آخر تحديث GMT 03:26:53
اليمن اليوم-

أوضح لـ"اليمن اليوم" عدم التزام كردستان بخصوص العائدات

البديري يهاجم رئيس الوزراء العراقي بسبب "المراوغة" بشأن النفط

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- البديري يهاجم رئيس الوزراء العراقي بسبب "المراوغة" بشأن النفط

البديري يهاجم رئيس الوزراء العراقي
بغداد – نجلاء الطائي

أبدى علي البديري، النائب عن كتلة "الحكومة" العراقية، بزعامة عمّار الحكيم، دهشته من مراوغة الحكومة في ملف النفط ما بين الوسط والجنوب من جهة وإقليم كردستان من جهة أخرى، لافتا إلى عدم التزام  "حكومة الاقليم تجاه الحكومة المركزية بما يخص العائدات النفطية والمنافذ الحدودية وهذا ما أثر على بقية محافظات العراق وجعلها غير مسيطرة على المنافذ.

وقال البديري لـ"اليمن  اليوم" إن مراوغة تعامل الحكومة مع ملف النفط ما بين الوسط والجنوب من جهة وإقليم كردستان من جهة أخرى يجعلنا نشك بأن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي رئيس وزراء اقليم كردستان وليس بغداد، وأضاف أن "حكومة الاقليم لم تلتزم تجاه الحكومة المركزية بما يخص العائدات النفطية والمنافذ الحدودية وهذا ما أثر على باقي محافظات العراق وجعلها غير مسيطرة على المنافذ".

واكمل أن "الدستور العراقي أكد بكل وضوح على المساواة بين جميع أبناء الشعب العراقي، لكننا بقضية تصدير النفط من الإقليم فلم نجد هذا الشيء بل هناك مجاملة بين المتسلطين في حكومة الإقليم والمتنفذين في الحكومة الاتحادية"، كما أشار أن "قانون الموازنة، يلزم حكومة الإقليم بإعطاء الحكومة المركزية استحقاقات النفط، مقابل إرسال رواتب موظفي الإقليم، لكن الاخيرة تقاعست ولم ترسل المستحقات حتى الآن".

ولفت البديري إلى أن "مجلس النواب ينوي استضافة عبد المهدي من أجل معرفة سبب عدم ارسال المستحقات من النفط من قبل حكومة كردستان حتى الان، والاجابة عليه بمهنية أمام الرأي العام لإيضاح القضية".

ويرى النائب عن تيار الحكمة، أن "عبد المهدي لديه كرم مفرط في التعامل مع حكومة كردستان"، مبينا أن "الشعب الكردي جزء من العراق ورعاية مصالحهم من شأن الحكومة الاتحادية لكن التمييز بين المحافظات أمر مرفوض وستكون عواقبه وخيمة".

 واكد البديري، أن "شعور أبناء المدن الجنوبية بالغبن دفعهم نحو التوجه إلى الاعلان عن الاقاليم كرد فعل على تمييز الحكومة بين مدنهم ومحافظات الشمال"، وبيّن أن "تقسيم الثروات يجب أن يكون بشكل عادل، لكن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي تجاوز على النصوص والشروط والاتفاقيات التي وضعها العبادي بشأن تطبيع العلاقة مع كردستان بعد فشل الاستفتاء"، كما اشار إلى أن "عبد المهدي سلم رواتب الاقليم من دون تسليم واردات النفط إلى الحكومة الاتحادية، بموجب قانون الموازنة الاتحادية العامة، وكذلك عدم تسليم واردات المنافذ الحدودية، وزيادة حصة الاقليم في قانون موازنة 2019."

وبخصوص تقصير عمل الوزراء قال، أن "كتلة الحكمة البرلمانية، اعدت ملفات لاستجواب عدد من الوزراء بحكومة عبدالمهدي، سجل عليهم تقصير في اداءهم، كما هناك وزارات فيها ملفات تحوم حولها شبهات وغيرها".

وأكد البديري "نرى أن بعض الوزراء بعد استجوابهم سيكونون قريبون جداً من الاقالة والتغيير، وهذا الشيء طبعاً، عائد إلى قناعة النواب بأجوبة الوزير”، مؤكدا أن “تيار الحكمة، سيشاند اي وزير او مسؤول بالحكومة يكون ناجحاً بعمله، مهما كان انتماؤه السياسي او القومي او المذهبي".

ويرى أن تجربة وزراء التكنوقراط اثبتت فشلها حيث أن بعض الوزراء لا يمتلكون اساليب الادارة والتخصص بالعمل الوزاري ما ادى إلى فشلهم كوزراء النقل والتعليم العالي والبحث العلمي والاعمار والاسكان والبلديات العامة.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

انتهاء أزمة حقيبتي الدفاع والداخلية في الحكومة العراقية بعد ثقة البرلمان

تيار عمار الحكيم يدعو لتشكيل حكومة بنظام "التكنوقراط" ويؤكّد أن الأغلبية هي الحل

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البديري يهاجم رئيس الوزراء العراقي بسبب المراوغة بشأن النفط البديري يهاجم رئيس الوزراء العراقي بسبب المراوغة بشأن النفط



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم أثناء خروجها من ملهى

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن-اليمن اليوم

GMT 01:06 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
اليمن اليوم- مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 20:58 2016 الثلاثاء ,06 أيلول / سبتمبر

اقوى اوضاع الجماع

GMT 19:22 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مهمة لخلق أجواء آمنة ومريحة في العلاقة الحميمية

GMT 04:20 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

فاتن أحمد تؤكد أن شموع المناسبات ترافق الأعراس والخطوبة

GMT 13:15 2019 الأحد ,30 حزيران / يونيو

موديلات فساتين زفاف 2020 متنوعة لكل العرائس

GMT 03:10 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

مقبرة توت عنخ آمون تعود للجمهور بعد غياب 10 أعوام

GMT 07:43 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

صيحة البيج الكاكي أحدث موضة عروض خريف وشتاء 2019

GMT 13:30 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

منتجع "باروس" عنوان الرفاهية والجمال في جزر المالديف

GMT 07:55 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تطور سيارتها "بنز جي كلاس" بشكل مختلف

GMT 08:30 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن مواصفات وسعر الأيقونة الجديدة T-Roc

GMT 00:30 2016 الجمعة ,06 أيار / مايو

إماراتي يزوج 6 من بناته على فنجان قهوة وتمر

GMT 04:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أبحاث تكشف عن علاج لهشاشة العظام عند المسنات

GMT 09:25 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبراء في الهندسة يتذكرون أفضل المباني بالنسبة إليهم

GMT 05:20 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند لعطلة مميزة في الخريف وسط الطبيعة
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen