آخر تحديث GMT 21:46:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

حب الشباب أمر طبيعي ولا توجد الحاجة لتغطيته بمستحضرات التجميل

مؤيدات "حركة النسوية الإيجابية" تفتخرن بعيوب أجسادهن في الولايات المتحدة

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- مؤيدات "حركة النسوية الإيجابية" تفتخرن بعيوب أجسادهن في الولايات المتحدة

مؤيدات "حركة النسوية الإيجابية" تفتخرن بعيوب أجسادهن في الولايات المتحدة
واشنطن-اليمن اليوم

انتشرت في أوروبا أخيرًا حملة تشجع النساء على تقبل أجسادهن كما هي، دون الحاجة للرضوخ للمعايير التي يفرضها المجتمع.
والفكرة وراء هذه المبادرة هي "حب وقبول" الجسم كما هو، فلا توجد الحاجة للنساء لإزالة شعر أجسادهن، والسيلوليت ليس سببا لتجنب ارتداء الملابس الضيقة، كما أن حب الشباب أمر طبيعي ولا توجد الحاجة لتغطيته بمستحضرات التجميل.
ونشأت "الحركة النسوية الإيجابية" في الولايات المتحدة كاحتجاج على التمييز على أساس الحجم، وتركز على السيدات اللاتي يتعرضن للتمييز بسبب حجمهن وتشجع البدينات على قبول الأجسام من جميع الأحجام والأشكال، ومع مرور الوقت امتدت الحركة لتشمل خصائص جسدية أخرى: ندوب، ثآليل، أسنان ملتوية، شعر الجسد وغيرها.

إقرأ أيضا:

الهواتف الذكية أحد أسباب ظهور حب الشباب وترهُّل الوجه

الوزن الزائد
تقول رينا رامزيفا وهي إحدى المشاركات في الحملة وتزن 110 كيلوغراما، إنها تحب ارتداء الفساتين القصيرة والضيقة، مشيرة إلى أنها لا تأبه بنظرات الناس  لها، فالوزن الزائد ليس سبباً للخجل - على حد قولها.
ووفقا لرينا توفي والداها في حادث سيارة عندما كانت في التاسعة من العمر، ولتخفيف حزنها كانت جدتها تطعمها الكثير من الحلويات، الأمر الذي تسبب في زيادة كبيرة في وزنها.
وقالت رينا :"بصراحة، عندما تجاوز وزني 80 كيلوغراما، قررت عدم ارتداء ملابس السباحةـ وعندما تجاوز وزني الـ 90 كيلوغراما كنت أخجل من مغادرة المنزل! ولكن بعدما تجاوز المئة كيلوغرام  أدركت أن الحياة لا يمكن أن تتمحور حول سعرات حرارية زائدة. هناك الكثير من الأشياء المثيرة للاهتمام في هذا العالم".
وردًا على سؤال حول موقف الرجال من وزنها الزائد، أجابت رينا: "في روسيا هناك الكثير من النساء النحيلات. لهذا السبب، يخشى الكثير من الرجال الاعتراف بأنهم يحبون البدينات لأن ذلك قد يجعلهم أضحوكة. والعديد من الأجانب يعتبرونني جذابة".
لطالما اعتقد متابعو الحسناء الروسية ليرا بيريفوزنيكوفا البالغة من العمر 19 عامًا أنها تتمتع ببشرة مثالية بسبب صورها التي كانت تنشرها في حسابها على إنستغرام، ولم يعلم أحد من متابعي ليرا معاناتها من مشكلة حب الشباب، إلا حين قامت بنشر صورة لها بدون كريم الأساس وتعديلات الفوتوشوب.
وقالت :"أعاني من مشاكل وراثية ببشرتي. ذهبت إلى العديد من الأطباء ولكن لم يستطيعوا فعل شيء. لذلك بدأت في إخفاء  حب الشباب بوضع طبقات سميكة من كريم الأساس".
وتابعت بقولها :"في يوم من الأيام شعرت أنني لم أعد قادرة على تحمل هذا القناع من كريم الأساس وقررت عدم الاكتراث لرأي الناس".
وأشارت ليرا إلى أن مرحلة جديدة قد بدأت في حياتها وقالت: "لقد تأقلمت مع حقيقة أنني لست مثالية،  لكن لا يوجد شيء يدعو للقلق. كل شخص لديه مشاكل في ناحية معينة. وبشكل عام يجب ألا تقلق مشاكل بشرتي أحد غيري".
أوضحت مديرة  الحركة النسوية الإيجابية في الشبكات الاجتماعية تايسيا، أنها لم تعد تخجل من أسنانها الملتوية ووجود إصبع سادس لها، وقامت برمي أحذيتها ذات الكعب العالي كما توقفت عن إزالة شعر ساقيها.
أما ليزا بيتروفا فقالت إنها توقفت عن وضع طلاء الأظافر واستخدام الماكياج، موضحة سبب ذلك : "أنا أتعرض للتعرق كثيرا بسبب بدانتي ولهذا اضطر لغسل وجهي عدة مرات في اليوم".
وأضافت: "الحركة النسوية الإيجابية لا تعني الكسل. أستطيع أن أقول إن النساء المشاركات في الحركة يعانين من عدة صعوبات. تقوم وسائل الإعلام والإعلانات بتشكيل نظرتنا للجسم المثالي، وعدم الانجرار وراء المعايير التي يفرضها المجتمع، يحتاج لمجهود كبير".

 

قد يهمك أيضا:

الهواتف الذكية أحد أسباب ظهور حَب الشباب حول الذقن والخدين

تقنية تشخيص مجانية تكتشف عيوب الجلد باستخدام هاتفك

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤيدات حركة النسوية الإيجابية تفتخرن بعيوب أجسادهن في الولايات المتحدة مؤيدات حركة النسوية الإيجابية تفتخرن بعيوب أجسادهن في الولايات المتحدة



باتت أيقونة للموضة ومصدر وحي للنساء حول العالم

إطلالات أنيقة لفترة "الحجر المنزلي" على طريقة ميغان ماركل

لندن - اليمن اليوم

GMT 12:17 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

عشاق السياحة يُطلقون تحدي "السفر في الحجر الصحي"
اليمن اليوم- عشاق السياحة يُطلقون تحدي "السفر في الحجر الصحي"

GMT 19:30 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الهلال يحتج على هدف حمد الله فى قمة الدوري السعودي ضد النصر

GMT 06:23 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مارادونا صانع معجزات كرة القدم يحتفل بعيد ميلاده الـ59

GMT 11:22 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

كلمة السر في توهج رونالدو تتجسَّد في الـ"حمية غذائية"
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen