آخر تحديث GMT 05:04:55
اليمن اليوم-

نواب حزب "العمال" يطالبون رئيس الوزراء بالاستقالة

تزايد الانتقادات لديفيد كاميرون بعد اعترافه بامتلاك أسهم في "بليرمور"

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- تزايد الانتقادات لديفيد كاميرون بعد اعترافه بامتلاك أسهم في "بليرمور"

رئيس الوزراء ديفيد كاميرون اعتاد على امتلاك 30,000 إسترليني من أسهم شركة والده
لندن - سليم كرم

تزايدت الضغوط الداخلية على رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في أعقاب اعترافه بامتلاك أسهم في شركة بليرمور القابضة للاستثمارات، التي شارك في تأسيسها والده الراحل إيان كاميرون، حينما كان الأول نائباً معارضاً، مؤكدًا أنه قام ببيعها منذ ستة أعوام مضت، ولكن بعض نواب حزب العمال يطالبونه بالاستقالة لتأخره في إعلان الحقيقة طوال تلك المدة.

وتعهد كاميرون بالإفصاح عن الإقرار الضريبي الخاص به؛ في محاولة للحد من الأضرار الناجمة عن الإعلان، مصراً على أنه كان واضحاً بشأن الخطط في الحاضر والمستقبل في ما يتعلق بالضرائب، والتي تضمنت تقديم وعد بعدم الانتفاع من الأموال المهربة في الخارج، إلا أن الإعتراف الذي أحدث ضجة كان حينما أخبر قناة أي.تي.في الإخبارية بأنه "لابد وأن يتعامل مع الماضي كذلك، لأنه بالطبع كان يمتلك أسهماً وأوراقاً مالية في الماضي، بالنظر إلى أن والده كان مضاربًا في سوق الأوراق المالية، وأنه قام ببيع هذه الأسهم والأوراق المالية جميعها العام 2010 تجنباً لما قد يثار عن وجود أجندات ومصالح أخرى لديه إذ كان ذاهباً لشغل منصب رئيس الوزراء".تزايد الانتقادات لديفيد كاميرون بعد اعترافه بامتلاك أسهم في بليرمور

وكان لدى رئيس الوزراء البريطاني حساب مشترك مع زوجته سامنثا ويمتلكان  5,000 وحدة في بليمور للاستثمارات قاما ببيعها في كانون الثاني/ يناير العام 2010 بما يقارب 30,000 جنيه إسترليني، وأقرّ بأنه لا يمكنه التأكد من أن ميراث والده الذي يقدر بنحو 300,000 جنيه إسترليني قد جاء من استثمارات خارجية.تزايد الانتقادات لديفيد كاميرون بعد اعترافه بامتلاك أسهم في بليرمور

وبدأ النواب في حزب العمال التساؤل عن السبب وراء عدم تصريح كاميرون بشأن أمواله طوال ستة أعوام إلا بعد أيام من إثارة التساؤلات في أعقاب تسريب أوراق بنما، فضلاً عن استغراقه ثلاثة أيام من أجل الرد على أسئلة الصحافيين المشروعة.تزايد الانتقادات لديفيد كاميرون بعد اعترافه بامتلاك أسهم في بليرمور

 ووصف نائب زعيم حزب العمال، توم واتسون، تصريحات كاميرون بأنها "اعتراف غير عادي"، مشيراً إلى أنهم داخل الحزب يريدون من الحكومة تضييق الخناق على التهرب من دفع الضرائب، وتمسك رئيس الوزراء بأعلى المعايير، وأضاف أن رئيس الوزراء قد يضطر إلى تقديم استقالته على الرغم من أنه من المبكر جداً الحديث بشأن هذا الأمر.

وذكر جون مان، وهو النائب في حزب العمال عن لجنة الخزانة، أن كاميرون ينبغي عليه التنحي عن السلطة؛ بسبب قيامه بالتغطية والتضليل بشأن كيفة حصوله على الأسهم في شركة بليرمور، ما يجعل الخيار الوحيد أمامه هو تقديم الاستقالة، وأصرّ داونينغ ستريت على أن الموارد المالية الخاصة بعائلة كاميرون تبقى "شأن خاص"، بينما ذكر كاميرون أنه يسدد بانتظام ضريبة الدخل على أرباح الأسهم، ولكن لم يكن عليه دفع ضريبة أرباح رأس المال، لأن الربح من مبلغ 19,003 جنيه إسترليني عند البيع كان ضئيلًا للغاية.

وأوضح داونينغ ستريت أن السيد والسيدة كاميرون قاموا بشراء حصتهم في نيسان/ أبريل العام 1997 مقابل 12,497 جنيهاً إسترليني، بينما قاموا ببيعها في كانون الثاني/ يناير العام 2010 مقابل 31,500 جنيه إسترليني، وأكد كاميرون أنه ليس لديه ما يخفيه، ويفتخر بوالده وبما قدمه والتجارة التي أسسها، ولكنه اختار طريقاً آخراً غير ذلك الطريق الذي سلكه والده وجده وكذلك جده الأكبر، والذين كانوا جميعهم مضاربين في البورصة ويدرك جيداً أن سداد الضريبة المستحقة هي قضية أخلاقية.تزايد الانتقادات لديفيد كاميرون بعد اعترافه بامتلاك أسهم في بليرمور

كما دافع كاميرون عن سوء الفهم الذي دفع إلى توجيه الانتقادات لشركة بليرمور للاستثمار، وأنه جرى تأسيسها للتهرب من سداد الضرائب المستحقة، مشيراً إلى أن الشركة كغيرها من آلاف الصناديق الاستثمارية الأخرى تتعامل مع هؤلاء الأشخاص الذين يرغبون في الاستثمار في الأسهم والشركات المقومة بالدولار.

وتباينت ردود فعل النواب عن حزب العمال بشأن تصريحات كاميرون خلال المقابلة التلفزيونية له، حيث علق بول فلين على تصريحه بشأن مبلغ 300,000 إسترليني التي ورثها عن والده الذي استفاد من الملاذات الضريبية، متسائلاً عن السبب وراء تأخر الإعلان عن الحقيقة، في حين قال العضو المنتخب في لجنة الخزانة ويس ستريتينغ، إن ديفيد كاميرون اعتاد الحديث عن أنه لا يوجد ما يخفيه، ومن ثم لماذا استغرق الإعلان عن الحقائق أياماً.
 
وكان أيان مور قد تمّت تسميته في التسريب الهائل لما يزيد عن 11 مليون ملف من ملاذ بنما الضريبي، فقبيل رحيله كان المضارب السابق في سوق الأوراق المالية يمتلك ما يزيد عن 6,000 سهم في صندوق جيرسي الذي ساعد في إدارته، وقد تركت الأصول في جيرسي لوالدة رئيس الوزراء ماري العام 2010، ما ترك الباب مفتوحاً أمام إمكانية استفادة كاميرون من هذه الأصول في شكل ميراث

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تزايد الانتقادات لديفيد كاميرون بعد اعترافه بامتلاك أسهم في بليرمور تزايد الانتقادات لديفيد كاميرون بعد اعترافه بامتلاك أسهم في بليرمور



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تزايد الانتقادات لديفيد كاميرون بعد اعترافه بامتلاك أسهم في بليرمور تزايد الانتقادات لديفيد كاميرون بعد اعترافه بامتلاك أسهم في بليرمور



خلال حضورها حفلة موسيقيّة في نيويورك

تألُّق ريهانا بزي أسود مع قطعة بلون النيون الأخضر

نيويورك ـ اليمن اليوم
حققّت إحدى اتّجاهات الموضة بالفعل ظهورا قويا خلال هذه الفترة القصيرة، إذ تحتضن ريهانا جميع الاتّجاهات الحديثة، فخرجتْ النجمة لحضور حفلة موسيقيّة في نيويورك، الليلة الماضية، وهي ترتدي زيا كاملا بالأسود، نسّقته مع قطعة بلون النيون الأخضر المُشرق. أقرأ أيضًا: ريهانا تظهر بإطلالة جذابة بتوقيع علامة "كالفين كلاين" وارتدتْ بدلة سباحة، بأكمام طويلة بلون أخضر النيون، من ميزون مارغييلا، نسّقتها مع بنطلون جينز ضيّق، أسود اللون، وسترة بليزر، كبيرة الحجم، من "Vetements". أما بالنسبة إلى الحذاء اختارت "بوط" أسود، بكعب الخنجر، ومقدّمة مدبّبة مبالغ فيها. وأضافتْ النجمة لمسات الـ"funk"، إلى مظهرها باستخدام الإكسسوارات، مرتدية نظارات شمسية رياضية، كبيرة الحجم، وحقيبة صندوق القفل من جلد التمساح، من توقيع ديور، وارتدتْ مجموعة من القلائد بنمط الطبقات. أصبح اتّجاه النيون الأخضر رائجًا خلال هذه الأسابيع القليلة الأولى من عام 2019، فكانت أوّل من تبنت هذه الصّيحة العارضة "كيندال جينر"، التي ارتدتْ

GMT 01:23 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
اليمن اليوم- فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 05:47 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب أميركي يحكي عن زيارته لأهرام الجيزة في مصر
اليمن اليوم- كاتب أميركي يحكي عن زيارته لأهرام الجيزة في مصر

GMT 02:45 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض القصر الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا
اليمن اليوم- عرض القصر الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا

GMT 05:04 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

هيج يعلن وجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق
اليمن اليوم- هيج يعلن وجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق

GMT 03:32 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا
اليمن اليوم- سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا

GMT 04:34 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تُدشن قناة "اليوتيوب" الخاصّة بها
اليمن اليوم- فيكتوريا بيكهام تُدشن قناة "اليوتيوب" الخاصّة بها

GMT 06:20 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

دراسة علمية تشرح كيفية الحد من الاحترار العالمي
اليمن اليوم- دراسة علمية تشرح كيفية الحد من الاحترار العالمي

GMT 09:28 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن تكهنات الأبراج لعام 2019
اليمن اليوم- منى أحمد تكشف عن تكهنات الأبراج لعام 2019

GMT 02:15 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

"تسلا" تُقدِّم سيارة "موديل 3" مجانًا لمَن يخترق ثغراتها
اليمن اليوم- "تسلا" تُقدِّم سيارة "موديل 3" مجانًا لمَن يخترق ثغراتها

GMT 03:14 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

"فورد فيستا " الأكثر مبيعًا في بريطانيا خلال عام 2018
اليمن اليوم- "فورد فيستا " الأكثر مبيعًا في بريطانيا خلال عام 2018

GMT 00:30 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

أيتن عامر تكشّف أسباب اشتراكها في مسلسل "طلقة حظ"
اليمن اليوم- أيتن عامر تكشّف أسباب اشتراكها في مسلسل "طلقة حظ"

GMT 03:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

العثور على طائر دخل طائرة سنغافورية مُتجهة إلي لندن
اليمن اليوم- العثور على طائر دخل طائرة سنغافورية مُتجهة إلي لندن

GMT 02:16 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

يحيى الفخراني يُعبّر عن سعادته بتكريمه في مهرجان المسرح

GMT 01:17 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

مليونيرة ماليزية تشتكي من رغبة السلطات في تحويلها جنسيًا

GMT 00:36 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

بلانت تلفت الأنظار بأفضل فستان لامع من "برادا"

GMT 05:07 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

أسراب قنديل البحر تغزو المتوسط ولا زال الصيد مستمرًا

GMT 04:55 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

عرض منزل للبيع مقابل 2 مليون دولار في ملبورن

GMT 03:17 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

سلمي بلير تكشّف معاناتها مع "التصلب المتعدد"

GMT 02:46 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

مصر تدعو بريطانيا لاستئناف رحلاتها بعد توقّفها 4 أعوام

GMT 06:21 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

مستخدمو هواتف "آيفون" يشتكون من تحديث نظام "iOS"
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen