آخر تحديث GMT 14:19:39
اليمن اليوم-

أيتام العراق بين مطرقة الحرب وسندان الجريمة في بلد يسوده الإنقسام

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- أيتام العراق بين مطرقة الحرب وسندان الجريمة في بلد يسوده الإنقسام

طفل يتم
بغداد – نجلاء الطائي

 يشهد العراق النسبة الأكبر من الأيتام قياسًا بعدد سكانه، حيث يوجد أكثر من 4 ملايين يتيم يعانون العوز المادي والضيق المعيشي الذي يشكل خطرًا كبيرًا على دفع هذه الفئة من الإتجاه إلى الإرهاب والجريمة والإدمان على المخدرات، كما أن هؤلاء الأطفال اليتامى يعانون أحوالا معيشية صعبة من سوء الإهمال الحكومي والإندثار المجتمعي لكافل اليتيم، وكلما تزايدت الهجمات والحروب، تزايدت أعداد الأيتام في العراق، ما ينذر بعواقب إجتماعية وصحية واقتصادية وخيمة.

أيتام العراق بين مطرقة الحرب وسندان الجريمة في بلد يسوده الإنقسام

 فالعوز المادي والضيق خلَّفت أثارًا سلبية سوف تزداد لو أهملنا الجانب الانساني وتركناه بدون توجيه ومراقبة، ليصبح اليتيم مواطنًا صالحًا يخدم الانسانية، لذلك لا نريد ان تصبح الشوارع حاضنة للإرهاب والجريمة وتفشي الأمراض العصرية والإدمان على المخدرات.

طفل عراقي يبلغ من العمر 7 او 8 سنوات رسم بالطبشور على أرضية غرفته صورة أمه المتوفاة, كل هذا من اجل العودة إلى النوم في أحضانها, ومئات القصص التي تختلف الواحدة عن الأخرى في زمن أيتام العراق، فلكل واحد منهم حكاية مؤلمه. أطفال رسم البؤس أحلامهم، يحكون بمظهرهم قصصا خلفتها ايام سود يعيشها العراقيون، من الم ،عوز، فقر، هذا ما تركته ذئاب الحزن تنهش في احلام الطفولة.

نعم، لقد كثر الحديث عن الايتام في العراق، ولكن اين هم الان وسط هذه المهاترات والسجالات السياسية ؟ يقفون عند تقاطعات المرور يبيعون ما خف وزنه وما يستطيع جسدهم الصغير حمله، ينتشرون في الشوارع وعلى الأرصفة، يجلسون أمام المحال التجارية للاستجداء من المارة واصحاب السيارات .

أيتام العراق بين مطرقة الحرب وسندان الجريمة في بلد يسوده الإنقسام

*مصطفى يبيع كتب ابيه مصطفى طفل يتيم أحبت أمه رجلًا فقيرًا وقبلت به زوجة ثانية، فحرمها أهلها الأثرياء من الميراث ثم ما لبث الزوج ان مات بمرض عضال فعاشت وإبنها عيشة الكفاف، تعمل خادمة في أحد البيوت, ولما ضاقت بهم سبل العيش الكريم طلبت من ابنها أن يبيع مكتبة زوجها فخرجت بمعية مصطفى حاملًا على ظهره كتب ابيه الثمينة التي يعشقها (مقدمة ابن خلدون, تاريخ الطبري, تفسير ابن كثير, الشوقيات, عبقريات العقّاد, بخلاء الجاحظ, ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين,)، ويممنا وجهينا شطر سوق الهرج في بغداد لنبيع أعز ما يملك بنصف الثمن وربما بربعه، فوقع بصرنا على بائع يفترش الرصيف علا الشيب مفرقه، وأحنى الزمان ظهره، ورسمت الحروب المتعاقبة ، التي لم يكن له فيها ناقة ولا جمل ، على وجهه خطوط غائرة تروي للأجيال قصة شعب قصمت ظهره النكبات وهو يعيش فوق أرض من الخيرات، ولسان حاله يردد قول الشاعر.

كان يبيع نسخًا قديمة من القران الكريم جنبًا الى جنب مع نسخ من الإنجيل وصورا منسوبة إلى السيد المسيح، ونسخا من كتاب (كنزا ربا) ،الكتاب المقدس لدى الصابئة المندائيين، فسرت القشعريرة في جسدي النحيل وأدركت أن قابل الأيام سيحمل بين طياته ما هو أدهى وأمر، ذاك ان شعوباً تبيع مقدساتها على قارعة الطرقات، بدراهم معدودات لن تقيم وزنا للحياة، فالشعوب لا تبيع ثمينها إلا إذا خان فيهم أمينها، حاكمًا كان ام محكومًا، واذا ما عقدت الخيانة قرانها على الجوع فإنها ستنجب لا محالة بشرا ليسو كسائر البشر، بشرٌ فقدوا ماء وجوههم، وعزة أنفسهم، ودماثة خلقهم، وباتوا لا يتورعون عن بيع ثمينهم، لكل من هب ودب ما دام يدفع أكثر، وهذا لعمري هو بيع الثمين بأجلى صوره, باع مصطفى كنز أبيه وكان فيه من الزاهدين وعدنا متقهقرين لنشتري قليلا من الخبز والموز والتفاح ولعبة "بلاي ستيشن2" لطالما حلم مصطفى بشرائها مذ اقعد المرض المميت اباه.

أيتام العراق بين مطرقة الحرب وسندان الجريمة في بلد يسوده الإنقسام

*احصائيات رسمية و ذكرت تقارير المنظمات الدولية ان العراق يضم النسبة الأكبر من الأيتام قياسًا بعدد نفوسه ، اذ تجاوز عددهم الاربعة ملايين، إضافة الى إحصاءات وزارة التخطيط والتعاون الانمائي العراقية إلى أن عدد الأطفال الأيتام في العراق بلغ نحو أربعة ملايين ونصف المليون طفل بينهم الاف المشردين في الشوارع، فهل يمكن ان نتخيل كيف انعكس ذلك سلباً على الشارع العراقي من خلال تحول عدد كبير منهم إلى متسولين أو بائعين على قارعات الطرق؟ حالة من العوز المادي والضيق خلفت أثارًا سلبية سوف تزداد لو أهملنا الجانب الانساني وتركناه بدون توجيه ومراقبة ليصبح اليتيم مواطنا صالحا يخدم الانسانية لذلك لا نريد ان تصبح الشوارع حضانة للإرهاب والجريمة وتفشي الامراض العصرية والادمان على المخدرات.

وترك الأطفال واليتامى في عرائها سوف يقودنا إلى كثير من المآسي التي لا يمكن معالجتها بعد فوات الاوان وكلما تزايدت الهجمات، تزايدت أعداد الأيتام في العراق، ما ينذر بعواقب اجتماعية وصحية واقتصادية وخيمة.

أيتام العراق بين مطرقة الحرب وسندان الجريمة في بلد يسوده الإنقسام

*مرض ويتم للوقوف على حجم الكارثة التي ألمت بأيتام العراق من دون ذنب اقترفوه كانت لنا جولة ميدانية لاستطلاع آراء بعض المعنيين برعاية الايتام وكفالتهم، التقينا خلالها معن العزاوي مدير جمعية (احباب المصطفى الخيرية) الذي بادرناه بالسؤال عن ابرز المشاكل التي يعانيها اليتيم في العراق هذه الايام، فأجابنا: 'لعلني لا ابالغ اذا ما قلت ان اخطر ما يواجه الايتام في عراقنا اليوم هي الاعاقة بأنواعها ، سواء السيكولوجية منها ، كالقلق والاكتئاب الشديد، والفوبيا، الخوف المرضي، او الذهنية كمتلازمة داون، "المنغول"، او الإعاقات الجسدية كالشلل النصفي والرباعي والصم والبكم، وفقدان البصر، فكل هذه الحالات رصدناها خلال جولاتنا الميدانية في المراكز الحكومية والاهلية المعنية برعاية اليتيم، فهؤلاء الأيتام المعاقون لم يعانوا فقدان حنان الأبوين أو احدهما فحسب، بل من وطأة الاعاقات التي اصيبوا بها ايضا، والتي اضافت عبئاً آخر على كاهلهم، فهذه الاعاقات وكما يعلم الجميع تستدعي رعاية خاصة تتطلب جهدا كبيرا ونفقات مضاعفة لا يجد اليتيم المعاق في كثير من الاحيان من ينذر نفسه لتـوفيرها له، ليجد نفسه محروما من حنـان الابوين ومن الرعاية الحكومية حيـنذاك'.

يُذكر أن دور الايتام في عموم الـعراق حتى عام 2011 ، هي 26 دارا، لا يتجاوز المسجلين فيها الـ(700) يتيم ، ومنها دار أيتام مختـلطة للأطفال في منطقة الصالحية ، يتم ترحـيل الذكور منها بعد بلوغهم سن العاشـرة إلى دار الوزيرية للأيتام في حين يـتم إرسال الإناث إلى دار العلوية للإنـاث.

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أيتام العراق بين مطرقة الحرب وسندان الجريمة في بلد يسوده الإنقسام أيتام العراق بين مطرقة الحرب وسندان الجريمة في بلد يسوده الإنقسام



سيرين عبد النور تخطف الأنظار بإطلالة بيضاء في مصر

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 17:35 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

8 نقاط في موضة ديكورات مطابخ 2021 لمنزل عصري
اليمن اليوم- 8 نقاط في موضة ديكورات مطابخ 2021 لمنزل عصري

GMT 14:20 2021 الثلاثاء ,08 حزيران / يونيو

إطلالة منعشة باللون الأبيض من وحي النجمات

GMT 17:56 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

مجموعة أفكار يدوية لتزيين غرف الأطفال لعام ٢٠٢١

GMT 23:29 2021 الجمعة ,04 حزيران / يونيو

البنطلون الكارجو إطلالة مريحة لصيف 2021
 
alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen