آخر تحديث GMT 04:59:17
اليمن اليوم-

فراغ عاطفي

اليمن اليوم-

اليمن اليوم-

المغرب اليوم

المشكلة : عمري 16 سنة، مشكلتي أني أشعر بفراغ عاطفي كبير، لا أدري ما سببه. أنا لم أمر بأية فترة عاطفية، وغالباً ما أسال نفسي: لماذا كل بنت لديها زميل أو صديق أو حتى حبيب وأنا لا؟ مع العلم أنني متفوقة في الدراسة، وشكلي جميل، ومن عائلة جيدة والحمد لله فما الحل ؟

المغرب اليوم

الحل : عليك أن تتمتعي بنجاحك وعائلتك الكريمة التي تحبك وهذه نعمة، وأرى أن قراءة القصص والروايات ستكشف لك مفاهيم ومعاني للحب الجميل أو العواطف، وخاصة بعض القصص والروايات الجيدة لكتاب كبار معروفين عرب، وروايات مترجمة تشعرك بالراحة وتفهمين من خلالها العواطف الحقيقية. وكذلك أمور مهمة في الحياة تشعرك بأنك إنسانة جميلة لها شخصية قوية، وتريد أن تنجح وتكون مفيدة لمجتمعها.

لقصة فستان كشفت عن وزنها الزائد

ريهانا في إطلالتين غير موفقتين من مجموعتها "فينتي"

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 05:35 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"الهوت شورت" القماش يتربع على قمة موضة صيف 2019
اليمن اليوم- "الهوت شورت" القماش يتربع على قمة موضة صيف 2019

GMT 09:16 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"أنظف مدينة عربية" تستضيف "أغاني الأرز" في المغرب
اليمن اليوم- "أنظف مدينة عربية" تستضيف "أغاني الأرز" في المغرب

GMT 11:24 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

10 خطوات لديكورات الغرف ذات المساحات الصغيرة
اليمن اليوم- 10 خطوات لديكورات الغرف ذات المساحات الصغيرة

GMT 12:54 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

سعودي يروّج للعبرية على أنها "لسان أنبياء الله"
اليمن اليوم- سعودي يروّج للعبرية على أنها "لسان أنبياء الله"

GMT 17:45 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

المشكلة : أنا امرأة متزوجة، عمري 38، وأولادي شباب، أكبرهم 21 سنة، معاق، والأوسط 20 سنة، والأصغر 14 سنة، هربنا من بلدنا بسبب الحرب والحصار والمجاعة، وذهبنا كزيارة عند زوجي المقيم للعمل من قبل الحرب بـ3 أشهر، مشكلتي أني تزوجت صغيرة، وأبي زوّجني من شخص ليس على دين ولا خلق، لم يكمل تعليمه المتوسط، لا يصلي، لا يصوم، بذيء اللسان، يضربني عند عصبيته، ويهدد أحيانًا بالقتل، وطلقني أكثر من مرة، لا يحب أولاده، ويعلنها دائمًا أنه متبرئ منهم، ولا يريد دعمهم أو تعليمهم، لا أنكر أنني تعلقت به في البداية بحكم سني، ولكن مع المسؤوليات والأولاد وتعامله السلبي معنا، بت أكرهه، وزاد الطين بلة أنه مغرور، وكثير الخيانات وبوقاحة، ويحاول إقناعي ومن حولنا بأنه يستحق أكثر من امرأة وأفضل مني، وأنني مقصرة معه، ودون مستواه , مع أنني أكملت الجامعة بتفوق، ومتدينة، وجميلة، وأبدو أصغر من عمري بـ10 سنوات بشهادة جميع من يراني ويعرفني، ومع ذلك صبرت على فقره وإذلاله لي وخيانته، وحاولت إصلاحه ولكن عبثًا، لدرجة أنه آخر مرة استفزني وأهانني وضربني وطردني؛ لأجل إدخال مومسات إلى بيتي دون خجل، ووصلت لقناعة الطلاق ولكنه يرفض، بحجة أنني من أطلب؛ لذلك عليَّ دفع ما خسره وأملكه، مع أنني متضررة، وما يريده من مبلغ، لا أستطيع دفعه، وأهلي لا يريدون دعمي وأولادي، ويرونني حملاً ثقيلاً عليهم، مع أنني لجأت لهم أكثر من مرة، وبعد كل إهانة وخيانة وخلاف، ومع ذلك استخرت الله، وعدت له بعد أن اعتذر وأبدى ندمه وتعهّد بفتح صفحة جديدة. لكنه لا يريد تحمّل مسؤولية أولادنا والإنفاق عليهم حتى يكملوا تعليمهم، ولا يطيق حتى سماع أسمائهم، ويطالبني بخلفة بنت، وأنا أتهرب منه، وأستخدم مانعًا دون علمه؛ لأني لا أريد مزيدًا من المآسي. أريد الطلاق والخروج بأولادي لبلد آمن لبناء مستقبلهم، بعد أن دمر بلدنا، ولكن كيف؟ بحثت وسألت وحاولت أن أجد طريقًا، ولكن عبثًا!! أمامي خياران: الاستمرار العقيم مع هذا الزوج الظالم، أو العودة للحرب والدمار والحصار والجوع!

GMT 15:22 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

السلام عليكم سيدتي أنا سيدة متزوجة منذ سنتين، وأنا وزوجي ندخل في مشكلة ونطلع من مشكلة. أحياناً أنا أكون السبب واحياناً هو يكون السبب. منذ فترة تقريباً شككت بانه يخونني ولمّا فتّشت سيارته حصلت على موبايل ومدواخ (يدخن). ولمّا صارحته قال أنا السبب ومشاكلي هي التي تدفعه إلى أن يخون، واعتذر وقال لي إنه ما راح يعيدها مرّة ثانية وصّدقته. ولكن بعد فترة قصيرة فتّشت مرة ثانية سيارته وحصلت موبايل ثانٍ وبعد مدواخ. أنا ما اعرف ماذا أفعل أو أي تصرف أتصرف. وهو دائماً يقول لي انا السبب، أني أنا خلقت الشك في قلبي لأني فتشت السيارة. والآن الشك والغيرة يذبحانني، لدرجة أن أي تصرف يقوم به يجعلني أشك، وأقول أكيد عنده شيء. وحتى يوم يطلع، بت أشك أقول أكيد يتكلم في التليفون. الكل يقول لي: "أتركيه على راحته مصيره راح يرد لبيته". لكني لا اقدر. فأنا أحبه مثيراً وفي الوقت نفسه مقهورة وأريده يحبني مثلما أنا أحبه. وعلى فكرة في العلاقة الحميمية أنا أبداً غير سعيدة، لأن زوجي عنده مشكلة. علماً بأني تكلمت معه حتى يراجع الطبيب، لكنه تضايق كثيراً وقال إنه ليس مريضاً. ما الحل يا سيدتي؟ أنا ولا مرة ارتحت في العلاقة الحميمية مع ان هذا حقّي. أريده أن يحبني كثيراً ويهتم بي، ولكني لا أريد ان يكون متضايقاً مني. ماذا أفعل مع أني تكلمت مع أحد كبير يُكلمه لكن من دون فائدة. فبماذا تنصحيني. هل أثق به ام لا؟ أسمت أم أتكلم؟ مع انه يبدو لي من النوع الذي يريد الزوجة الساكتة، التي فقط تبتسم وتضحك أربعاً وعشرين ساعة مهما كان الموقف.
اليمن اليوم-

GMT 04:52 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

مدرس مصري يعثر على تلاميذه اليمنيين بعد 30 عامًا
اليمن اليوم- مدرس مصري يعثر على تلاميذه اليمنيين بعد 30 عامًا

GMT 12:04 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

أحدث سيارة كروس من "جي آي سي" الصينية تغزو الأسواق
اليمن اليوم- أحدث سيارة كروس من "جي آي سي" الصينية تغزو الأسواق

GMT 08:33 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

"أودي" تكشف عن نسخة رياضية من ""Q8 بقوة 435 حصانًا
اليمن اليوم- "أودي" تكشف عن نسخة رياضية من ""Q8 بقوة 435 حصانًا

GMT 09:00 2019 الإثنين ,24 حزيران / يونيو

مُصممة أزياء أميركية "مُسنة" تكتسح "إنستغرام"

GMT 02:37 2019 الإثنين ,24 حزيران / يونيو

"الحبار العملاق" يظهر في أعماق خليج المكسيك
اليمن اليوم-
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen