آخر تحديث GMT 15:27:29
اليمن اليوم-

تنشيط المبيض جزء أساسي من العملية وهو أكثر عرضة لنمو أنسجة كثيفة فيه

النساء اللواتي يجرين عمليات أطفال الأنابيب أكثر استجابة للاصابة بسرطان الثدي

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- النساء اللواتي يجرين عمليات أطفال الأنابيب أكثر استجابة للاصابة بسرطان الثدي

النساء اللواتي يخضعن لأطفال الأنابيب يكن معرضات لزيادة فرصة الاصابة بسرطان الثدي
واشنطن - رولا عيسى

 خلص بحثٌ جديد الى أن النساء اللواتي يخضعن لعمليات أطفال الأنابيب قد يكن معرضات لزيادة الاصابة بسرطان الثدي. وشملت الدراسة 43 ألف امرأة من اولئك اللواتي خضعن لتنشيط المبيض، وهو جزء أساسي من معظم علاجات طفل الانبوب، وهي أكثر عرضة لنمو أنسجة ثدي كثيفة.

النساء اللواتي يجرين عمليات أطفال الأنابيب أكثر استجابة للاصابة بسرطان الثدي

ويعرف أن أنسجة الثدي الكثيفة واحدة من عوامل الخطر التي تؤدي الى الاصابة بسرطان الثدي، فالنساء اللواتي يعانين من نسيج ثدي أكثف معرضات الى نسبة عالية من الاصابة بالسرطان تصل الى ستة أضعاف.

وتحتوي أنسجة الثدي الكثيفة على أنسجة غددية أكثر وأنسجة دهنية أقل، وعلى الرغم من أنه عادة لا تشعر المرأة بالاختلاف من حيث الشكل، ولكن الثدي الكثيف يحتوي على العديد من الخلايا التي من المرجح أن تصبح خلايا سرطانية في ما بعد.

ووجد فريق من العلماء من معهد "كارولينسكا" في السويد أن النساء اللواتي يعانين من العقم يملن بالفعل الى أن يمتلكن نسيج ثدي كثيفا أكثر من النساء الخصبات، وفي المتوسط تكون كثافة النسيج أعلى بحوالي 1.53 سم مكعب، ويشك الخبراء في أن الأسباب الجذرية في العقم تؤدي الى تغير الثدي.

وخلص الفريق أن النساء اللواتي يخضعن لتنشيط المبيض ترتفع كثافة نسيج الثدي لديهن الى أكثر من 4.26 سم مكعب. وكتب الباحثون في دورية أبحاث سرطان الثدي أن هذا يشير الى أن العاج نفسه والذي ينطوي على حقن هرمونية لتحفيز عمل المبيض قد يغير بنية الثدي.

وجاء في تقريرهم " كان نسيج الثدي الاكثف بين النساء المصابات بالعقم هو الأعلى بين النساء اللواتي خضعن لعملية تحفيز للمبيض، وهذا يشير الى وجود تأثير سلبي محتمل لتنشيط المبيض، ولكنه أيضا قد يكون راجعا لأسباب العقم الكامنة."

وأكدوا أنه مع ذلك فإن كثافة الثدي لا تؤدي بالضرورة الى سرطان الثدي. ووجدت دراسة سابقة أن 3 سنتيمرات مكعبة اضافية في نسيج الثدي تزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي بنسبة 2.5%.

وتخضع حوالي 50 ألف امرأة في بريطانيا لعملية أطفال الأنابيب في كل عام، فيما يقول العلماء أن معدلات القلق لديهم ليست عالية لأن أعداد المتضررة صغيرة جدا، وليس من الواضح بعد اذا ما كان العلاج هو السبب، ولكن البعض حذر من افراط استخدام الكثير من العيادات للعلاجات الهرمونية في هذه التقنية.

وأجرت جامعة لندن أبحاثا سابقة قدمتها في مؤتمر الخصوبة الرئيسي في الخريف الماضي، واقترح الباحثون فيها أن التلقيح الاصطناعي قد يزيد من خطر الاصابة بسرطان المبيض بنسبة الثلث، وأكد البروفيسور من كلية لندن الجامعية الستر ساتكليف الذي قاد هذه الدراسة أن الأبحاث في هذا المجال لا تزال في مرحلة مبكرة جدا وليس لديه علم بعد بشكل قاطع ما إذا كان يرجع إلى العلاج نفسه أو الى مشاكل في الخصوبة الكامنة وراء مخاطر الاصابة بالسرطان.

وأوضح أن " هذه النتائج معقولة للغاية، فعلى الرغم من أنه سيكون من غير المعقول تخويف النساء اللواتي يعانين من ضعف الخصوبة، والتفكير بأن العلاج سيعرضهن لخطر الاصابة بسرطان الثدي."

وأشارت الدكتورة ايما لامونت من مؤسسة "الان "الخيرية لسرطان الثدي الى أنه" اذا تأكد وجود صلة، فهذا سيساعد الكثير من النساء اللواتي يخضعن لعلاج الخصوبة الى فهم خطر الاصابة بسرطان الثدي على نحو افضل، والخطوة التالية تكمن في تحديد ما اذا كان العقم أو العلاج الهرموني هو صاحب التأثير الأكبر في هذا المجال، والأهم من ذلك، فان طريقة النساء للحد من خطر الاصابة بسرطان الثدي يجب أن تنطوي على الحفاظ على وزن صحي وممارسة الكثير من الرياضة والابتعاد عن تناول الكحول."

وشرحت الرئيس التنفيذي لجمعية رعاية سرطان الثدي سامية القاضي ذلك بالقول، اننا " نوجه رسالة للنساء اليوم مفادها أن علاج الخصوبة الهرموني لا يعني بالتأكيد وبالضرورة أنهن سيصبن بالسرطان، فما تزال أكبر عوامل خطر المرض خارجة عن سيطرتنا، والتي تمكن في أنه يصيب النساء بالتحديد والكبار في السن."

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النساء اللواتي يجرين عمليات أطفال الأنابيب أكثر استجابة للاصابة بسرطان الثدي النساء اللواتي يجرين عمليات أطفال الأنابيب أكثر استجابة للاصابة بسرطان الثدي



إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:05 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى
اليمن اليوم- 5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى

GMT 12:33 2021 الإثنين ,28 حزيران / يونيو

التنانير الطويلة موضة ربيع وصيف 2021

GMT 12:33 2021 الإثنين ,28 حزيران / يونيو

نصائح هامة عند اختيار كنب غرفة الضيوف

GMT 09:40 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

تطعيم أكثر من ربع مليون يمني ضد كورونا

GMT 14:14 2021 السبت ,19 حزيران / يونيو

أبراج تعشق التجارب الجديدة في الحياة
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©=

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen