آخر تحديث GMT 12:55:29
اليمن اليوم-

أوضح أنّ الحراك في لبنان والعراق كشف فشل النظام السياسي

حسام زكي يؤكّد أنّ التدخّلات التركية والإيرانية تجاوزت الخطوط

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- حسام زكي يؤكّد أنّ التدخّلات التركية والإيرانية تجاوزت الخطوط

السفير حسام زكي
القاهرة ـ سعيد فرماوي

أكد الأمين العام المساعد للجامعة العربية السفير حسام زكي أن الوضع العربي بالغ الدقة ويتطلب الحذر والدقة في التعامل معه حتى لا تنفجر ألغام جديدة بسبب التدخلات الخارجية، مشدّدًا في الوقت نفسه، أنه من المبكر الحكم على نتائج الاحتجاجات في إيران, ومدى تأثيرها على الأوضاع في لبنان والعراق.

وقال زكي إن التدخلات التركية والإيرانية، في الدول العربية، تجاوزت كل الخطوط الحمراء، لافتا إلى أهمية إجراء مصالحات عربية - عربية، مؤكدا أن "ضوابطها موجودة في نصوص ميثاق الجامعة العربية". كما دافع عن أداء الجامعة العربية في مواجهة الانتقادات الموجهة إليها.

وأوضح زكي أن: الوضع العربي صعب وشائك ومعقد وقد زاد تعقيدا خلال السنوات السبع الأخيرة، بسبب الانقسامات التي حدثت في الجسم العربي. والحالات التي تداعت فيها دول بهياكلها بالكامل معروفة وكل هذا يجعل الوضع العربي في غاية الدقة؛ لأنه مهدد من داخله وخارجه، حيث الأوضاع الداخلية الملتهبة في عدة دول، والتهديدات من الخارج، من جانب الجيران الإقليمين الطامعين في الجسد العربي أو المطامع الدولية التي ترغب دائما في الاستحواذ على القرار العربي والاستفادة من الإمكانيات العربية. وبالتالي فإن الوضع كله يحتاج إلى كثير من الحكمة والحذر في تناوله؛ لأنه في كل منعطف وأزمة أو مشكلة نجد الألغام القابلة للانفجار.

وأضاف أن مسألة التدخلات الخارجية من الجيران الإقليميين واضحة في حالة إيران تحديدا؛ لأنها ظاهرة للعيان في الأسلوب الذي تعاملت به مع جيرانها العرب منذ سنوات، وهو أسلوب تصدير الثورة القائم على خلق ميليشيات وتسليحها والاستفادة منها في فترات الأزمة أو حتى السلم. هذا الأمر جعل الأجواء متوترة في عدة دول. كما رصدنا مؤخرا نمطا جديدا يتمثل في السلوك التركي، الذي بات يتطلب وقفة عربية. ما تقوم به هاتان الدولتان تجاوز كل الخطوط الحمراء.

وواصل :الجامعة العربية انتقدت التصرفات التركية، أما إذا كان النظام التركي لا يريد سماع انتقادات لممارساته، فهذا أمر يخصه؛ لأن الجامعة العربية ستمضي في اتخاذ قرارات واضحة وصريحة بشأن التدخلات التركية".

وفي شأن آخر، قال :الجامعة على استعداد دائم للتدخل، ولكن السؤال هل هناك استعداد لدى الأطراف الأخرى لقيام الجامعة بدورها في هذا الملف. هذه علامة استفهام مطروحة، كما تابع :بالنسبة للعراق سبق أن أصدرنا بيانا حول العنف، واتفقت معنا الأطراف العراقية ذاتها، وأشارت إلى أن الدستور العراقي يكفل حق التظاهر، ودخول الجامعة العربية على هذا الخط يحتاج إلى كثير من التدبر قبل أن يقرر الأمين العام ما إذا كان من المطلوب أو المرغوب أن يتدخل للمساعدة. وفي كل الأحوال الاتصال مستمر للاطمئنان على الوضع العراقي بهدف تقديم المساعدة. وإذا كانت المساعدة تتم عن طريق التدخل فهذا أمر يجب أن يطلبه العراقيون، ونحن نرغب في استعادة الاستقرار للعراق في أسرع وقت ممكن.

وأضاف: في موضوع لبنان هناك مواكبة من الجامعة لكل التطورات في محطاته الرئيسية منذ الطائف وما قبله حتى مرحلة حرب تموز و2008 التي أدت إلى اتفاق الدوحة، وبالتالي فإن الجامعة كان لها كثير من التدخلات لمساعدة اللبنانين، وكذلك العمل على انعقاد القمة التنموية والتي استضافتها في شهر يناير (كانون الثاني)، من العام الحالي. أما بالنسبة إلى الوضع حاليا، فإن السؤال نفسه مطروح... هل من المناسب أن تقوم الجامعة بالتواصل مع الأطراف للتعرف على الرغبة في المساعدة والدعم أم لا.

واستكمل زكي حديثه بالقول: الأزمة في البلدين بينهما عنصر مشترك، وهو أن الشعبين لديهما اقتناع بعدم قدرة النظام السياسي القائم على الطائفية على تلبية الاحتياجات الاقتصادية والتنمية وأن النظام ربما يكون قد وصل إلى نقطة يصعب معها الاستمرار، ولكن من المهم حتى لا يحدث فراغ في أي من البلدين يجب أن يتم التوافق إذا كان هذا النظام يجب تغييره أو تعديله، وما هو البديل وكيف يمكن الوصول إلى هذا البديل بأقل كلفة ممكنة حتى لا تحدث تبعات اقتصادية وأمنية. ونحن في الجامعة العربية نشجع على استمرار الحوار الداخلي بين كل الأطراف السياسية والشعبية؛ لأن الحوارات الوطنية الداخلية هي الوسيلة المثلى للخروج بنتائج متوافق عليها تلبي طموح الشعبين.

وبشأن دور الوضع المشتعل في إيران في استقرار الأوضاع في العراق ولبنان، قال :الاحتجاجات التي تحدث في إيران لها أسبابها المباشرة ومعلومة للجميع وهناك رفض في الشارع لبعض الإجراءات الاقتصادية. وسوف نرى ما إذا كان هناك تأثير لهذه التحركات في المستقبل على التصرفات الإيرانية خارج حدودها ومن المبكر الحكم على النتائج.

وفيما يخص الشأن الفلسطيني قال أن حل الوضع الملتهب في قطاع غزة واستمرار الانقسام الفلسطيني هو إجراء انتخابات فلسطينية، حتى يعبّر الشعب عما يريده، وأشار إلى أن الانتخابات الفلسطينية لن تكون سهلة، وهي تُجرى تحت الاحتلال، وبالتالي من المتوقَّع أن تواجه صعوبات وتحديات، والرئيس أبو مازن كان واضحًا في هذا الخصوص، وهو يريد تنظيم هذه الانتخابات، وهي مطلوبة لوضع الأمور في نصابها كما ينبغي.

وفي سياق آخر، ردّ على الانتقادات التي توجه إلى الجامعة العربية حاليًا بأنها انتهت، وليس لها دور، فقال: الجامعة العربية موجودة، ولم تنتهِ، بالعكس هي تحمل علم الجامعة العربية إلى جميع المحافل الدولية بنشاط وهمة، ونعتقد أن هذا الأمر مرصود. أما الذين يتحدثون عن غياب الجامعة العربية فهم يقصدون ملفات سياسية محددة، وهذه الملفات شرحنا أكثر من مرة لماذا تم تغييبها، أو هي غابت بفعل أحداث هذه الملفات. وبالتالي لا يجب إطلاق أحكام عمومية، ولا يجب الانغماس في جلد الذات، بل من المطلوب أن نعطى لأنفسنا ولو جرعة صغيرة من التفاؤل.

وتابع أن :الجامعة في سبيلها لحل أزمتها المالية وإن كان وضعنا غير مثالي، والموارد المتوفرة لدى الأمانة العامة حاليًا لا تحول دون القيام بمهامها.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

مارتن غريفيث يؤكد أنه يتوقع حللًا وشيكًا في اليمن

اليماني يبحث مع معين شريم مستجدات تنفيذ اتفاق ستوكهولم

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسام زكي يؤكّد أنّ التدخّلات التركية والإيرانية تجاوزت الخطوط حسام زكي يؤكّد أنّ التدخّلات التركية والإيرانية تجاوزت الخطوط



تألقت ببلايزر سوداء نسّقتها مع سروال وقميص أبيض كلاسيكي

"شارليز ثيرون ومارغو روبي" ثنائي مميز على السجادة الحمراء

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 02:49 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
اليمن اليوم- بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 04:04 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

نصائح مُهمَّة لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس
اليمن اليوم- نصائح مُهمَّة لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس

GMT 12:03 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

جونسون يهرب من الصحافيين داخل ثلاجة صناعية في يوركشاير
اليمن اليوم- جونسون يهرب من الصحافيين داخل ثلاجة صناعية في يوركشاير

GMT 11:35 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
اليمن اليوم- مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 09:15 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
اليمن اليوم- قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 11:29 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
اليمن اليوم- أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 10:25 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"
اليمن اليوم- فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

هبة قطب توضح بكل صراحة تأثير طول العضو الذكري

GMT 00:44 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ميغان كيلي تبيّن لأول مرة تعرضها للتحرش من قبّل روغر أليس

GMT 10:02 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على طريقة تطبيق صبغ الشعر الرمادي في المنزل

GMT 01:00 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 04:05 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

شيماء مصطفى تطلق مجموعتها الجديدة "ديوان الورد"

GMT 22:53 2019 السبت ,20 إبريل / نيسان

أفكار ديكور جلسات خارجية مميزة وراقية

GMT 23:16 2019 الأحد ,02 حزيران / يونيو

سيارة "نيسان ماكسيما 2019" المحدثه

GMT 23:24 2019 السبت ,20 إبريل / نيسان

ألوان دهانات رائعة ومميزة لطلاء "الصالات"

GMT 11:52 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

"MBC مصر" تبدأ عرض مسلسل "ذهاب وعودة" الثلاثاء

GMT 05:21 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

إليسا تختار ثوبًا مثيرًا من تصميم إيلي صعب

GMT 17:29 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

سان جيرمان يجهز عرضًا مميّزًا للتعاقد معنجم الكالتشيو
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen