آخر تحديث GMT 06:50:59
اليمن اليوم-
سيارة تطلق النار في عدة أحياء في طرابلس شمالي لبنان وليد جنبلاط زعيم حزب التقدم الإشتراكي يؤكد اتصلت بقائد الجيش اللبناني ووعد بفتح تحقيق في حادث مقتل المتظاهر إحراق منزل قائمقام ناحية الغراف في محافظة ذي قار العراقية الرئيس عون: نعمل ليلا نهارا لتخطي الوضع واذا اكمل الحراك في الشارع سنقع في نكبة الرئيس عون: باسيل هو من يقرر اذا كان يريد البقاء في الحكومة وهو يقدر ظروفه وما من أحد يستطيع أن يضع فيتو عليه الرئيس عون: السبب الأول للفساد في القضاء هوالتدخل السياسي وأنا موافق على المطالب الحياتية والمعيشية التي يطالب بها الحراك الرئيس عون: عندما انتخبت رئيسا قمنا بتثبيت الأمن والاستقرار لأن بدون هذا الأمر لا يمكننا القيام بأي شيء الرئيس عون: أنا مكبل بالتناقضات بالحكم والمجتمع الرئيس عون: لا يمكن لحكومة تكنوقراط ان تحدد سياسة البلد ولن نعيد الحكومة كما كانت الرئيس عون: الحراك بدأ بمطالب اقتصادية من جراء الضرائب المفروضة ثمّ زادت المطالب واصبحت سياسية
أخر الأخبار

أشار إلى“مشاورات الكويت” واعتبر أن غريفيث لن يبدأ من فراغ

السفير البريطاني في اليمن لا يستبعد طلاق الحوثيين وإيران

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- السفير البريطاني في اليمن لا يستبعد طلاق الحوثيين وإيران

السفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون
عدن ـ عبدالغني يحيى

لا يستغرب أي مهتم بالسياسة من أن يكون حديث الدبلوماسيين دبلوماسيًا... بيد أن بعض الدبلوماسيين حديثهم يدفع المستمع إلى أن ينصت، وينسى أحيانًا أن المتحدث دبلوماسي. الأسباب كثيرة، لكن هذا ما يفعله السفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون، الذي كشف عن أنه زار مسقط نحو 6 مرات التقى خلالها المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام، وتناول طعام الغداء في إحدى تلك المرات بمنزل المتحدث الحوثي بحضور عبد الملك العجري وأحمد الشامي، مرافقي عبد السلام اللذين ظهرت صورتيهما معه حديثًا خلال زيارته إيران، وفي وقت سابق خلال لقائه زعيم “حزب الله” اللبناني حسن نصر الله.

يقول السفير: “تحدثنا عن التطورات في اليمن”.وعند سؤاله عن أن هناك ضمانات بريطانية - عمانية - أميركية للحوثيين ، أجاب: “ليس هناك أي ضمانات. لم يكن هذا هو النقاش. بل كان عن التطورات، ودعم جهود مارتن غريفيث المبعوث الأممي إلى اليمن”، متابعًا: “أعتقد أنه من المهم أن نحافظ على تواصل مع الحوثيين، ونتمنى أن يتمّ إحراز تقدّم”. وكان الحديث مع السفير حول التهدئة التي دعا إليها الحوثيون في سبتمبر (أيلول) الماضي.

وعن مدى تصديقهم للحوثيين، قال “لا يهم إن كنت أصدقهم أم لا أصدقهم. ما نحتاج أن نراه هو الأفعال على الأرض، وينبغي أن يُظهروا عبر أفعالهم أنهم جادّون، والأمر نفسه ينطبق على الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي وكل الأطراف في الأزمة. أعتقد أن الإعلان في 20 سبتمبر عن وقف الهجمات ضد السعودية مهم. وكان هناك بعض الهجمات بالفعل، لكن ليس بالوتيرة السابقة. كما أعتقد أن الرد السعودي بالإعلان أنّهم لن يستهدفوا بعض المناطق (يشير إلى) احتمال وجود فرصة نقاش حول (تهدئة)، مما يعني تخفيض الهجمات من الجانبين، مما يقود إلى إنهاء الحرب”، مضيفًا أن “جانبًا مهمًا في إنهاء الحرب هو (إنهاء) الصراع بين السعودية والحوثيين، وجانب آخر هو التوصل إلى اتفاق سياسي بين الحوثيين والحكومة اليمنية. وجانب ثالث أتمنى أننا توصلنا إليه، هو اتفاق بين الحكومة والمجلس الانتقالي حول الجنوب”.

أقرأ أيضًا:

عشرات الحوثيين يلقون حتفهم في معارك صعدة وحجة على يد الجيش اليمني

موقف السعودية... واضح وقوي

ويصف الدبلوماسي البريطاني الموقف السعودي بـ”الواضح والقوي”، ويقول: “نرحّب به بشكل كبير. ونرى من جهتنا أن السعودية تريد إنهاء هذا النزاع، وفقًا لمصلحتها الوطنية ووفقًا لأفضل مستقبل ممكن لليمن، وهو يمن يعمّ فيه السلام والازدهار والاستقرار”، مضيفًا: “ندعم جهود السعودية، وجهود الأمير خالد بن سلمان (نائب وزير الدفاع السعودي) في مسألة الجنوب والملف اليمني... بشكل عام؛ نعتقد أن للسعودية دورًا مهمًا، وندعمه”.

 وعن رفض اليمنيين حكم الحوثيين ، قال”نتحدث مع الحوثيين، ونعتقد أن لهم دورًا يلعبونه. وكما قلتم، أعتقد أن كثيرًا من اليمنيين لا يثقون بالحوثيين، وينبغي أن نرى أعمالهم على الأرض”. وفي إجابته عن رفض اليمنيين، قال: “أعتقد أن هذه القضية يجب أن تكون في الاتفاق السياسي الشامل للحل. وأي اتفاق لا يغير المعطيات على الأرض، حيث تسيطر مجموعة سياسية أو دينية صغيرة على أجزاء كبيرة من البلد بما فيه العاصمة، غير مقبول. ويدخل ذلك في إطار المفاوضات التي يستعد مارتن غريفيث لقيادتها، وهو يتحدّث مع جهات عدّة، ويقدّم أفكاره الخاصة حول شكل الحل. وفي هذا الإطار، زار غريفيث صنعاء منذ يومين، ويذهب إلى الرياض للحديث مع الحكومة، كما يتحدث مع (الانتقالي) وجميع الأطراف. وسيصل إلى خطة للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة”.

وشدد السفير على أن غريفيث لن يبدأ من فراغ، في إشارة إلى ما جرى التوصل إليه في “مشاورات الكويت”.

طلاق إيراني - حوثي

وعن اعتقاده أنه يمكن فصل الحوثيين عن إيران، قال”نعم، أعتقد أنه ينبغي أن ينظر الحوثيون إلى وضعهم في اليمن وبين اليمنيين، وفي شبه الجزيرة العربية إلى جانب جيرانهم؛ وفي مقدمتهم السعودية، وهي الجار الأكبر والأهم. ونحن في المملكة المتحدة، نرى أن دور إيران في اليمن غير مناسب. يلعبون دورًا سلبيًا، ويزوّدون الحوثيين بالأسلحة، ما يُطيل أمد النزاع. نود أن نرى نهاية الدعم العسكري الإيراني للحوثيين، لتسهيل إنهاء النزاع”.

وعن قدرة الحوثيين التخلي عن إيران، قال “أعتقد أن علاقة الحوثيين بالسعودية كانت جيدة عبر التاريخ. كانت علاقتهم جيدة في الماضي، ويمكن أن تصبح جيدة مرة أخرى. ونعتقد أن ذلك سيصب في مصلحة اليمن والحوثيين والسعودية. وإن أصبحت هذه العلاقة جيدة، فلماذا يحتاج الحوثيون إيران؟ لأنهم إذا أرادوا التعاون والدعم لاحقًا، فسيتوجّهون إلى السعودية”.

وعن التوجه الآيديولوجي للحوثيين، قال “نعم... لكن أعتقد أن هذا أمر جديد. لا أعتقد أن العلاقة الدينية كانت قوية تاريخيًا. وهذه الأشياء تتغيّر”.

وقد يهمك أيضًا:

أزمة الوقود تتفاقم في صنعاء بسبب رفض الحوثيين الانصياع لتدابير الحكومة الشرعية

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السفير البريطاني في اليمن لا يستبعد طلاق الحوثيين وإيران السفير البريطاني في اليمن لا يستبعد طلاق الحوثيين وإيران



بقيادة كيم التي اختارت فستان فينتاج بحمّالات السباغيتي

بنات "كارداشيان" يخطفن الأنظار في حفل "بيبول تشويس"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 06:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020
اليمن اليوم- تعرف على أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020

GMT 04:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
اليمن اليوم- "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:15 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
اليمن اليوم- ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 02:54 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
اليمن اليوم- 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 08:00 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أفضل أفكار بطاقات زفاف 2020 حسب "ثيم الحفل"
اليمن اليوم- تعرف على أفضل أفكار بطاقات زفاف 2020 حسب "ثيم الحفل"

GMT 22:52 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"إيرباص" تعتزم تسليم 860 طائرة تجارية خلال 2019

GMT 08:48 2018 الإثنين ,23 إبريل / نيسان

أفكار لتزيين "كوشة العروس" بطريقة بسيطة وأنيقة

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات خريفية تحمل توقيع الفاشنيستا ريم الصانع

GMT 04:54 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

تعلمي طريقة تطبيق صبغه الشعر الزيتي

GMT 17:02 2016 الأحد ,04 أيلول / سبتمبر

خطورة العادة السرية على البنات

GMT 10:15 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

عاشور يؤكد تأخر انتقاله إلى الزمالك أربعة مواسم

GMT 23:22 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

توقيف الفنانة السودانية الشهيرة منى مجدي بسبب ملابسها

GMT 22:34 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

قوات الاحتلال الإسرائيلي يعتقل شابين مقدسيين

GMT 13:46 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

طريقة تحضير برياني الدجاج الشهي
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen