آخر تحديث GMT 15:27:29
اليمن اليوم-

الضغوط الماليّة تتسبَّب في تزايُد فقد التركيز بين الأطفال

ربع المعلمين البريطانيين يطالبون بتوفير الطعام والأدوات للتلاميذ

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- ربع المعلمين البريطانيين يطالبون بتوفير الطعام والأدوات للتلاميذ

ثلاثة أرباع المعلمين يعتقدون أن الطلاب يذهبون إلى المدرسة جائعين
لندن - ماريا طبراني

كشف بحث جديد أعدته نقابة المعلمين البريطانيين أن ثلاثة أرباع المدرسين يعتقدون أن التلاميذ يذهبون إلى المدرسة جائعين، وأن أعداد الأطفال القلقين وغير القادرين على التركيز بسبب الضغوط المالية على أسرهم في ازدياد، وأن أكثر من ربع المعلمين يطالبون بضرورة التدخل وتوفير الطعام للأطفال.

وقال أكثر من نصف المعلمين، وفقًا للبحث، إنهم شاهدوا مدارسهم تفعل هذا الشيء، وصرح الأمين العام للنقابة كريس كيتس، أن الدراسة التي تجرى سنويًا منذ العام 2013 توضح أن الفقر يترك بصمته على الأطفال والمعلمين، وأن آثار الضائقة المالية تزداد كل عام.

واستجاب أكثر من 3250 معلمًا للبحث وكشفوا تجاربهم خلال العام الماضي، ويعتبر السكن مشكلة متزايدة، فأكثر من ثلث المعلمين يقولون إن طلابهم يعيشون في مساكن مؤقتة، وأن ربعهم فقدوا منازلهم، وأكثر من الثلث تركوا المدرسة أيضًا منتصف العام لأنهم أجبروا على مغادرة منازلهم، وأجاب أكثر من نصف المعلمين ردًا على سؤال بشأن تأثير الضغوط المالية على التلاميذ، أنهم شهدوا ارتفاعًا في مستويات القلق بين طلابهم، مع تغيب ثلاثة أرباعهم عن المدرسة، وأظهر نحو ثلثي الطلاب مشاكل سلوكية.

وتابع كيتس "من الواضح أن المدارس تركت لتلتقط آثار السياسات المالية والاجتماعية الخاصة، ولا يعتبر الفقر حدثًا عرضيًا بالنسبة إلى المعلمين فهو مانع لتطور التعليم، ولا تستطيع المدارس أن تعالج هذه المشاكل ببساطة وبمفردها"، وانتقد المستشار جورج أوزبيورن استمرار قطع الخدمات العامة على الرغم من كونها شريان الحياة الوحيد المتبقي للكثير من الأطفال وأسرهم.

وأشار أوزبيورن "ما يظهره الاستطلاع أن الفقر والتشرد يأخذان حصتهما في جسد وعاطفة الأطفال، وفي كثير من الأحيان لا يستطيعون التركيز عندما يكونوا في المدرسة؛ لأنهم متعبون وجائعون وقلقون، وهم أكثر عرضة للمعاناة من انعدام الثقة والقضايا السلوكية، ويؤدي التشرد إلى اعتلال الصحة والتغيب عندما تكون المدرسة بعيدة ومواصلات نقلهم مكلفة، وعلى المعلمين وموظفي الدعم أن يصلحوا ملابس الأطفال ويوفرون لهم الطعام والأدوات، ومن الصعب التصديق أن هذا يحدث في أحد أكبر الاقتصادات في العالم".

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ربع المعلمين البريطانيين يطالبون بتوفير الطعام والأدوات للتلاميذ ربع المعلمين البريطانيين يطالبون بتوفير الطعام والأدوات للتلاميذ



إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:05 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى
اليمن اليوم- 5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى

GMT 12:33 2021 الإثنين ,28 حزيران / يونيو

التنانير الطويلة موضة ربيع وصيف 2021

GMT 12:33 2021 الإثنين ,28 حزيران / يونيو

نصائح هامة عند اختيار كنب غرفة الضيوف

GMT 09:40 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

تطعيم أكثر من ربع مليون يمني ضد كورونا

GMT 14:14 2021 السبت ,19 حزيران / يونيو

أبراج تعشق التجارب الجديدة في الحياة
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©=

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen