آخر تحديث GMT 06:00:58
اليمن اليوم-

العلاج الكيميائي يمكن أن يتسبب في آثار جانبية مرهقة

اختبار جيني يوفر على مريضات سرطان الثدي معاناة العلاج

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- اختبار جيني يوفر على مريضات سرطان الثدي معاناة العلاج

سرطان الثدي
لندن ـ كاتيا حداد

طور العلماء اختبار جيني جديد يمكن أن يوفر على الآلاف من مرضى سرطان الثدي مشقة العلاج الكيميائي الذي لا لزوم له، فمن خلال التحليل الوراثي يمكن تحديد ماهية الورم، بحيث يمكن للعلماء التنبؤ بدقة إذا ما كان من المحتمل أن يعود السرطان بعد الجراحة أم لا.

الاختبار الذي يدعى مامابرينت يمكنه تجنيب 14% من مرضى سرطان الثدي، واحدة من كل سبعة مريضات، من الاضطرار الى الخضوع لعلاج كيميائي بعد إزالة الورم، وعادة ما يعطى العلاج الكيميائي للنساء بعد الجراحة لتقليل خطر عودة الإصابة بسرطان الثدي، عن طريق التأكد من وجود أي خلايا سرطانية مجهرية قد نجت من عملية جراحية ويجب يتم تدميرها، ولكن العلاج الكيميائي يمكن أن تتسبب في آثار جانبية مرهقة بما في ذلك الغثيان، وفقدان الشعر والإرهاق.

في السنوات الأخيرة أدرك العلماء أن العلاج الكيميائي ليس ضروريا لبعض النساء، لأن التعديل الجيني للورم يعني أنه من غير المرجح أن يعود.

وقام فريق من العلماء البلجيكيين بتقديم البيانات الخاصة بهم في الجمعية الأميركية للسرطان في مؤتمر بحوث في نيو اورليانز أمس، بأنهم يتمكنوا من تحديد بدقة المرضى الذين كانوا مجرد من المرجح عودة الأورام لهم بعد الجراجة، مما يعني أن لا داعي هناك لتلقي العلاج الكيميائي بعد الجراحة، وقد قام فريق من معهد جول بورديه في بروكسل باختبار 3356 مريضة بسرطان الثدي باختبار مامابرينت، وعنا إزالة الورم، حلل العلماء عينة صغيرة عن طريق مسح 70 جين مختلف، لمعرفة ما إذا كان من المرجح أن يعود السرطان مرة أخرى، وبعد ذلك استخدموا هذه النتائج لتحديد المجموعة منخفضة المخاطر، الذين كانوا يعتقدون انهم من المرجح أن يشهدوا عودة السرطان.

وعلى مدى السنوات الخمس المقبلة، 94% من المرضى الذين لم يكن من المرجح أن يشهدوا عودة سرطان الثدي، سواء أجروا أم لم يجروا العلاج الكيميائي، وقدر الفريق أن يتمكنوا من تحديد 14% من مرضى سرطان الثدي الذين لن يحتجن العلاج الكيميائي بعد الجراحة، وقال رئيس فريق البحث الدكتور مارتين بيكارت: "استخدام مامابرينت يمكن تغيير العلاج السريري بشكل كبير، عن طريق تصعيد استخدام العلاج الكيميائي المساعد وتجنيب العديد من المرضى العلاج العدواني الذي لن يستفيدوا منه."

اختبار مامابرينت، والذي يكلف 2،675 استرليني لكل مريض، تم الموافقة عليه فقط للاستخدام في البحوث في بريطانيا، لذلك لا يتوفر حاليا للمرضى، وقالت البارونة ديليث مورجان، الرئيس التنفيذي لسرطان الثدي الآن: "هذه أخبار واعدة جدا، إذا أثبتت فعاليتها، فإن هذا يمكننا من اختبار الجينات لتحديد النساء اللاتي سوف تكتسبن أي فائدة من العلاج الكيميائي، وبالتالي تجنيبهم قسوة الآثار الجانبية، وعلى نفس المنوال، الاختبار يمكنه أيضا تحديد بشكل أكثر دقة المرضى الذين سوف يساعدهم العلاج الكيميائي على التقليل من خطر انتشار سرطان الثدي"، وأضافت: "إنه من المهم جدا أن نجد سبلا لضمان حصول المرضى على العلاج الأنسب بالنسبة لهم، ونحن نتطلع إلى مزيد من النتائج والاختبارات في المستقبل".

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختبار جيني يوفر على مريضات سرطان الثدي معاناة العلاج اختبار جيني يوفر على مريضات سرطان الثدي معاناة العلاج



GMT 01:10 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

منتجات التجميل تؤثر سلبًا على غريزة الأمومة

GMT 06:09 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

الشمس تساعد في تجنب الإصابة بسرطان الثدي

GMT 03:54 2016 الخميس ,15 كانون الأول / ديسمبر

الباحثون يكتشفون سبب صدور رائحة الهليون من البول

GMT 03:07 2016 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة طبية تتوصل إلى لاصقة تمنع تجلط الدم

GMT 04:50 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

باحث يكشف عن عوامل الانتصاب لدى الرجال في الصباح

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
اليمن اليوم- تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
اليمن اليوم- بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 12:19 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

ظاهرة بيئية تدفع السلطات الويلزية لفتح تحقيق عاجل

GMT 04:17 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

عوامل تجبرك على تناول المزيد من الطعام رغم الشبع

GMT 04:04 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

نصائح مُهمَّة لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس

GMT 06:35 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد شعبان يكشف عن أنواع الطاقات وأخطرهم على صحة الإنسان

GMT 11:10 2019 الإثنين ,12 آب / أغسطس

"أبل" تطرح هواتف آيفون تتحدى "القراصنة"
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen