آخر تحديث GMT 00:00:52
اليمن اليوم-

اليمن يندد بعرقلة "الميليشيات الحوثية" لعمل المنظمات الدولية

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- اليمن يندد بعرقلة "الميليشيات الحوثية" لعمل المنظمات الدولية

الميليشيات الحوثية
عدن - اليمن اليوم

أعاد منع الميليشيات الحوثية أخيراً موظفاً أممياً رفيعاً من دخول العاصمة اليمنية المختطَفة، إلى الواجهة، الأساليب القمعية التي تتبعها الجماعة للضغط على المنظمات الدولية، من أجل خدمة أجندتها الانقلابية.

وكانت الجماعة أجبرت، الاثنين، طائرة ممثل المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أحمد العبيد على مغادرة مطار صنعاء، بعد هبوطها مباشرة، بعد اقتحامها وسحب تأشيرة الموظف الأممي.

وفي هذا السياق، دانت وزارة خارجية الجمهورية اليمنية استمرار الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران في عرقلة عمل المنظمات الدولية العاملة في صنعاء، ونددت في بيان رسمي بطرد ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وسحب تصريح سفره، وإرغامه على مغادرة صنعاء.

وقالت الوزارة إن مثل هذه الممارسات توضح للعالم بجلاء الدور الذي تقوم به الميليشيات الحوثية لإضعاف عمل المنظمات الدولية العاملة في اليمن، من خلال إرهاب موظفي هذه المنظمات وممارسة الضغوطات عليهم، في ظل سكوت وصمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة.

وأضاف البيان أن «حكومة الجمهورية اليمنية وحرصاً منها على التخفيف من معاناة المواطنين ومن أجل حفظ وتعزيز حقوق الإنسان في عموم مناطق اليمن، ورغم ملاحظاتها على أداء مكتب مفوضية، فإنها - ورغم ذلك - قدَّمت وما زالت تقدّم كل الدعم لمكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في اليمن، وتسمح لكافة مكاتب الأمم المتحدة بالعمل في صنعاء، رغم وقوعها تحت سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية».

وأكدت وزارة الخارجية اليمنية حرص الحكومة على توسيع العمل مع المفوضية من خلال افتتاح مكتب للمفوضية في العاصمة المؤقتة عدن حرصاً وتأكيداً من حكومة الجمهورية اليمنية على تنفيذ تعهداتها والتزاماتها في مجال حقوق الإنسان.

وأشار البيان إلى أن حكومة الجمهورية اليمنية تدعو المجتمع الدولي والأمم المتحدة للوقوف بحزم، وإدانة هذه الممارسات والانتهاكات التي تهدف إلى عرقلة وتخويف وإرهاب العاملين الدوليين في صنعاء وفي المناطق التي ما زالت ترزح تحت وطأة هذه الميليشيات الإرهابية... مشددةً على ضرورة اتخاذ إجراءات حازمة لضمان عدم المساس بأمان وسلامة وحيادية موظفي

المنظمات الدولية في اليمن.
وكانت المفوضية الأممية لحقوق الإنسان أكدت أن مسلحي الجماعة الحوثية منعوا مسؤولاً رفيعاً في المفوضية من دخول صنعاء، وأمروا طائرته بالإقلاع من العاصمة بعد وقت قصير من هبوطها، يوم الاثنين الماضي.

وذكرت وكالة «أسوشييتد برس» أن الإجراء جاء بعد تقرير لاذعٍ قدَّمه خبراء بتكليف من مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أورد فيه تفاصيل الانتهاكات التي ارتكبتها الميليشيات في حرب اليمن، بما في ذلك العنف الجنسي ضد نساء في سجون يديرها الحوثيون.

ووفق الوكالة أفاد مسؤولو المفوضية بأنه بعد وصول ممثل المفوضية العبيد أحمد العبيد، إلى صنعاء، الاثنين، استقل مسلحون من ميليشيات الحوثي الطائرة، وسحبوا تصريح سفره، وأمروا قائد الطائرة بالمغادرة، وهو ما أكده رسمياً روبرت كولفيل، المتحدث باسم المفوضية.

وجاء التنديد اليمني بالتزامن مع تصريحات إيرانية جديدة اعترفت فيها طهران بجزء من حقيقة الدعم الذي تقدمه للميليشيات الحوثية، في سياق إسناد الجماعة وتحويلها إلى ذراع ميليشياوية في الخاصرة العربية.

وفي أول تعليق حكومي، قال وزير الإعلام في الحكومة اليمنية معمر الإرياني إن تصريحات رئيس هيئة الأركان الإيراني محمد باقري لقناة صينية عن تقديم الاستشارات العسكرية والمعلومات الاستخباراتية، وما يقدمه «الحرس الثوري» لدعم الميليشيات الحوثية تحت ما سماه «محور المقاومة»، هو إقرار صريح واعتراف رسمي يصدر لأول مرة عن دعم عسكري تقدمه طهران لميليشيات الحوثي الإرهابية.

وأصاف الإرياني في تصريح رسمي بقوله إن «الدعم الإيراني للميليشيات الحوثية لا يقتصر على الاستشارات العسكرية والاستخباراتية، بل إن النظام الإيراني يتحكم بالقرار السياسي والعسكري ويدير الميليشيات لتنفيذ أجندته، ويزودها بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة والأسلحة والخبراء في الصناعات العسكرية والألغام والعبوات الناسفة».

واعتبر الإرياني تصريحات قائد الجيش الإيراني تأكيداً لما ذهبت إليه الحكومة اليمنية من أن ميليشيات الحوثي أداة للنظام الإيراني، وأن قرارها السياسي والعسكري بيد طهران، وليس للحوثي أي قرار، وأن من يدفع ثمن هذه الحرب التي شنتها الميليشيات هو الشعب اليمني الذي قتل وجرح وشرّد مئات الآلاف منه في سبيل تنفيذ أجندة إيران.

وطالب وزير الإعلام اليمني المجتمع الدولي، وفي مقدمته الأمم المتحدة، والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بتحمل مسؤوليته في الضغط على النظام الإيراني لرفع يده عن اليمن ووقف جميع أشكال الدعم التي يقدمها للميليشيات الحوثية، واستخدامها أداة لاستهداف الجارة السعودية، وتنفيذ أجندته التخريبية، وتهديد خطوط الملاحة الدولية.

قد يهمك أيضًا:

عادل الجبير يدعو إلى إنشاء كيان للدول المطلة على البحر الأحمر"

   

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليمن يندد بعرقلة الميليشيات الحوثية لعمل المنظمات الدولية اليمن يندد بعرقلة الميليشيات الحوثية لعمل المنظمات الدولية



GMT 13:44 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

لافروف يصرح بأن روسيا تدعم إطلاق حوار بين دمشق وأنقرة

GMT 13:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الجيش يغلق الطرق المؤدية للقيادة العامة في السودان

GMT 13:26 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الهلال الأحمر الإماراتي يعلق عمل مكاتبه في اليمن

GMT 13:22 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

عون يوجه برفع السرية المصرفية عن حسابات الوزراء

GMT 13:19 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تونس تعلن تفاصيل مقتل قيادي "خطير جداً" في "القاعدة"

إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين على كتفيها

إطلالات أنيقة لنجمات العالم في مهرجان روما السينمائي

روما ـ ريتا مهنا

GMT 06:22 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة
اليمن اليوم- أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 06:04 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب
اليمن اليوم- زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب

GMT 06:32 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على 9 من أجمل الجواهر الدفينة التي تزخر بها بيروت
اليمن اليوم- تعرف على 9 من أجمل الجواهر الدفينة التي تزخر بها بيروت

GMT 17:33 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة فرعون آسيا بنت مزاحم كما وردت في القرآن الكريم

GMT 14:45 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

طريقة إعداد ورق عنب مع كوسا وريش

GMT 14:46 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للسورية لونا الحسن

GMT 22:12 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أهلي طرابلس الليبي يرفض استقالة رئيس النادي

GMT 09:38 2016 الإثنين ,17 تشرين الأول / أكتوبر

1.3مليار دولار لحكومة مصر من الجيل الرابع للمحمول

GMT 03:19 2016 السبت ,21 أيار / مايو

بيض بالبطاطس والبازلاء

GMT 21:38 2016 الإثنين ,11 إبريل / نيسان

الكرز علاج لأمراض الكبد منذ عصر الرومان

GMT 16:54 2016 الثلاثاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الفتور العاطفي والجنسي لدى النساء مشاكل وحلول

GMT 16:46 2016 الخميس ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نقاط حساسة على الأم تثقيف ابتنها بها قبل الزواج

GMT 20:39 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

5 قطع أزياء ترتديها المرأة الأنيقة في خريف 2018

GMT 09:06 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

طريقة عمل الجريش السعودي
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen