آخر تحديث GMT 18:28:08
اليمن اليوم-

عيون وآذان (أخبار أجدها مهمة)

اليمن اليوم-

عيون وآذان أخبار أجدها مهمة

بقلم - جهاد الخازن

الطيران الحربي السوري والروسي الحليف ضرب أهدافاً في منطقة إدلب، بينها مستشفيات، وقد فرّ ألوف المواطنين المدنيين من المنطقة باتجاه الحدود مع تركيا.قرأت أن الغارات الأخيرة قتلت أكثر من 100 مواطن وعطلت العمل في عشرة مستشفيات، وقرأت أيضاً أن القوات السورية تستعد لمهاجمة إدلب وهي آخر معقل للمعارضة ضد الرئيس بشار الأسد.كان الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان اتفقا السنة الماضية على منع حرب شاملة على محافظة إدلب، غير أن قوات سورية وقوات روسية وإيرانية حليفة شنت غارات جوية متتالية، كان نصيب الروس منها أكثر من ٣٣ غارة، والرئيسان ناقشا في اتصال هاتفي قبل يومين الوضع هناك.المنطقة المحاذية لحدود تركيا تكاد تخلو من السكان مع استمرار الغارات، وخروج المعارضة منها تعني سيطرة النظام في دمشق على البلاد كلها.وعودة إلى الوراء، أو إلى سنة ٢٠١٣ فهناك محقق خاص اسمه روبرت ستيوارت يزعم أن هيئة الإذاعة البريطانية أذاعت برنامجاً كاذباً ضمن «بانوراما». ستيوارت يريد ٧٠ ألف جنيه لإنتاج فيلم وثائقي، والذي يعمل لجمع هذا المبلغ هو الممثل كيث ألن، والد المغنية ليلي ألن.الأمم المتحدة أبدت قلقها من تصاعد حدّة القتال في منطقة إدلب والأمين العام أنطونيو غوتيريش طلب خفض حدة المواجهة التي يزعم المعارضون أنها أدت إلى قتل عشرات منهم.إذا عادت سورية كلها تحت سيطرة النظام في دمشق فهل يصبح السودان منطقة النزاع الجديدة في الشرق الأوسط؟ دول الخليج مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة مع مصر وغيرها تريد الاستقرار في السودان، وهي تواجه فيه تدخلات قطر وتركيا.الولايات المتحدة غائبة عن الوضع السوداني، والموجود في الشرق الأوسط هو نفوذ روسيا من سورية إلى دول أخرى مجاورة. قبل سنوات كانت الولايات المتحدة ترى السودان حليفاً للقوى الإسلامية في الشرق الأوسط، وهي فرضت عقوبات على حكومة السودان لم نسمع أنها أدت إلى تأثير كبير في سير الأمور فيه.أعتقد أن السودان يحتاج إلى دور عربي فاعل وحازم حتى لا يرى حرباً فيه تشنها دول من خارج المنطقة.ما دمت أشرت إلى تركيا فأكمل معها لأن الرئيس رجب طيب أردوغان كان ألغى نتائج الانتخابات في إسطنبول حيث فازت المعارضة بغالبية ضئيلة، والجدل حول نتائج الانتخابات وإعادة إجرائها في إسطنبول مستمر.الاتحاد الأوروبي قال إن إلغاء نتائج الانتخابات في إسطنبول يعني أن تفقد تركيا صفة دولة ديموقراطية، ومرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو كان جرّد من صلاحياته والرئيس أردوغان زعم أن الانتخابات البلدية في إسطنبول شهدت جريمة منظمة وفساداً كبيراً.أبقى مع الوضع التركي، فالرئيس أردوغان صرح أن بلاده لا تبحث عن علاقات بديلة لعلاقاتها مع الغرب، على رغم أنها قررت شراء نظام دفاع صاروخي هو إس-٤٠٠ من روسيا.الولايات المتحدة قالت إن الصواريخ الروسية تمثل تهديداً لبرنامج الطائرات المقاتلة إف-٣٥ الذي تشارك فيه تركيا.وأختتم بخبر أراه مهماً، فهناك معلومات على المواقع الالكترونية تقول إن تحفاً قديمة مسروقة من سورية والعراق تباع على الإنترنت.أقول إن هذه الآثار يجب أن تبقى في سورية والعراق ولا يمكن بيعها كأنها سيارة مستعملة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عيون وآذان أخبار أجدها مهمة عيون وآذان أخبار أجدها مهمة



تستوحي منهما الكثيرات من النساء أفكار لإطلالاتهن

إليك أجمل الأزياء الأنثوية المستوحاة من ميلانيا ترامب

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 03:52 2018 الثلاثاء ,03 تموز / يوليو

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط كافة عضلات الجسم

GMT 08:48 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالتك مُحتشمة وأنيقة بالحجاب على طريقة"أنس الحمامي"

GMT 22:17 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

الاحتلال يعتقل 5 مواطنين بينهم فتاة من قلقيلية

GMT 23:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

تناول أغرب فنجان قهوة في مقهى "كوستا" في دبي

GMT 23:49 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

احمي نفسك من التهاب البنكرياس بـ "التوت والثوم والزبادى"

GMT 02:10 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

"نيسان" تُطلق "ماكسيما 2019" بتحديثات جديدة

GMT 21:14 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

الفنان أحمد رزق يعلن وفاة عمه عبر صفحته الشخصية

GMT 20:29 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق التنورة مع الحذاء في فصل الشتاء

GMT 07:39 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ريتا أورا تتألّق بثوب يُشبه المايو وزيّنته بالإكسسوارات

GMT 15:07 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يفكر في ضم التركي جنكيز أوندير إلى صفوفه

GMT 15:55 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

أوامر عسكرية بتحريك قوات الدعم السريع شمال السودان

GMT 22:11 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

كيندال جينر تجذب الأنظار بإطلالة مثيرة في حفلة الهالوين

GMT 05:47 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الأميرة يوجيني تُظهر أناقتها بفستانها في حفلة زفافها

GMT 01:29 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

فاروق الفيشاوي يكشف عن إصابته بالسرطان وسط تأثر الحاضرين

GMT 13:01 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

تعرف على قصص أشهر السفاحين في العالم
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen