آخر تحديث GMT 06:51:24
اليمن اليوم-

أصبح التصميم أكثر جرأة بعد أن تميز قديمًا بالجمال الموحد

مؤلفة "منازل الستينات" تكشف دور الثورة الثقافية على تصاميم البيت

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- مؤلفة "منازل الستينات" تكشف دور الثورة الثقافية على تصاميم البيت

أحد أشكال الديكور ذات الألوان المتعددة فى فترة الستينات
واشنطن ـ رولا عيسى

كشفت مؤلفة كتاب "منازل الستينات" كاتريونا جراي، دور الثورة الثقافية خلال هذه الفترة وأثرها الكبير على المنزل، كما كان لها دور كبير في الموسيقى والأزياء، حيث بدأ الناس حينها يتعاملون مع منازلهم باعتبارها لوحات فارغة وبدأوا في تصميم مساحاتها الداخلية، واستطاعت مجلة "هاوس أند غاردنز" بتوثيق هذا الجانب والتي عرفت باهتمامها بالمنازل والحدائق، وعنيت المجلة بالوصول إلى منازل الكثير من الناس من نجوم البوب حتى السياسيين.
 
وأضافت جراي صمم ديفيد هوكني الأستوديو الخاص به من خلال مجموعة من الأشجار الكرتونية ذات الظلال الخضراء الزاهية، أما غرفة طعام ماري كوينت فظهرت بسقف أسود ومصاريع بلاستيكية معدنية، وكان منزل ديفيد بيلى فى بريمروز هيل ممتلئ بالهدايا التذكارية، أما باربارا هوتون فاشترت سبعة أسواق مغربية وضمتم معا لإنشاء ملاذ فخم، وصور الفنان بيتر بليك مع زوجته يرتدون ملابس النوم في غرفة من اللعب المحشوة، ولذلك تهتم السلالة القديمة والمشاهير أيضا بالبيت والحديقة لتسجيل حياتهم اليومية".

وتابعت جراي "بعض اللقطات المميزة أخذت لملاك هذ المنازل في لحظات حاسمة مثل تصوير منزل جون بروفومو في المجلة في فبراير/ شباط 1961 بعد أن قامت زوجته فاليرى هوبسون بطلاء جدران المنزل، ولا يقتصر الأمر فقط على أسماء المشاهير لكنه يعبر عن كبسولة زمنية توضح طريقة حياتنا في فترة زمنية معينة".
 
وبيّنت أن التصميمات الداخلية بدأت تزداد في الخارج في ظل شيوع السفر الجوي بين الدول مثل السويد والدانمارك وإيطاليا والولايات المتحدة، كما كان للمغرب أيضا دور مؤثر، وبنهاية العقد الحالي أصبح التصميم أكثر جرأة على عكس فترة الخمسينات والتي تميزت بالجمال الموحد، بينما شهدت فترة الستينات انتشار أنماط زخرفية مختلفة، وترجمت الاتجاهات الدولية مثل فن البوب في تصميمات داخلية بشكل وأسعار معقولة.

ولفتت جراي إلى أن إنشاء متجر "Habitat" بواسطة تيرينس كونران في عام 1964 أنتج معيار جديد لكيفية بيع الأثاث، مع وجود صالات العرض حيث يمكن للعملاء مشاهدة الأثاث في غرف منسقة بالفعل بدلا من اختيار الأثاث من الكتالوج، وانتاج الاعتماد على غرف الأطفال تصميمات طفولية مبتكرة مناسبة لهذه الغرف مثل الكراسي على شكل فقاعات والأثاث المصنوع من البلاستيك ذات الألوان الزاهية.
 
ونوَهت إلى أن مجلة "هاوس أند غاردنز" قدمت عام 1969 عدد أظهر محرر الديكور وهو يقنع المصور بالاتجاه إلى النجارة، خلال فترة السبعينات بحجم ضخم مع ألواح منحنية والتي بدت وكأنها تستوعب أي شخص تحتها، ويبدو أن حرية التجربة أثرت في موقف العديد من الناس من الديكور خلال فترة الستينات ولكن من حيث جريئة الأفكار والتركيبات والألوان الذكية هناك عصور قليلة للغاية يمكنك أن تستلهم منها؟

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤلفة منازل الستينات تكشف دور الثورة الثقافية على تصاميم البيت مؤلفة منازل الستينات تكشف دور الثورة الثقافية على تصاميم البيت



جاء بستايل الكسرات والأكمام الواسعة باللون الكريمي

أنجلينا جولي تخرج مِن الحجر بفستان وكمامة مناسبة لإطلالتها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 11:10 2019 الإثنين ,12 آب / أغسطس

"أبل" تطرح هواتف آيفون تتحدى "القراصنة"
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen