آخر تحديث GMT 07:49:42
اليمن اليوم-

تُتيح ضم الضفة الغربية لتل أبيب وتحقيق نفوذٍ سعودي ونصر إيراني سياسي

3 مخاطر تُحيط بإدارة ترامب حال إصداره "صفقة القرن" وتظل إسرائيل الرابحة

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- 3 مخاطر تُحيط بإدارة ترامب حال إصداره "صفقة القرن" وتظل إسرائيل الرابحة

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الأميركي دونالد ترامب
تل أبيب - اليمن اليوم

تشير النتائج الأولية في عملية فرز أصوات الاقتراع الغيابي بعد في الانتخابات الإسرائيلية، إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في طريقه نحو الفوز والحصول على أصوات الأغلبية المكونة من 61 مقعدًا اللازمة لتشكيل ائتلاف حاكم جديد، وهو ما يعني حصول نتنياهو على ولاية خامسة لم يسبق لها مثيل كرئيس للوزراء في إسرائيل.

وإذا شكل نتنياهو حكومة، فسوف يتحول الاهتمام قريبًا إلى خطة السلام في الشرق الأوسط التي تقدمها الولايات المتحدة والتي طال انتظارها. ولكن سيكون من الخطأ الجسيم أن يعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب المقترحات التي لا تزال سرية والتي وضعها صهره جاريد كوشنر وزملاؤه ويصدرونها باسم الولايات المتحدة تحت مسمى "صفقة القرن".

وتعتمد الخطة الأميركية على مشاورات وثيقة مع نتنياهو ، كان من المفترض أن سبب عدم تحقيقها الوحيد هو هزيمته واستبداله بقائد جديد بأفكار مختلفة حول العلاقات مع الفلسطينيين، لكن النصر الواضح لنتنياهو يعني أن بدء تنفيذ خطة البيت الأبيض اصبح وشيكاً.  المشكلة ليست في أن الظروف مهيأة لفشل الخطة، بسبب الفجوة السياسية العميقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين وعجز إدارة ترامب عن أن تكون صديقًا لإسرائيل ووسيطًا صادقًا للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

أقـــــــــــرأ أيــــضًأ :

معركة شرسة بين بنيامين نتنياهو وكاحول لفان في الانتخابات الإسرائيلية

وتتمتع خطة كوشنر أيضًا بفرصة جيدة لتخليص الولايات المتحدة فعليًا من ثلاثة مجالات أساسية: قد تؤدي إلى ضم الضفة الغربية ، وقد تمنح الحكومة السعودية نفوذاً على الولايات المتحدة الذي لا تملكه حاليًا، ما سوف يصرف الانتباه عن إنجاز ترامب المميز المتمثل في ممارسة ضغط حقيقي على الحكومة الإيرانية.

إن إصدار خطة كوشنر يخاطر بإثارة سلسلة من الأحداث التي قد تؤدي إلى قرار نتنياهو بضم أجزاء من الضفة الغربية المتنازع عليها ، وهي خطوة رفضت حتى الحكومات الإسرائيلية الأكثر محافظة ووطنية اتخاذها خلال نصف القرن الماضي. إن الضم - أو ، كما يفضل الكثير من الإسرائيليين أن يقولوا بكلمات اكثر لطفا "توسيع القانون المدني الإسرائيلي ليشمل المناطق الخاضعة للحكم العسكري" - هو بالفعل ضمن برنامج الأحزاب الرئيسية التي يحتاجها نتنياهو لتشكيل ائتلاف حاكم جديد، وبالإضافة إلى ذلك ، تؤيد أغلبية كبيرة من الوفد البرلماني لحزب الليكود هذه الفكرة.

في الساعات الأخيرة من الحملة الانتاخبية، أيد نتنياهو نفسه فكرة ضم أجزاء من المناطق المستوطنة كخدعة للتأكد من أن الليكود لم يفقد الناخبين من الأحزاب من اليمين وعلى الرغم من أن الخطوة الأخيرة كانت مثيرة للجدل ، إلا أن نجاح الليكود يشير إلى أنها كانت خدعة ذكية. ومن المرجح أن نتنياهو يفضل إيجاد طريقة للحفاظ على الوضع الراهن، والذي تحتفظ فيه إسرائيل بالسيطرة الأمنية على الضفة الغربية بأكملها، وتؤيد دعم العديد من المستوطنات الإسرائيلية القائمة.

قد لا تكون العلاقات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية قد توصلت إلى اتفاق سلام نهائي ، لكنها حافظت على السلطة الفلسطينية ككيان حاكم يعمل بشكل جيد - وفق المعايير الإقليمية - وحمت الضفة الغربية من أن تصبح منصة للهجمات الصاروخية والإرهابية ضد إسرائيل. حقيقة أن الوضع الراهن الإسرائيلي الفلسطيني نجا من انتقال السفارة الأميركية إلى القدس ، وإغلاق قنصلية أميركية منفصلة خدمت الفلسطينيين تقليديًا ، وتخفيضات شديدة في المساعدات الأميركية للضفة الغربية ، إلا أن كل ذلك شهادة على متانته.

وقد تنهار المفاوضات بين الجانب الفلسطيني والإسرائيلي بسبب رفض محمود عباس الرئيس الفلسطيني، خطة كوشنر، وسوف ينتهز اليمينيين الإسرائيليين الفرصة ليقولون إن إسرائيل ليس لديها شريك تفاوضي، الأمر الذي يبرر الأساس المنطقي الرئيسي للحفاظ على الوضع الراهن كما هو. في صباح اليوم التالي لإصدار خطة سلام في الشرق الأوسط باسمه ، سيواجه ترامب عددًا كبيرًا من المشكلات التي لا يتعين عليه التعامل معها حاليًا، إن ضم إسرائيل لأجزاء من الضفة الغربية ، إذا تم ذلك خارج إطار اتفاق مع الفلسطينيين، سيؤدي إلى توجيه اتهامات من العواصم العربية والأوروبية بأن إسرائيل قد انتهكت التزاماتها القانونية بموجب كل من قرارات الأمم المتحدة والاتفاقات الإسرائيلية الفلسطينية الحالية ، وأنها من المرجح أن تتخذ خطوات لمعاقبة إسرائيل دوليا.


بالإضافة إلى ذلك، فإن الضم سوف يبدو بمثابة عقدة الموت للتعاون الأمني الإسرائيلي الفلسطيني وربما للسلطة الفلسطينية نفسها، مما يقدم لأعداء السلام مكاسب جوهرية ودعاية.  وخلافاً لانتقال السفارة الأميركية إلى القدس ، والتي كان الكونغرس الأميركي يسجلها بدعم قوي من الحزبين لأكثر من عقدين، فإن الضم سيهدد بتقسيم الرأي الأميركي عندما يتعلق الأمر بدعم إسرائيل، مما يؤثر على شريحة أكبر بكثير من الطيف السياسي من مجرد الجناح التقدمي المعادي لإسرائيل بشكل متزايد للحزب الديمقراطي.

حتى لو كان كوشنر قد أخذ في الحسبان كل هذه التداعيات السلبية لإقناع ترامب بإصدار خطة السلام، فقد لا يزال يربح اليوم من خلال التفكير في أن التغيير الدراماتيكي للوضع الراهن فقط هو الذي يمكن أن يعيد التفكير في تغير نمط الأفكار التقليدية لمختلف الاطراف. ومصر جزء ثابت من الإجماع العربي الذي رفض علناً قرار إدارة ترامب بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان ، وهي خطوة قلصت بشدة من المساحة العربية للمناورة بشأن خطة سلام مستقبلية. 

وأخيرًا، عندما انسحب ترامب من الصفقة النووية الإيرانية وأعاد فرض العقوبات الأميركية على إيران العام الماضي ، كان هناك سبب وجيه للشك، لكن الإدارة أحرزت تقدماً ملحوظاً في جهودها لفرض تكلفة على إيران بسبب سلوكها المخالف. حتى الآن، أرغمت الحملة ما يقرب من عشرين عميلاً من صادرات النفط الإيرانية على تخفيض مشترياتهم إلى الصفر، مما زاد من حدة مشاكل الاقتصاد الإيراني، لرؤية زعيم حزب الله حسن نصر الله  يتوسل لأتباعه للحصول على التبرعات، كما فعل في الخطاب الأخير، وهو علامة واضحة على أن طهران ينفد لديها النقد.
يجب على إدارة ترامب ألا تمنح إيران وحلفائها الإسلاميين نصراً سياسياً بإصدار خطة سلام في الشرق الأوسط من المحتمل أن تكسب رفضاً سريعاً من قبل الفلسطينيين وانتقاداً قوياً حتى من حلفاء الولايات المتحدة منذ فترة طويلة. 

إصدار خطة السلام في الشرق الأوسط في البيئة الحالية هو اقتراح خاسر، ليس من السهل وضع اقتراح سياسة أمريكية يمكن أن يطلق العنان لقوى تدفع حصة في قلب العلاقات الأمريكية الإسرائيلية مع تدمير السلطة الفلسطينية، مما قد يؤدي إلى تفاقم الأزمة الحادة بالفعل في العلاقات الأمريكية السعودية، ويمكن أن يوفر ذلك دفعة قوية للملالي في إيران، ولكن هناك فرصة غير لائقة لخطة كوشنر للسلام أن تفعل كل هذا.

وقـــد يـهمك أيـضًا :

نتنياهو يروّج لـ"أوراقه الرابحة" قبيل انتخابات الكنيست للبقاء في السُلطة

الانتخابات الإسرائيلية وتوقّعات فوز بنيامين نتنياهو بفترة ولاية خامسة

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

3 مخاطر تُحيط بإدارة ترامب حال إصداره صفقة القرن وتظل إسرائيل الرابحة 3 مخاطر تُحيط بإدارة ترامب حال إصداره صفقة القرن وتظل إسرائيل الرابحة



ارتدين ثيابًا صيفية ولفتن الانتباه والأنظار لهن

جلسة تصوير للعائلة الملكية في قصر هويس تن بوش في هولندا

امستردام - اليمن اليوم

GMT 03:52 2018 الثلاثاء ,03 تموز / يوليو

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط كافة عضلات الجسم

GMT 08:48 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالتك مُحتشمة وأنيقة بالحجاب على طريقة"أنس الحمامي"

GMT 22:17 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

الاحتلال يعتقل 5 مواطنين بينهم فتاة من قلقيلية

GMT 23:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

تناول أغرب فنجان قهوة في مقهى "كوستا" في دبي

GMT 23:49 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

احمي نفسك من التهاب البنكرياس بـ "التوت والثوم والزبادى"

GMT 02:10 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

"نيسان" تُطلق "ماكسيما 2019" بتحديثات جديدة

GMT 21:14 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

الفنان أحمد رزق يعلن وفاة عمه عبر صفحته الشخصية

GMT 20:29 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق التنورة مع الحذاء في فصل الشتاء

GMT 07:39 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ريتا أورا تتألّق بثوب يُشبه المايو وزيّنته بالإكسسوارات

GMT 15:07 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يفكر في ضم التركي جنكيز أوندير إلى صفوفه

GMT 15:55 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

أوامر عسكرية بتحريك قوات الدعم السريع شمال السودان

GMT 22:11 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

كيندال جينر تجذب الأنظار بإطلالة مثيرة في حفلة الهالوين

GMT 05:47 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الأميرة يوجيني تُظهر أناقتها بفستانها في حفلة زفافها

GMT 01:29 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

فاروق الفيشاوي يكشف عن إصابته بالسرطان وسط تأثر الحاضرين

GMT 13:01 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

تعرف على قصص أشهر السفاحين في العالم
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen