آخر تحديث GMT 15:27:29
اليمن اليوم-

أوضحت لـ"العربي الجديد" أنّ الآباء يتحملون كامل المسؤولية

إيمان الرئيس تؤكد أنَّ العلاقة بين المعلم والتلميذ تدهورت أخيرًا

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- إيمان الرئيس تؤكد أنَّ العلاقة بين المعلم والتلميذ تدهورت أخيرًا

خبير ومدرب عام التنمية البشرية المعتمدة من جامعة كندا إيمان الريس
القاهرة ـ شيماء مكاوي

كشفت خبير ومدرب عام التنمية البشرية المعتمدة من جامعة كندا إيمان الريس، أنّ العلاقة بين المعلم والتلميذ تدهورت خلال الحقبة الأخيرة بسبب الاستهزاء بالمدرسين وعدم تقديرهم على مستوى الإعلام أو على مستوى الآباء والأمهات.
وأكدت الريس في مقابلة خاصة مع "العربي الجديد"، أنَّ احترام المعلم دليل على حسن التربية وأصالة الخلق الطيب، موضحةً أنّ أسباب سوء معاملة الطالب للمدرس هي عدم احترام ولي الأمر للمدرسين.

وشدَّدت على ضرورة احترام أولياء الأمور للمعلم حتى يحترم التلميذ معلمه أيضًا، موضحة "إذا وجد والده أو أمه تهين معلمه وتستهزئ بقيمته فهذا سيؤدي بالتبعية إلى عدم احترام الابن لمعلمه"، مضيفة "إننا أمام مشكلة كبيرة بالفعل فليس من البطولة من أولياء الأمور أن يظهروا المعلم مخطئًا أمام أبنائهم".
وأوضحت أنَّ التقليل من شأن المعلم يؤدي إلى النفور من التعليم، وعدم الثقة في رسالته السامية, مشيرة إلى أنَّ "هذا ما يحدث فعلًا الآن، وأنَّه إذا سألنا الشباب عن طموحاتهم المستقبلية لن نجد أحدًا منهم يحلم بأن يكون معلمًا أبدًا".

وأضافت "لو بحثنا عمن يروج للتقليل من شأن حامل لواء العلم ورسالة التعليم، ومن يمارس أعمال التهريج بشخص المعلم، فسنجد أنّ المهرج ليس طفلًا لم يبلغ الحلم، ولا شخصًا جاهلًا، ولكنه ولي الأمر للأسف" متعجبةً من كونه إنسان بكامل الثقافة والوعي والإدراك.
وأبرزت الريس أنَّه "مثلما نطالب المعلم بأداء مهامه وواجباته تجاه تلاميذه، ونناشده بل ونحاسبه على كل تقصير في عمله، كذلك علينا أن نعطيه حقّه من الاحترام والرعاية".

ونوَّهت بأنَّ "ذلك يتحقق بجانبين هما وجود قانون رادع يضمن الحقوق ويحمي تلك الشريحة المهمة في المجتمع، والجانب الأخلاقي والمعرفي والتوعوي لدى أبناء المجتمع وإشاعة روح الاحترام وتثمين الجهود وتكريم الإنجاز الذي يرافق العمل التعليمي والتربوي".
وحول انتشار سلوك المضايقة والإيذاء في المجال المدرسي بين الطلاب، نوهت إلى أنَّه "دليل على تدني هذه المهارة الأخلاقية، وهي المشكلة الأكثر شيوعًا والأقل اهتمامًا في مدارسنا".

وأردفت قائلةً "إنَّ هناك بعض الطرق لمساعدة الأبناء لاحترام المعلم، وهي التحدث من جانب أولياء الأمور عن إيجابيات هذا المعلم"، مشددة على عدم ذكر سلبيات المعلم للطالب، وأنه من الممكن أن تكون الملاحظات السلبية بين المعلم وولي الأمر بشكل جانبي دون أن يعرفه التلميذ.
وشدَّدت الريس على أهمية تعليم الأبناء كيفية احترام الكبير بصفة عامة، وليس المعلم فقط، مثل عدم مقاطعة أي شخص أكبر منهم سنًا عن الحديث، أو التحدث معه بأسلوب غير لائق.

واختتم حديثها "أخيرًا إذا علمنا أبناءنا هذا سيحترم معلمه وسيقدره؛ لأنه إذا تمادت هذه الأخطاء ستتسع الفجوة بين التلميذ والمعلم بما لا يخدم التلميذ في التحصيل الدراسي ولا يخدم المعلم في علاقته بتلاميذه".

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيمان الرئيس تؤكد أنَّ العلاقة بين المعلم والتلميذ تدهورت أخيرًا إيمان الرئيس تؤكد أنَّ العلاقة بين المعلم والتلميذ تدهورت أخيرًا



إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:05 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى
اليمن اليوم- 5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى

GMT 12:33 2021 الإثنين ,28 حزيران / يونيو

التنانير الطويلة موضة ربيع وصيف 2021

GMT 12:33 2021 الإثنين ,28 حزيران / يونيو

نصائح هامة عند اختيار كنب غرفة الضيوف

GMT 09:40 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

تطعيم أكثر من ربع مليون يمني ضد كورونا

GMT 14:14 2021 السبت ,19 حزيران / يونيو

أبراج تعشق التجارب الجديدة في الحياة
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©=

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen