فن صخري قديم يظهر 6600 مشهد للحياة البرية في المملكة

دراسة حديثة تؤكّد أنّ السعودية كانت ملاذًا لمخلوقات ما قبل التاريخ

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- دراسة حديثة تؤكّد أنّ السعودية كانت ملاذًا لمخلوقات ما قبل التاريخ

السعودية كانت ملاذًا لحيوانات ما قبل التاريخ
الرياض ـ سعيد الغامدي

يُظهر الفن الصخري القديم الذي تم اكتشافه في المملكة العربية السعودية أكثر من 6600 تصوير للحياة البرية، مما يثبت أن المنطقة كانت موطنًا لمجموعة واسعة من المخلوقات في عصور ما قبل التاريخ، وتشمل النقوش، التي يعود بعضها إلى 8 آلاف عام قبل الميلاد، صورًا للظباء النادرة، وثور الأرخُص، والجِمال البرية، والحمير الأفريقية، التي لم تكن معروفة في السابق في هذه المنطقة، وعلى الرغم من أن المنطقة هي الآن صحراء صخرية، يعتقد الخبراء أنها كانت ملاذا للحياة النباتية والحيوانية حتى قبل 6 آلاف عام.

دراسة حديثة تؤكّد أنّ السعودية كانت ملاذًا لمخلوقات ما قبل التاريخ

ودرس باحثون من معهد ماكس بلانك لعلوم التاريخ البشري في جينا، ألمانيا، الفن الصخري في مواقع التراث العالمي لليونسكو  مدينة جبة والشويمس، وقد نظروا إلى أكثر من 6618 لوحة نقش صخرية تقدم نظرة ثاقبة للحياة القديمة في شبه الجزيرة العربية، والتي نعرف حاليا القليل جدا عنها، والحيوانات التي عُثر عليها لم تكن مدرجة في السجلات الأثرية المحلية، وكان من النتائج الرئيسية صور ظباء تدعى كودو الصغرى، والتي لها قرون مميزة، وقبل الآن لم يكن يُعتقد أنها غادرت أفريقيا، كما تم تصوير ثور الأرخُص، أسلاف الماشية المحلية الحديثة، في الرسومات وكذلك الإبل البرية والحمير البرية الأفريقية، وفي السابق، لم يكن يعتقد أن أيا من هذه الحيوانات قد عاشت في هذا الجزء من الجزيرة العربية، ويعتقد الخبراء أن المنطقة قد كانت موطنًا لوفرة من النباتات التي ازدهرت تحت الأمطار الموسمية.

دراسة حديثة تؤكّد أنّ السعودية كانت ملاذًا لمخلوقات ما قبل التاريخ

والشويمس هي منطقة جبلية في شمال غرب المملكة العربية السعودية، حيث كانت الأمطار الموسمية في الماضي تشكل الأنهار التي تدعم نمو الغطاء النباتي، ومدينة الجبة هي منطقة أكثر انفتاحًا على بعد حوالي 125 ميلا (200 كم) شمالًا، والتي كانت تتميز في الماضي بالعديد من البحيرات، يقول الباحثون في ورقة بحثية نشرت في مجلة بيوغرافيك: "إن معرفتنا بتوزيع الأنواع الحيوانية ما قبل التاريخ كان يعتمد إلى حد كبير على موقع المواقع الأثرية والحفريات، ففي غياب البقايا الحيوانية المستخرجة، افترض أن العديد من الأنواع الموجودة في بلاد الشام وشمال أفريقيا كانت غائبة في شبه الجزيرة العربية، فهنا، نستكشف تمثيلات لأربعة أنواع يمكن التعرف عليها في الفن الصخري، ولكن لم يسبق الإبلاغ عنها في شمال غرب شبه الجزيرة العربية."

وكشف علماء الآثار، في تشرين الثاني / نوفمبر، رسومات من نفس الموقع تصور صياد مع قوس له محاطة بقطيع من 13 كلب، اثنان منها يبدو أنهما مربوطين، ويعتقد أن هذا الاكتشاف هو أقدم تصوير لكلب منذ أي وقت مضى ، فضلا عن استخدام هذه الحبال للسيطرة عليها، وفي السابق، جاءت أقرب الأدلة من لوحة الحائط في مصر التي يعتقد أنها تعود إلى حوالي 5500 سنة، ووجد الباحثون ما يقرب من 7 آلاف صورة للحيوانات والبشر منها 349، وجدت في موقعين، تصور الكلاب - 156 في الشويمس و 193 في جُبة، وكانت جميع المنحوتات تظهر المخلوقات المتوسطة الحجم مع آذان مثقوبة، وأنف قصير، وذيل لولبي، مما يشير إلى أنها مستأنسة بدلا من الحيوانات البرية.

ويقول الخبراء إنهم يشبهون بشكل وثيق الأنواع الحديثة من كلب كنعان، الذين نجدهم في البرية في صحراء الشرق الأوسط اليوم، وقال الباحثون إن الصيادين ربما استخدموا السلاسل لإبقاء الكلاب التي تشتم الرائحة قريبة أو لتدريب الكلاب الجديدة، فضلا عن تحرير أيدي الصيادين للامساك بقوسه، بدلا من ذلك، قد تحمل الصور معنى رمزي بحت، تمثل الرابطة بين الحيوانات وأسيادهم.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تؤكّد أنّ السعودية كانت ملاذًا لمخلوقات ما قبل التاريخ دراسة حديثة تؤكّد أنّ السعودية كانت ملاذًا لمخلوقات ما قبل التاريخ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تؤكّد أنّ السعودية كانت ملاذًا لمخلوقات ما قبل التاريخ دراسة حديثة تؤكّد أنّ السعودية كانت ملاذًا لمخلوقات ما قبل التاريخ



اختارت النجمة العالمية القليل من الإكسسوارات

جانيت جاكسون تظهر في حفلة أغنيتها بإطلالة أنيقة

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية جانيت جاكسون، مع دادي يانكييوم مغني الأغنية الشهيرة "Despacito"، الجمعة، في حفلة إطلاق أغنيتهما الجديدة "Made For Now" في مدينة نيويورك الأميركية. إطلالة النجمة جانيت جاكسون أبهرت أيقونة البوب البالغة من العمر 52 عامًا كالعادة الحضور بفضل إطلالتها الأنيقة المنتقاة بعناية، وربما كان الجانب الأبرز في ملابسها هو حزام الجلد الأسود الذي ظهر بحلقة معدنية، والعديد من الأبازيم والطيات والتي ارتدت تحته فستانًا باللون الأسود، ومعطف أسود مطابق مزين ببعض الشراريب. الإكسسوارات اختارت جاكسون القليل من الإكسسوارات، والتي من أبرزها خاتم كبير وأقراط معدنية طويلة تصل إلى أسفل رقبتها، وصففت شعرها على شكل كعكة متعددة الأطراف. وأكملت المغنية الشهيرة إطلالتها بالمكياج الناعم من احمر الخدود وظلال العيون البنية ولمسة من أحمر الشفاة النيوود، حيث خطفت الأنظار على السجادة الحمراء. بينما ارتدى المغني البورتوريكي دادي يانكي، 41 عامًا، أزياءًا غير رسمية لهذا الحدث حيث ارتدى سترة
اليمن اليوم- 4 خطوات لتحمي بشرتك من أشعة الشمس في الصيف

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen