آخر تحديث GMT 06:01:53
اليمن اليوم-

لضمان استثماراته في بناء منتجع سياحي ضخم

توني بلير أعطى النصيحة إلى نزارباييف بشأن مذبحة "النفط"

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- توني بلير أعطى النصيحة إلى نزارباييف بشأن مذبحة "النفط"

توني بلير رئيس الوزراء البريطاني السابق
لندن ـ كاتيا حداد

كشف رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، أنه نصح الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزارباييف، بأن يعتبر مقتل عمال النفط، حادث "مأساوي"، ولكن ليس شيئًا غامضًا، يعوق التقدم الذي يحدث في البلاد.

وقدّم بلير نصيحته إلى نزارباييف قبل أن تبدأ شركته "توني بلير أسوشيتس"، مساهمتها في العمل على تحويل امتداد ساحل بحر قزوين إلى منتجع سياحي ضخم. وتأتي الروابط المثيرة للجدل بين بلير وكازاخستان، بعد اتهام الشرطة في البلاد بـذبح عمال النفط في المنطقة عام 2011. وبرزت هذه المزاعم بعدما واجه رئيس الوزراء البريطاني السابق تساؤلات جديدة بشأن أرباحه له منذ خروجه من "داوننغ ستريت "، وما تردد بشأن استغلاله ثقة سرية لإدارة ثروته المقدرة بعدة ملايين.

وأكد بلير لصحيفة "تايمز" البريطانية، أنه زار كازاخستان في عدة مناسبات منذ عام 2014، والتقى بالرئيس نزارباييف، لتقديم المشورة له في صفقة بـ"ملايين" الجنيهات. وعقدت شركة بلير صفقة في عام 2014 مع الحكومة في منطقة مانكيستاو الإقليمية للعمل على إنشاء المنتجع السياحي. وأفاد مكتب بلير، الاثنين، أن الرئيس نزارباييف لم يدفع شخصيًا لـبلير، ولكن الرسوم تمول بشكل أساسي الفريق على الأرض، فضلًا عن غيرهم من موظفي الدعم وتوظيف استشاريين آخرين عند الضرورة.

وأوضح عقد مانكيستاو، أن مكتب توني بلير أكمل هذا المشروع للمساعدة في بناء القدرات لجذب الاستثمارات وتحسين المساءلة، لتقديم خدمات أفضل لمواطنيها. وأن العمل في هذا المشروع يتماشى تمامًا مع العديد من الهيئات الدولية العاملة هناك، وأهمية تطوير كازاخستان في اتجاه يتفق تمامًا مع القيم الغربية إلا إذا كان من الخطأ أن يعمل الناس هناك. وأشار مدير القسم الأوروبي ووسط آسيا في منظمة "هيومن رايتس ووتش"، هيو ويليامسون، إلى أن بلير قال علنًا أنه منتدب في كازاخستان لفعل الخير لهذا البلد، وليس فقط لجمع المال لعملياته الخاصة، لذلك نرى أنه من المناسب والضروري أن يثير قضايا حقوق الإنسان. وأضاف ويليامسون "ليس لدينا أي دليل على أنه فعل ذل، ونحن نرى أن خطر عدم إقدامه يتمثل في تجميل صورة الحكومة".

وهناك 14 شخصًا على الأقل تم قتلهم في بلدة جاناوزن، في مدينة مانكيستاو، في كانون الأول/ديسمبر 2011 عندما أطلقت الشرطة الكازاخستانية النار على عمال النفط المضربين. وبعد أشهر عدة من الحادثة، أرسل بلير ملاحظات للرئيس نزارباييف، قبل خطابه الذي كان مقررًا  في جامعة كامبريدج. واقترح عليه، أن يقول إن الوفيات كانت "مأساوية" إلا أنها لا ينبغي أن " تحجب التقدم الهائل" الذي يحدث في البلاد.

وفي مناسبة سابقة، أوضح بلير، قائلًا إنه "كان هناك مواجهات عنيفة جدًا ومات كثير من الناس"، واصفًا ما حدث بأنه "فظيعًا، ولكن غالبية أقارب هؤلاء الأشخاص أم انتقلوا أو تغيروا". وأظهرت أحدث الادعاءات أن بلير يواجه بتساؤلات بشأن مزاعم أنه استخدم "الثقة السرية" لإدارة ثروته المقدرة بملايين الجنيهات بعد اتصال مع أحد كبار رجال الضرائب  في بريطانيا.

وزعم اثنان من المستشارين السابقين لرئيس الإيرادات والجمارك ديف هارتنت، تم استشارتهم بشأن تعيينهم كمستشارين من محامي بلير، بشأن مسألة الثقة المثيرة للجدل، ولقد أثار وجودها أسئلة الصحافيين حول ما إذا كان بلير يحظى بمعاملة خاصة من كبار موظفي الضرائب. وطالب سياسيون كبار، بفتح تحقيق في "معاملة خاصة" للشخصيات المرموقة من محققين الضرائب في بريطانيا، وتساءل النائب عن حزب "المحافظين" البريطاني توري ديفيد ديفيس، الذي كان يعمل وزيرًا سابقًا للإسكان في حكومة الظل، عن أي مناقشات خاصة تمت.

وأضاف ديفيس، أن "هذه الترتيبات تظهر أن يتم وضعها في مكان دون أي تدقيق سليم، وغير متوفرة لدافعي الضرائب العاديين، وسيكتب إلى لجنة الحسابات العامة للمطالبة بالتحقيق في المعاملة الخاصة للأفراد رفيعي المستوى من لجنة الإيرادات والجمارك". وكشف النائب عن حزب "المحافظين" ديفيد موات، أنه "سيكون من الخطأ إذا حصل  كبار المسؤولين على تعامل ضريبي مختلف لسداد الضرائب عن بقية الناس". ووفقًا لتحقيق أجرته صحيفة "التايمز"، فإن المناقشات مع مسؤولين الضرائب، التي حدثت بعد فترة وجيزة من ترك بلير منصبه منذ 10 أعوام، شملت مستشاريه الذين استغلوا مبدأ الثقة لأغراض الضريبة.

وبيّن المستشاريون إلى صحافيين سريين، أن بلير استغل نفوذه الشخصي في حيازة لتلقي الأموال من عمله الاستشاري، بما في ذلك للأنظمة المثيرة للجدل. وأن أصول الثقة كانت جوهر إمبراطورته التجارية، وأمانات صندوق الحيازة من الكيانات القانونية التي يمكن أن تقيم الملكية أو الأسهم أو غيرها من مصادر الدخل للمستفيد.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توني بلير أعطى النصيحة إلى نزارباييف بشأن مذبحة النفط توني بلير أعطى النصيحة إلى نزارباييف بشأن مذبحة النفط



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توني بلير أعطى النصيحة إلى نزارباييف بشأن مذبحة النفط توني بلير أعطى النصيحة إلى نزارباييف بشأن مذبحة النفط



خلال حضورها حفلة موسيقيّة في نيويورك

تألُّق ريهانا بزي أسود مع قطعة بلون النيون الأخضر

نيويورك ـ اليمن اليوم
حققّت إحدى اتّجاهات الموضة بالفعل ظهورا قويا خلال هذه الفترة القصيرة، إذ تحتضن ريهانا جميع الاتّجاهات الحديثة، فخرجتْ النجمة لحضور حفلة موسيقيّة في نيويورك، الليلة الماضية، وهي ترتدي زيا كاملا بالأسود، نسّقته مع قطعة بلون النيون الأخضر المُشرق. أقرأ أيضًا: ريهانا تظهر بإطلالة جذابة بتوقيع علامة "كالفين كلاين" وارتدتْ بدلة سباحة، بأكمام طويلة بلون أخضر النيون، من ميزون مارغييلا، نسّقتها مع بنطلون جينز ضيّق، أسود اللون، وسترة بليزر، كبيرة الحجم، من "Vetements". أما بالنسبة إلى الحذاء اختارت "بوط" أسود، بكعب الخنجر، ومقدّمة مدبّبة مبالغ فيها. وأضافتْ النجمة لمسات الـ"funk"، إلى مظهرها باستخدام الإكسسوارات، مرتدية نظارات شمسية رياضية، كبيرة الحجم، وحقيبة صندوق القفل من جلد التمساح، من توقيع ديور، وارتدتْ مجموعة من القلائد بنمط الطبقات. أصبح اتّجاه النيون الأخضر رائجًا خلال هذه الأسابيع القليلة الأولى من عام 2019، فكانت أوّل من تبنت هذه الصّيحة العارضة "كيندال جينر"، التي ارتدتْ

GMT 01:23 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
اليمن اليوم- فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 05:47 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب أميركي يحكي عن زيارته لأهرام الجيزة في مصر
اليمن اليوم- كاتب أميركي يحكي عن زيارته لأهرام الجيزة في مصر

GMT 02:45 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض القصر الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا
اليمن اليوم- عرض القصر الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا

GMT 05:04 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

هيج يعلن وجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق
اليمن اليوم- هيج يعلن وجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق

GMT 03:32 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا
اليمن اليوم- سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا

GMT 04:34 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تُدشن قناة "اليوتيوب" الخاصّة بها
اليمن اليوم- فيكتوريا بيكهام تُدشن قناة "اليوتيوب" الخاصّة بها

GMT 05:26 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

قطتان تعيشان في شقة بإيجار شهري كبير في أميركا
اليمن اليوم- قطتان تعيشان في شقة بإيجار شهري كبير في أميركا

GMT 09:28 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن تكهنات الأبراج لعام 2019
اليمن اليوم- منى أحمد تكشف عن تكهنات الأبراج لعام 2019

GMT 02:15 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

"تسلا" تُقدِّم سيارة "موديل 3" مجانًا لمَن يخترق ثغراتها
اليمن اليوم- "تسلا" تُقدِّم سيارة "موديل 3" مجانًا لمَن يخترق ثغراتها

GMT 03:14 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

"فورد فيستا " الأكثر مبيعًا في بريطانيا خلال عام 2018
اليمن اليوم- "فورد فيستا " الأكثر مبيعًا في بريطانيا خلال عام 2018

GMT 00:30 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

أيتن عامر تكشّف أسباب اشتراكها في مسلسل "طلقة حظ"
اليمن اليوم- أيتن عامر تكشّف أسباب اشتراكها في مسلسل "طلقة حظ"

GMT 06:20 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

دراسة علمية تشرح كيفية الحد من الاحترار العالمي
اليمن اليوم- دراسة علمية تشرح كيفية الحد من الاحترار العالمي

GMT 02:16 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

يحيى الفخراني يُعبّر عن سعادته بتكريمه في مهرجان المسرح

GMT 01:17 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

مليونيرة ماليزية تشتكي من رغبة السلطات في تحويلها جنسيًا

GMT 00:36 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

بلانت تلفت الأنظار بأفضل فستان لامع من "برادا"

GMT 03:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

العثور على طائر دخل طائرة سنغافورية مُتجهة إلي لندن

GMT 04:55 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

عرض منزل للبيع مقابل 2 مليون دولار في ملبورن

GMT 03:17 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

سلمي بلير تكشّف معاناتها مع "التصلب المتعدد"

GMT 02:46 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

مصر تدعو بريطانيا لاستئناف رحلاتها بعد توقّفها 4 أعوام

GMT 06:21 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

مستخدمو هواتف "آيفون" يشتكون من تحديث نظام "iOS"
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen