آخر تحديث GMT 15:27:29
اليمن اليوم-

أزمة شح المياة في إيران تهدد بأزمة بين المدن والرئيس المنتخب يضعها ضمن اولوياته

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- أزمة شح المياة في إيران تهدد بأزمة بين المدن والرئيس المنتخب يضعها ضمن اولوياته

حرارة الصيف المرتفعة
طهران - اليمن اليوم

مع حرارة الصيف المرتفعة وارتفاع استهلاك المياه وانخفاض منسوب الأمطار وتراجع رصيد المياه الجوفية في العام الأكثر جفافا منذ 50 سنة، تشير تقديرات إلى أن إيران مقبلة على "أزمة نقص مياه" قد تتحول لـ"حرب مدن" تهدد أوصال البلاد، في حال استمرارها، ما يجعلها أحد أسخن الملفات أمام الرئيس الجديد.

فخلال الأسابيع الماضية، شهدت مدن إيرانية في الأحواز وكرمنشاه وسيستان وبلوشتان وأصفهان وأردبيل، احتجاجات واسعة من قبل المزارعين مع نقص المياه، الأمر الذي يهدد الأراضي الزراعية بالبوار.

كما أصدرت السلطات الإيرانية قرارا، يمنع زراعة محاصيل تستهلك الكثير من المياه كمحصول الأرز، في عدة مناطق منها الأحواز.

وحذر وزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان، من أن بلاده ستواجه الصيف الجاري أكثر فصول الصيف جفافا في العقود الخمسة الماضية، أي لم تشهد مثله البلاد منذ اندلاع ثورة 1979.

آلاف القرى بدون ماء

وهناك 5000 قرية بدون موارد مائية، و7000 قرية يتم إمدادها بالمياه بواسطة الصهاريج، وفقا لتصريحات عضو جمعية المخاطر البيئية والتنمية المستدامة، حميد رضا محبوب فر، لوكالة "ميزان".

وفي محافظة كرمانشاه، يتعرض أكثر من 400 ألف شخص من سكان الحضر والريف بالمقاطعة، لضغوط المياه هذا العام، وفقا لوكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية.

وفي إقليم سيستان وبلوشستان، شرق إيران، تعاني أكثر من 3000 قرية من مشاكل الحصول على مياه الشرب، كما أن 76 قرية ما زالت تزود بالمياه بواسطة الصهاريج.

وفي الأحواز جنوب إيران، هناك أكثر من 700 قرية تفتقر إلى مياه الشرب، واعترف نائب محافظ الأحواز فاضل عبيات، بأن أقل من 70 في المئة من القرى تتمتع بأمان مياه الشرب.

وفي محافظة يزد هناك 650 قرية تعاني نقص المياه، وفي هرمزجان جنوب شرق إيران، هناك 385 قرية تواجه نقصا في المياه، وفقا لوكالة "مهر" شبه الرسمية.

ويهدد خطر الجفاف ونقص هطول الأمطار ما لا يقل عن 27 مقاطعة في إيران، وتُظهر الإحصاءات الحكومية أنه تم إخلاء 30 ألف قرية على الأقل، وفقا لـ"راديو زمانه".

وبحسب التقارير الرسمية، فإن أن نحو 4 ملايين من سكان الريف ما زالوا محرومين من المياه الصحية والمستدامة.

لماذا تواجه إيران أزمة مياه؟

يرى رئيس المركز الوطني لإدارة الجفاف والأزمات التابع لوكالة الأرصاد الجوية في إيران، أحمد وظيفه، أن تدني هطول الأمطار وارتفاع الحرارة، وارتفاع الاستهلاك، أبرز الأسباب التي أدت إلى أزمة المياه في البلاد.

ويضيف المسؤول لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إسنا" شبه الرسمية، أن هطول الأمطار انخفض بنحو 41 في المئة منذ بداية العام (العام الفارسي يبدأ 21 مارس) مقارنة بالمتوسط طويل الأجل، وأن محافظات مثل هرمزجان وبلوشستان وفارس وكرمان وخراسان رضوي وخراسان جنوبي، شهدت تراجعا في الهطولات المطرية بين 50 و85 في المئة.

قد يهمك ايضا:

فلكي يكشف عن تأثيرات العاصفة المدارية على اليمن

أمطارا رعدية وزخات برد ”كبيرة الحجم” في العاصمة صنعاء

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة شح المياة في إيران تهدد بأزمة بين المدن والرئيس المنتخب يضعها ضمن اولوياته أزمة شح المياة في إيران تهدد بأزمة بين المدن والرئيس المنتخب يضعها ضمن اولوياته



إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:05 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى
اليمن اليوم- 5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى

GMT 12:33 2021 الإثنين ,28 حزيران / يونيو

التنانير الطويلة موضة ربيع وصيف 2021

GMT 12:33 2021 الإثنين ,28 حزيران / يونيو

نصائح هامة عند اختيار كنب غرفة الضيوف

GMT 09:40 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

تطعيم أكثر من ربع مليون يمني ضد كورونا

GMT 14:14 2021 السبت ,19 حزيران / يونيو

أبراج تعشق التجارب الجديدة في الحياة
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©=

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen