آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

المسافر (5)

اليمن اليوم-

المسافر 5

السيناريست أحمد صبحي
بقلم - السيناريست أحمد صبحي

لن تستطيع أن تعلم أو تعرف أو تتوقع كيف تحب بلدك إلا إذا عرفت قيمتها وتاريخها وأهميتها ولن تستطيع أن تعرف مكانتها ولن تستطيع أن تعرف كم هي عظيمة إلا إذا رأيت تلك الحضارة بعينك وقام بشرحها لك شخص يحب تلك الحضارة ويقدرها ويستطيع أن يعطيك المعلومة بهدوء وبساطة، والحقيقة هذا هو ما لفت نظرنا في المرشدين الذين تعملنا معهم.

هم يتعاملون معنا على أننا مصريين .. أي لسنا شيئًا مهمًا بل إن هناك حالة من التعجب؛ لأننا قررنا أن نقوم برحلة إلى الأقصر وأسوان ورؤية الآثار المصرية فنجد من يقول لنا ببسطة (كنت رحت شرم ولا الغردقة أحسن) هذا من أهم الأشياء السيئة التي قابلتنا في الرحلة أولاً، لأن المرشد يجب أن يكون على قدر المسؤولية فهو عليه أن يقدم الخدمة كاملة من دون النظر إلى نوعية الزائر وجنسيته، على العكس المفروض أن يقدم الخدمة بدقة أفضل وأعلى حين يقدمها لابن البلد.. والحقيقة حتى نكون منصفين حين يجدون الاهتمام يتغير الوضوع والحالة والفكرة لديهم .. المهم

يجب أن نشير إلى أن المعبد يقع على شارع الكونيش مباشرة ويمكن رؤيته من المركب حين تسير متجهة لرحلتها إلى أسوان فلن تتخيل ولن تستوعب أبدًا مدى جمال المشهد إلا إذا رأيته بنفسك .. آمون كلمة تعني (الخفي) وزجته (موت) وابنهما (خون سو) إله القمر الذي يعبر إلى السماء وهذا المعبد تم تشييده ليكون دارًا لهم أي أن معبد الكرنك هو قصر آمون الرسمي أما معبد الأقصر فهو منزله الخاص الذي كان يقضي فيه مع عائلته فترة من الراحة والاستجمام في ميعاد محدد من كل عام والكرنك تعني الحصن أو المكان الحصين.

خرجنا من معبد الكرنك ونحن على موعد مع معبد الأقصر في الصباح الباكر وزيارة إلى البر الغربي، وكان المتفق عليه أن نستقل سيارة خاصة بالشركة التي تم الحجز من خلالها ولكن تم الاتفاق بيني وبين إبراهيم أننا لا نرغب في أن نكون تقليديين إننا نريد أن نستكشف المكان وأن نكون نحن أصحاب الرحلة بشكل كامل لذلك تم إبلاغ المسؤول أننا لسنا معهم من الصباح وأننا سنتولى أمر الزيارات الخاصة بالمدينة بأنفسنا.

وفي الصباح الساعة (7) كان الإفطار ثم خرجنا سريعًا ارتديت شورت وتي شيرت وقمت بعقد شال على رأسي بشكل خاص ووضعت الكاميرا على كتفي وحملت حقيبة صغيرة بها الماء وبعض البسكويت أما إبراهيم فكان شخص رسمي تراه تعتقد أنه أحد المنقبين عن الآثار ببنطاله وقميصه ونظراته الحادة وابتسامته الهادئة التي لا تعبر عن أي شيء فلا تستطيع أن تعرف هل هو مهتم أم لا، ثم اتجهنا إلى المعدية لنعبر بها إلى البر الغربي، المعدية سعرها نصف جنيه تنقلك إلى الجهة الأخرى، ومن هناك تستطيع أن تاخذ سيارة خاصة لتذهب إلى الآثار الموجودة في البر الغربي أو تعتمد على المواصلات التي يوفرها الأهالي، وقد قررنا أن نستفيد بالمواصلات التي يوفرها الأهالي ولحسن الحظ استطعنا أن نركب سيارة نصف نقل متجهة إلى وادي الملوك وكانت التوصيلة ببلاش.

أولًا البر الغربي يحتوي على تمثالي ممنون وادي الملوك والملكات مدينة هابو معبد الرامسيوم والدير البحري مقابر الأشراف كما يمكن أن تمر على مصانع الألباستر، والحقيقة كان الأمر ممتعًا وقد شاهدنا في الطريق الأجانب وهم يقومون بالجولة على العجل وفكرنا أننا في المرة المقبلة سنقوم بالجولة على عجل وحين دخلنا البر الغربي أول شيء وقع عليه النظر تمثالا ممنون، وقد كان هذان التمثالان الضخمان لأمنحوتب الثالث موجودين في الأصل أمام معبده الجنائزي الذي يبدو أنّه دُمّر لأسباب غير معروفة.

ويبلغ طول كل تمثال 21 مترًا ويصوران الملك أمنحوتب الثالث وهو جالس على كرسي العرش، وتقول الأسطورة إنه بعد أن تعرّض أحد التمثالين لزلزال مدمّر في عام 27 قبل الميلاد، أخذ التمثال يصدر أصواتًا غريبة في الصباح، ربما بسبب حرارة الشمس بعد الرطوبة في الليل، وهنا كانت بداية أول أسطورة مرت على الذهن من أساطير الفراعنة، وأهمها أسطورة إيزيس وأزوريس وأساطير الصراع الأزلي بين الخير والشر.

ومرّ الأمر أمامنا كأنه شريط سينمائي حين تذكرنا اللصوص وكيف كان يحاولون سرقة الآثار أو المقابر كما تخيلنا كل ما قيل عن إن الجن وملوك الجان هم من يحمون الآثار والمقابر الخاصة بالفراعنة، وتذكرنا كل ما قيل عن الأحداث التي صاحبت اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون، آنت الآن في البر الغربي حيث تغيب الشمس وتسكن أجساد الملوك في مقابرها أنت الآن حيث الحياة الأخرى حيث يذوب الجسد وتبقى الروح وتبدأ الحياة الأبداية، أنت الآن تسير على الأرض السر الأرض التي عاش عليها أصحاب أقدم الحضارات على وجه الأرض.

ولكن السؤال الذي طرح نفسه إذا كنا نعتقد أن المصري القديم وثني كما يقولون لماذا كان يؤمن بالبعث والحساب والأهم أن سيدنا إدريس عليه السلام بعث إلى المصريين وأهل العراق وهو أول من خط بالقلم ويخيط الملابس وبالتالي إذا كان نبي الله إدريس تعلم منه المصريون تلك الأمور فإنهم بالتالي تلقوا منه الرسالة وهي الإيمان بالله الواحد والإيمان بالبعث، وأصبحت الأسئلة أكثر ومحاولة الفهم أكثر إلحاحًا، ولم تعد الرحلة للمتعة بل للفهم والمعرفة، وكان أول شيء نفكر فيه هو فهم  الرموز التي نراها ولا نفهم معناها، وفي الحقيقة إننا تحدثنا كثيرًا عنها وفرضنا فروضًا قد تكون صحيحة أو خاطئة، ولكننا كنا نحاول الفهم وإثارة التساؤلات للوصول إلى حقيقة نعتقد أنها مازالت في عالم الأسرار.   

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المسافر 5 المسافر 5



GMT 05:42 2019 الخميس ,30 أيار / مايو

يشبهنا صراع العروش

GMT 03:00 2019 الجمعة ,15 آذار/ مارس

" ابو العروسة " والعودة للزمن الجميل

GMT 02:39 2019 الجمعة ,15 آذار/ مارس

محمود مرسي

GMT 04:42 2019 الجمعة ,01 آذار/ مارس

أحمد زكي

GMT 09:13 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

سعيد عبد الغني

GMT 11:36 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد فوزي

GMT 10:21 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كمال الشناوي

GMT 09:33 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

يوسف شعبان

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 00:38 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

سعر ومواصفات Samsung Galaxy A6 2018

GMT 04:54 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

النجمة إليسا ترتدي فستانًا جذابًا خلال عيد الحب

GMT 06:00 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

عطر Tom Ford Noir Pour Femme الجديد للنساء

GMT 05:58 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لخلق حديقة صغيرة في المنزل

GMT 23:58 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

للمرأة المحجبة إليك أجمل فساتين السهرة المحتشمة

GMT 04:33 2018 الخميس ,05 إبريل / نيسان

أليسون ستونر تبدو مثيرة في فستان أسود قصير

GMT 03:49 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

الفوائد الصحية للحلاوة الطحينية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen