آخر تحديث GMT 16:35:12
اليمن اليوم-

تعمل على تقليل شعور الأشخاص بالجوع ووصفت بالعلاج الإنتقائي المفاجيء

العلماء يتوصلون إلى أن جرعة صغيرة من بكتيريا "إيكولاي" تخفض الشهية نحو الحلويات

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- العلماء يتوصلون إلى أن جرعة صغيرة من بكتيريا "إيكولاي" تخفض الشهية نحو الحلويات

بكتيريا القولونية (ايكولاي)
واشنطن - رولا عيسى

توصل العلماء إلي أن تناول جرعة صغيرة من البكتيريا الإشريكية القولونية (إيكولاي) في الأمعاء، يمكن أن يعكس شغف الشخص بالطعام الحلو, فبعد مرور 15 ساعة على تناول جرعة واحدة صغيرة، تتزايد مستويات هرمون "الجوع"، الذي يستدعى الشعور بالجوع, واكتشفت دراسة جديدة، تأثير ذلك على الفئران، ففي غضون 7 أسابيع، انخفضت شهيتهم للحلويات، وانخفضت مستقبلات الحلو على اللسان, وقال باحثون إن الفئران لا تزال في صحة جيدة، وحاسة تذوقهم للأطعمة الأخرى، مثل الأطعمة المالحة سليمة.

وقال أستاذة علم الأعصاب ينيت مكلوسكي، في جامعة أوغستا،: "في مجال عملنا، بدأنا نفكر في كيفية تأثير الهرمونات والعوامل المختلفة نظام التذوق، حتى على مستوى براعم الذوق، وتساهم في البدانة", وأضاف: "التعرف على حاسة التذوق، سواء كانت حلوة أو لا، هو الخطوة الأولى في التغذية، وأردنا أن نعرف إذا ما تغيرت طبيعة الأمعاء، وما حدث لنظام التذوق", ودعت بينت، للعثور على الدليل الجديد "السار قليلا"، ولكنها أضافت أن هذا دليل على مبدأ أن حدوث أي تغيير طفيف في البيئة البكتيرية الواسعة في القناة الهضمية يمكن أن يحدث تغيرات في تذوق الطعام".

العلماء يتوصلون إلى أن جرعة صغيرة من بكتيريا إيكولاي تخفض الشهية نحو الحلويات

وقال الدكتورة مكلوسكي، إن هذا الاكتشاف يمكن أن يساعد في يوم ما  على تقليل الاستهلاك غير الصحي، والأطعمة الحلوة، كما يساعد على معالجة السمنة, وأضافت: "وجدنا أنه كان انتقائيا بشكل مفاجئ وفعال بشكل مفاجئ", وفسرت مكلوسكي، أن حاسة التذوق لدى البشر تطورت على سبيل الكفاءة، مما يسمح لنا باتخاذ القرارات في جزء من الثانية حول ما إذا ما نضعه في أفواهنا يعطينا الطاقة أم يقتلنا,  وقالت إنه في يوم من الأيام، كانت الحلويات عالية الطاقة وسيلة لضمان البقاء، ولكن في عالمنا الحالي الأكثر إستقرار، العكس هو الصحيح، إذ أن السعرات الحرارية تزيد من الوزن والسمنة.

وحسب الصحيفة، فإن النتائج الجديدة، تقدم بصيصًا من الأمل في السعي للتصدي إلى زيادة الخصر في جميع أنحاء العالم, وعلى الرغم من البكتريا القولونية (إيكولاي) ينظر إليها في كثير الأحيان، على أنها السبب الرئيسي لنوبات التسمم الغذائي، فإن سلالات قليلة منها يمكن أن تسبب في مرض الأشخاص.

وتعتبر البكتريا القولونية إحدى العناصر الطبيعية من مليارات أنواع البكتريا والجراثيم في القناة الهضمية، التي تمكننا من هضم الطعام, ومع ذلك، فإن هذه الدراسة الجديدة هي الأولى من نوعها، التي يكتشف فيها الباحثون دور (إيكولاي) في تغيير حاسة التذوق.

ووجد الباحثون أن جزء من جدار بكتريا (إيكولاي)، والمعروفة باسم (lipopolysaccharide) أو (LPS)، عندما يتم وضعها في حدود القناة الهضمية نفسها، لديه تأثير على التذوق، إذ أنها تنتج بطريقة أو بأخرى مستويات أعلى من هرمون الشبع (اللبتين)، الذي يحد من طعم الأطعمة الحلوة، وفقًا للدكتورة مكلوسكي.

وحسب الصحيفة، فإن مادة (اللبتين)، الذي لديها موطن طبيعي في الأمعاء، مكون من الخلايا الدهنية ويوجد أيضا في الدماغ, وقد أظهرت الأبحاث الحديثة، أنها تشق طريقها إلى الدم ثم إلى براعم التذوق، حيث ترتبط مع المستقبلات ويخفف من حدة رد الفعل الإيجابي المعتاد إزاء الحلويات.

العلماء يتوصلون إلى أن جرعة صغيرة من بكتيريا إيكولاي تخفض الشهية نحو الحلويات

ويعتقد الباحثون أن LPS ينشط المستقبلات التي تمنع انتشار الخلايا الذوقية، وهذا بدوره يخفض مستقبلات الطعم الحلو في براعم الذوق.

وأشارت مكلوسكي إلى أنه ما زال هناك عددًا من الأسئلة دون إجابة, وقالت: "قد يكون هناك هرمونات أخرى في القناة الهضمية الأخرى لها نفس التأثير أيضا، ولكننا نعلم أن هرمون الليبتين تعمل".

وحسب الصحيفة، فإن الفريق البحثي يهدف حاليًا إلى معرفة المزيد حول لماذا يستغرق التأثير على الطعم الحلو 7 أيام، ولماذا يبدو تأثير أن التأثير يمكن أن يستمر لـ7 أيام أخرى,  واعترفت مكلوسكي، أنهم توقعوا أي استجابة فورية أو على المدى الطويل, ولا يزال العلم يكشف عن كيفية اختلاف التوازن بين مليارات من جراثيم الأمعاء وعلاقتها بمن يعانون بالسمنة المفرطة مقابل الأفراد الآخرين, كما يظهر أن التعداد السكاني للأفراد يتغير بمتوسط عمر الشخص، بسبب ما يتعرض له في البيئة والنظام الغذائي.

 وقالت مكلوسكي إن البكتريا تلعب دورًا كبيرًا في السمنة، ومرض إلتهاب الأمعاء، والآن يبحث الناس عن  كيفية تأثيرها على المخ لعلاج الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب, وعرضت نتائج هذا الأسبوع في رابطة الإستقبال الكيميائي في الاجتماع السنوي العلوم في ولاية فلوريدا.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلماء يتوصلون إلى أن جرعة صغيرة من بكتيريا إيكولاي تخفض الشهية نحو الحلويات العلماء يتوصلون إلى أن جرعة صغيرة من بكتيريا إيكولاي تخفض الشهية نحو الحلويات



GMT 12:14 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

فواكه تساعد مصابي البدانة على التخلّص السريع من دهون البطن

GMT 11:51 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحياة في المناطق الممطرة تزيد مخاطر الإصابة بالسرطان

بصيحات مواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات

النجمة جنيفر لوبيز تستقبل الشتاء بمجموعة من التصاميم

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 08:54 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك
اليمن اليوم- أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك

GMT 09:54 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
اليمن اليوم- إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
اليمن اليوم- تلوث الهواء في البوسنة والهرسك مؤخرًا يصل إلى مستويات خطيرة

GMT 19:21 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أبرز مواصفات وعيوب مواليد "برج القوس"
اليمن اليوم- تعرف على أبرز مواصفات وعيوب مواليد "برج القوس"

GMT 08:58 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

تيسلا الكهربائية تصل سان لويس لمكافحة الجريمة في المكسيك
اليمن اليوم- تيسلا الكهربائية تصل سان لويس لمكافحة الجريمة في المكسيك

GMT 12:22 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

"ألبينا" تُجري الكثير من التعديلات على سيارات "بى إم دبليو"
اليمن اليوم- "ألبينا" تُجري الكثير من التعديلات على سيارات "بى إم دبليو"

GMT 05:43 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أحلام تتحدّى جنفير لوبيز ومادونا وبيونسيه بـ "العطور"

GMT 07:17 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

آبل ووتش" تنمي قدراتها لتوظيفها في علاج مرض باركنسون

GMT 06:35 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد شعبان يكشف عن أنواع الطاقات وأخطرهم على صحة الإنسان

GMT 11:10 2019 الإثنين ,12 آب / أغسطس

"أبل" تطرح هواتف آيفون تتحدى "القراصنة"

GMT 07:43 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen