الحوثيون يتسببون باغلاق عشرات الشركات التجارية في صنعاء

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- الحوثيون يتسببون باغلاق عشرات الشركات التجارية في صنعاء

الحوثيون
صنعاء _ اليمن اليوم

في ظل الابتزاز الحوثي المتكرر والمتعدد الأشكال لنهب أموال المواطنين والتجار ممن لا ينتسبون اليهم، استمرت المليشيا الحوثية في عملياتها السطوية على ممتلكات المواطنين تحت ذريعة جمع الضرائب تارة، والمجهود الحربي تارة أخرى.

ومع استمرار النهب الحوثي للمحلات التجارية، اغلق اكبر مولات العاصمة صنعاء لأبوابه بعد اعتداء المليشيا الحوثية على إدارة المول لإرغامها على دفع ضرائب قدرتها المليشيا الحوثية بـ6 مليارات ريال، مما ادى بإدارة المحل الى إغلاقه كلياً.

 وحسب شهود عيان: "أن المليشيا الحوثية هجمت اكثر من مرة على المركز التجاري الى أن تم إغلاقه".

وقال أحد ملاك المراكز التجارية معلقاً على سياسة الميليشيا الحوثية: "إننا جميعا في طريقنا لإغلاق محلاتنا إذا استمر هذا الوضع على حاله"

وتستمر المليشيا الحوثية في الاعتداء على المراكز التجارية والخدمية ويشتكي ملاكها من ابتزاز ونهب المليشيا الحوثية

أحد العاملين في مركز تجاري بصنعاء (م.ح) يقول في تصريح لـ"العاصمة أونلاين": مابين الفترة والأخرى تأتي سيارات محملة بأفراد مسلحين تهجم على المركز وتبتز الادارة وتنهب خزينته، وإذا رفضت الإدارة تقوم الميليشيات الحوثية بإغلاق المركز ووضع الحرس عند بواباته لمنع فتحه مرة أخرى".

ويقول أحد ملاك الصيدليات لـ"العاصمة أونلاين": "هجم مسلحون حوثيون على الصيدلية وطلبوا مبلغ عشرة الف ريال، فرفض العامل مصرحاً أن خزينة الصيدلية لا يوجد فيها المبلغ المطلوب فرفع المسلحون سلاحهم على العامل وهددوه بأغلاق الصيدلية واخذ الادوية للجبهات".

عانى الكثير من الموظفين فقدانهم لوظائفهم بسبب إغلاق المراكز التجارية و الخدمية بسبب الابتزاز الحوثي.

ويعبر احد الشباب عن معاناته بقوله: فقدنا مصدر رزقنا الوحيد، ولم نعد قادرين على اعالة أسرنا.

ويقول الشاب محمد السلامي لـ"العاصمة أونلاين": وراء كل موظف منا اسرة لا تقل عن ثلاثة افراد ويزيدون.. فتخيل كم هم الافراد المتضررين من هذه العمليات التعسفية الحوثية

بعد تعطيل المليشيا الحوثية للخدمات الحكومية ونهب رواتب الموظفين واحالتهم جميعا لعاطلين عن العمل، توجه المواطنون للقطاع الخاص لإيجاد لقمة العيش معتمدين على دعم المغتربين أو الاستدانة لعمل مشاريع خاصة او العمل لدى اصحاب المشاريع الخاصة، وواجهت الميليشيا هذه التحركات بالاعتداء والنهب والسلب.

يقول احد الموظفين المسرحين من القطاع الخاص بعد نهب متجره واغلاقه لـ"العاصمة أونلاين": "نحن اصحاب الشهادات الجامعية فقدنا رواتبنا الحكومية وتوجهنا للعمل مع العامة في ادنى الاعمال، وطاردتنا المليشيا الحوثية حتى فقدنا رواتبنا الخاصة".

ونتيجة لهذه التعسفات الحوثية والنهب المستمر يلجأ أصحاب المراكز التجارية لرفع الأسعار في قيمة المواد العينية والغذائية لسد الفجوة الناتجة عن نهب الحوثي لمحلاتهم، ما يجعل المواطن يدفع ثمن ذلك.

ويقول احد العاملين: "موظف الضرائب الحوثي طلب من موظف المحل" ان يأخذوا حقهم من المواطنين برفع الأسعار واسترجاع ما تم دفعه لهم من الزبائن".

وإزاء هذه التعسفات الحوثية ينفد صبر التجار والمواطنين وتظهر علامات الاستياء واضحة بين المواطنين، فهذا احد التجار يقابل الابتزاز الحوثي بإشهار سلاحه على افراد المليشيا الحوثية وقتلهم جميعا، واخر يقوم بإحراق المال أمام المليشيا الحوثية على ان تستولي عليه.

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحوثيون يتسببون باغلاق عشرات الشركات التجارية في صنعاء الحوثيون يتسببون باغلاق عشرات الشركات التجارية في صنعاء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحوثيون يتسببون باغلاق عشرات الشركات التجارية في صنعاء الحوثيون يتسببون باغلاق عشرات الشركات التجارية في صنعاء



ارتدى معظم السيدات الأسود في حفلة جوائز "ESPYS"

كيارا بفستان أصفر كناري داخل مسرح "مايكروسوفت"

واشنطن _ رولا عيسى
تألق كل من كيارا وكيت بيكينسيل وجنيفر غارنر إذ قُدنَ النجوم في قوة للاحتفال بأكبر ليلة في الرياضة 2018 ESPYS، وكانت السيدات في كل شوط يقمن بعرضهن للأناقة في عرض الجوائز الطويل داخل مسرح مايكروسوفت في وسط مدينة لوس أنجلوس الأربعاء. وتألقت كيارا، 32 عاما، بفستان أصفر كناري ممسك برقبتها بينما كانت تقف إلى جانب زوجها الأنيق راسل ويلسون 29 عاما، في حين كانت كل من كيت وجينيفر الساحرتين ترتديان فساتين سوداء مثيرة، وبدت سيارا وروسيل شخصيتين أنيقتين. وتألقت مغنية "الخطوة الثانية" مع بشريتها المذهلة وبظلال العيون الدخانية، وأحمر الخدود البرونزي، واللمسة الذهبية على شفتيها، ووضع راسل جانبه الأنيق في سترة زرقاء وسراويل سوداء، وأبقت كيت الأشياء مفعمة بالحيوية عندما كانت ترتدي ثوبها تحت جسد مثير وتأكد من أنها أظهرت أفضل عناصر جسمها المذهل. وعملت أليسون سحرها في ثوب وردي متلألئ مع خط لافت للنظر وشق فخذ مثير،
اليمن اليوم- ريهام إبراهيم تكشف عن سعادتها بعملها كإعلامية

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen