آخر تحديث GMT 15:27:29
اليمن اليوم-

الكذاب يرفض الإجابة على السؤال ويقوم بتغيير الموضوع أو الإسلوب

شركة خاصة تدرب الأشخاص وموظفي الشركات على كشف الكذب

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- شركة خاصة تدرب الأشخاص وموظفي الشركات على كشف الكذب

أحد الخبراء يؤكد أن الوجه والإبتسامة تعد مفتاحًا أساسيًا لكشف الكذب
لندن - كاتيا حداد

ليس من السهل إكتشاف كذب أحد الأشخاص سريعاً كما يبدو على شاشة التلفاز، فمع الوقت والتدريب من الممكن إكتساب حاسة جيدة تمكن من معرفة متى يقوم أحد الأشخاص بالخداع، بحسب ما يقول الخبراء الذين يوضحون في الوقت الحالي الهبات التي يمكن إستخدامها للتحقق من قول أحد الأشخاص للحقيقة أم أنه يكذب.
 
فالأمر يتوقف على المراقبة بتمعن شديد بحسب ما تقول باميلا ماير مؤلفة كتاب " Liespotting " أو " إكتشاف الكذب " والرئيس التنفيذي لشركة كاليبريت Calibrate التي تقوم بتدريب الأشخاص والشركات على كيفية إكتشاف الخداع.

أنها مهارة يمكن تطويرها مع الممارسة وفقاً لما ذكر ديفيد ماتسوموتو أستاذ علم النفس في جامعة ولاية سان فرانسيسكو، والمستشار أيضاً لإنفاذ القانون ووكالات الإستخبارات والرئيس التنفيذي لشركة "هيومنتل" Humintell التي تقوم بتدريب أجهزة الشرطة والمحامين ورجال الأعمال على كيفية قراءة التعابير.

ويبحث الخبراء عن التغيير من قول الحقيقة إلى الخداع، ولكن ليس تغييرا محددا. فبينما يمكن من خلال 20 إلى 30 ثانية من المراقبة التحقق من أن الشخص يقول الحقيقة أم يكذب، فإن مزيداً من الوقت سوف يكون أفضل. حيث يبدو البعض يتصرف بعصبية خاصةً في حالة الخضوع لإستجواب من قبل الشرطة، حتى لو كانوا يقولون الحقيقة. فالفكرة تكمن في مراقبة السلوك اللفظي مع طرح أسئلة مفتوحة بمجرد الوصول إلى الحالة الطبيعية بحسب ما قالت ماير.
 
كما يرى ماتسوموتو بأنه ينبغي أيضاً النظر في ما إذا كان هناك تغيير في اللغة أو قواعدها النحوية، فيما أشارت ماير إلى لغة الإستبعاد مثلما هو الحال عندما أكد بيل كلينتون على أنه لم تجمعه علاقة جنسية مع السيدة لوينسكي. فالشخص الكاذب ربما يظهر شعره منقسماً ويرفض الإجابة ويقوم بتغيير الموضوع محل النقاش أو الإسلوب ويحتج على السؤال، وحتى رفع اليدين خلال الإعتراض بحسب ما قالت ماير.
 
 وأضاف ماتسوموتو بأن البحث أيضاً عن معلوماتٍ غريبة هو في كثيرٍ من الأحيان فكرة للخداع، ولكن ليس دائماً. فالشرطة تطرح أسئلة للشخص الذي يخضع للإستجواب وتختلق ذكريات وهمية، حتى يكون من الصعب إستدعاؤها.
 
وقالت ماير بأن المفتاح يكمن في التغيير وليس القيام بحركة محددة، بحيث قد يقول التململ طبيعيا لدي بعض الأشخاص خلافاً للاسطورة التي تقول بأنه إشارة إلى الكذب. وأوصي ماتسوموتو بالنظر إلى الوجه، فإذا طرأ تغيير ما فإنه يظهر على الفور. أما ماير فقد دعت إلى التحقق من الإبتسامة، حيث أن الإبتسامة الحقيقية يمكن رؤيتها من خلال العينين، بينما تلك المزيفة لا تظهر سوي على الفم. كما أنه من الضروري مراقبة حركة الشفتين، وخاصةً عند إرتكاز إحدى الشفتين ملتوية.

وفي تقرير للأكاديمية الوطنية للعلوم صادر في عام 2003 حول فائدة كشف الكذب، فقد تحدث عن إمكانية التغلب على جهاز كشف الكذب من قبل أحد الأشخاص ممن لم يتلقوا تدريبات في إجراءات الرد. ولكن التقرير نفسه قال بأن ما يقرب من قرن من الأبحاث في السيكولوجيا العلمية وعلم وظائف الأعضاء يوفر القليل من الأسس للتوقعات بأن إختباركشف الكذب ربما يكون عالي الدقة. وقال ماتسوموتو بان البحوث تشير إلى قدرات من يتحقق من الكذب وليس جهاز كشف الكذب نفسه، بحيث يمكن إكتشاف كذب أحد الأشخاص دون الإستعانة بالجهاز.

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شركة خاصة تدرب الأشخاص وموظفي الشركات على كشف الكذب شركة خاصة تدرب الأشخاص وموظفي الشركات على كشف الكذب



إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:05 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى
اليمن اليوم- 5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى

GMT 12:33 2021 الإثنين ,28 حزيران / يونيو

التنانير الطويلة موضة ربيع وصيف 2021

GMT 12:33 2021 الإثنين ,28 حزيران / يونيو

نصائح هامة عند اختيار كنب غرفة الضيوف

GMT 09:40 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

تطعيم أكثر من ربع مليون يمني ضد كورونا

GMT 14:14 2021 السبت ,19 حزيران / يونيو

أبراج تعشق التجارب الجديدة في الحياة
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©=

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen