي من مدينة حلب وأطرافها، حيث تجاوزت عددها 50 غارة، غالبيتها نفذتها طائرات حربية روسية، فيما نفذت البقية طائرات النظام، إضافة لاستهداف مروحيات النظام وقوات النظام بعشرات البراميل المتفجرة والقذائف المدفعية والصاروخية لمناطق في الأحياء السابقة الذكر وأماكن أخرى بمدينة حلب وأطرافها، حيث أسفرت الغارات عن استشهاد 11 مواطناً بينهم 3 أطفال و4 مواطنات وسقوط عدد من الجرحى، فيما لا يزال عدد الشهداء قابلاً للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة.

وتهدف القوات النظامية المدعومة من القوات الروسية، إلى السيطرة على حي السكري وما تبقى من حيي العامرية والشيخ سعيد، كما تحاول دفع المدنيين للخروج من الاحياء الخارجة عن سيطرة قوات النظام في القسم الشرقي من مدينة حلب، وتفريغها من سكانها، حتى لا تتحمل روسيا فيما بعد تبعات حصار المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام.

وقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في حي الشيخ نجار في أطراف مدينة حلب، دون معلومات عن خسائر بشرية، كما قصفت الطائرات الحربية مناطق في أحياء المرجة وكرم حومد والجزماتي والصالحين والميسر ومناطق أخرى تسيطر عليها قوات الفصائل في القسم الشرقي من مدينة حلب، بينما استشهد شخصان وأصيب آخرون بجروح، في قصف جوي على مناطق في حي الأنصاري بمدينة حلب، بالإضافة لسقوط مزيد من الشهداء في حي السكري ليرتفع إلى 14 عدد الشهداء الذين قضوا منذ صباح اليوم على مناطق في احياء مدينة حلب، فيما انتشلت جثتا طفلين من قصف جوي سابق على حي المواصلات القديمة، كما تعرضت مناطق في قعر كلبين وأماكن سيطرة تنظيم "داعش" في ريفي حلب الشمالي والشمالي الشرقي، لقصف مدفعي. وقالت مصادر أهلية إن القوات التركية استهدفت هذه المناطق، ما تسبب في سقوط جرحى. كذلك سمع دوي انفجار ناجم عن انفجار سيارة قرب مفرق قرية شمارخ بريف مدينة اعزاز، ما أسفر عن سقوط جرحى بينهم مقاتل من فصيل مقاتل، ومعلومات عن استشهاد شخصين، في حين تدور اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جانب آخر، في محاور المدينة القديمة بمدينة حلب، فيما استهدفت الفصائل بصاروخ جرافة لقوات النظام في منطقة السابقية بريف حلب الجنوبي، ما أدى لإعطابها، كذلك قصفت الطائرات الحربية مناطق في بلدتي دارة عزة وبابيص بريف حلب الغربي، ومناطق أخرى في بلدتي كفر حمرة والمنصورة بريف حلب الشمالي الغربي، بينما استهدفت قوات النظام بالقذائف ونيران رشاشاتها الثقيلة مناطق في حي أغيور بمدينة حلب، ومناطق أخرى حلب القديمة ومحور سوق الهال بحلب، بينما استهدفت طائرات حربية قالت مصادر أنها "تركية" أماكن في منطقتي دويبق واحتيملات واماكن أخرى خاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" بريف حلب الشمالي الشرقي، دون معلومات مؤكدة عن حجم الخسائر البشرية حتى اللحظة.

وتجددت الاشتباكات بين القوات النظامية و"لواء القدس" الفلسطيني من جهة، والفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في محور مخيم حندرات شمال حلب، ترافق مع قصف طائرات حربية ومروحية بالصواريخ والبراميل المتفجرة وقصف قوات النظام على مناطق الاشتباك.

وفي محافظة حماة، قصفت قوات النظام مناطق في بلدتي معردس وصوران بريف حماة الشمالي، ومناطق أخرى في قرية كوكب في الريف الشمالي الشرقي، ولم ترد أنباء عن إصابات.

أما في محافظة اللاذقية، فقد تجددت الاشتباكات العنيفة في عدة محاور في الريف الشمالي الشرقي، بين القوات النظامية والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، وسط قصف متبادل بين الجانبين، ومعلومات عن خسائر بشرية مؤكدة في صفوف الجانبين، حيث تحاول قوات النظام تحقيق تقدم في المنطقة.

وفي محافظة دير الزور، استهدفت الطائرات الحربية مناطق في أحياء الحويقة والعمال والصناعة، وأماكن في منطقة حويجة صكر، في مدينة دير الزور وأطرافها، بالتزامن مع غارات استهدفت قرية حطلة بريف دير الزور الشرقي، وقرية الحسينية بريفها الغربي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، في حين ألقت طائرات شحن مظلات يعتقد أنها تحمل مواد غذائية على مناطق سيطرة القوات النظامية في مدينة دير الزور.

وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مجهولين أقدموا عند منتصف ليل الثلاثاء - الأربعاء، على استهداف حاجز لتنظيم "داعش" على الطريق الواصل بين بلدة بقرص ومدينة الميادين، حيث جرى تبادل لإطلاق النار بين الطرفين، عقبها تكثيف التنظيم لدورياته وتفتيش المارة على الطريق ذاته، فيما لم ترد معلومات عن الخسائر البشرية إلى الآن.

أما في محافظة درعا، فقد ارتفع إلى 13 بينهم يعقوب العمار "وزير الإدارة المحلية في الحكومة المؤقتة"، عدد الشهداء الذين تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق استشهادهم، جراء تفجير شخص لنفسه بحزام ناسف في اجتماع في مخفر في مدينة إنخل بالريف الشمالي لدرعا، وعدد الشهداء لا يزال مرشحاً للارتفاع لوجود جرحى في حالات خطرة، ووجود معلومات عن شهداء آخرين حيث وردت أنباء عن أن قائد عسكري بارز في فرقة إسلامية قضى في التفجير، بينما قصفت قوات النظام أماكن في منطقة الشياح بجنوب مدينة درعا، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

وفي محافظة إدلب، استهدف الطيران الحربي بعدة غارات مناطق في بلدة بسنقول وأطرافها في ريف أريحا بريف إدلب الجنوبي الغربي، ومناطق أخرى في قرية عدوان غرب مدينة إدلب، في حين ارتفع إلى 19 بينهم سيدة وطفلها وسيدة أخرى ووالدتها ومواطنة و5 أطفال ومقاتل عدد الشهداء الذي جرى توثيقهم حتى الآن من المرصد السوري لحقوق الإنسان، ممن استشهدوا في المجزرة التي نفذتها طائرات حربية باستهدافها لمدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي يوم أمس، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى لا يزالون بحالات خطرة.

أما في محافظة حماة، فقد قتل عنصران من قوات النظام خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية وجند الأقصى بريف حماة الشمالي.

وفي محافظة حمص، جددت الطائرات الحربية استهدافها لأماكن في قرية الكوم ومنطقة جبل سطيح بريف حمص الشرقي، ومناطق أخرى في محيط بلدة السخنة بريف حمص الشرقي، دون أنباء عن إصابات حتى اللحظة. وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه جرى إتمام اتفاق الوعر حول نقل حوالي 350 شخصاً، من المقاتلين وعوائلهم، من حي الوعر المحاصر من قبل قوات النظام في مدينة حمص إلى منطقة الدار الكبيرة بريف حمص الشمالي حيث جرى نقلهم عبر دفعات على حافلات، وفق اتفاق سابق بين القائمين على حي الوعر وسلطات النظام.

وفي محافظة القنيطرة ، قتل عنصر من قوات النظام خلال اشتباكات مع الفصائل في تل الحمرية بالقطاع الشمالي من ريف القنيطرة.

أما في محافظة درعا، فقد علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدة مصادر موثوقة في مدينة إنخل بريف درعا، أن ما لا يقل عن 11 شخصاً استشهدوا بينهم يعقوب العمار "وزير الإدارة المحلية في الحكومة المؤقتة"، وأصيب عدد كبير من الأشخاص بجراح، جراء تفجير شخص لنفسه بحزام ناسف في اجتماع بمخفر في مدينة إنخل بالريف الشمالي لدرعا، ولا يزال عدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى في حالات خطرة، ووجود معلومات عن شهداء آخرين حيث وردت أنباء عن أن قائد عسكري بارز في فرقة إسلامية قضى في التفجير.

وفي محافظة ريف دمشق، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن قافلة تحمل مساعدات إنسانية وغذائية وصلت لمشارف مدينة معضمية الشام لتبدأ الدخول إلى المدينة الواقعة في غوطة دمشق الغربية، حيث تحمل مساعدات تكفي لآلاف الأشخاص على أن يتم إدخال مساعدات في الأيام المقبلة عبر دفعة جديدة إلى المدينة، فيما من المنتظر أن يجري إدخال مساعدات في الأيام المقبلة إلى مضايا والزبداني.

وفي محافظة الرقة، ألقت طائرات يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي، منشورات على مدينة الرقة، وقد وضعت عليها صورة أبو محمد العدناني المتحدث باسم تنظيم "داعش"، وكتب عليها بأن العدناني قتل وأن "دولتكم الإسلامية" انتهت.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 13 شخصًا جراء تفجير انتحاري في إنخل بينهم وزير معارض وسقوط 14 مدنيًا في قصف حلب مقتل 13 شخصًا جراء تفجير انتحاري في إنخل بينهم وزير معارض وسقوط 14 مدنيًا في قصف حلب



جاء بستايل الكسرات والأكمام الواسعة باللون الكريمي

أنجلينا جولي تخرج مِن الحجر بفستان وكمامة مناسبة لإطلالتها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 11:10 2019 الإثنين ,12 آب / أغسطس

"أبل" تطرح هواتف آيفون تتحدى "القراصنة"
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen