آخر تحديث GMT 07:10:53
اليمن اليوم-

إقليمياً: أسوأ أيام قطر وتركيا

اليمن اليوم-

إقليمياً أسوأ أيام قطر وتركيا

بقلم - عماد الدين أديب

يعيش المحور القطرى - التركى الداعم للتنظيم الدولى لجماعة الإخوان هذه الأيام أسوأ أيامه السياسية.لماذا؟القصة باختصار، أن هذا المحور كان يرعى قوى الإسلام السياسى الداعمة لجماعات الإرهاب التكفيرى فى كل من اليمن وغزة وليبيا والسودان والجزائر.وكان الإحساس، بل الثقة المطلقة، لدى أنقرة والدوحة، أن هذه القوى الإقليمية فى صعود، وأنها قادرة على نسف أى مشروع اعتدالى عروبى لدول التحالف العربى، وهى: مصر، السعودية، الإمارات، البحرين، الأردن، وبعض التيارات العاقلة فى عدة عواصم عربية.اعتمدوا على قوة الحوثيين فى اليمن، وداعش والنصرة فى سوريا، وحماس فى غزة، وحزب المؤتمر الحاكم فى السودان، وجماعة السراج فى حكومة الوفاق فى طرابلس.الآن «حفتر» يتقدم فى طرابلس، وهناك أمر بالقبض على «السراج».الآن جماعة حزب المؤتمر فى الخرطوم تتنصل من «البشير»، وجماهير المتظاهرين ترفض إعادة إنتاج «حيلة» البشير - الترابى، التى انتهت بسيادة جماعة الإخوان على مفاصل الدولة.الآن حماس ليس أمامها سوى صفقة مريبة مع بيبى نتنياهو الذى فاز.الآن انقسامات الحوثيين مع قبائل الشمال فى صعود، وأوضاعهم المالية متأثرة بسبب المقاطعة الشديدة للممول الرئيسى لهم، وهو إيران.والآن بانتظار تعاملات الشارع الجزائرى لإقامة حكم مدنى وطنى، ولكن بعيداً عن الإخوان.المنطقة تتشكل بسرعة من جديد، وحالة «السيولة المخيفة»، التى كانت تعانى منها منذ فترة، الآن تتجه نحو أوضاع شبه مستقرة مضادة لمصالح ومشروعات وأحلام المحور التركى - القطرى.المؤكد أن أنقرة والدوحة لن تقفا موقف المشاهد الراضى بالهزيمة الموجعة، لذلك توقعوا تصرفات عصبية كثيرة، وأموالاً ضخمة تُضخ من الآن.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إقليمياً أسوأ أيام قطر وتركيا إقليمياً أسوأ أيام قطر وتركيا



تستوحي منهما الكثيرات من النساء أفكار لإطلالاتهن

إليك أجمل الأزياء الأنثوية المستوحاة من ميلانيا ترامب

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 03:52 2018 الثلاثاء ,03 تموز / يوليو

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط كافة عضلات الجسم

GMT 08:48 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالتك مُحتشمة وأنيقة بالحجاب على طريقة"أنس الحمامي"

GMT 22:17 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

الاحتلال يعتقل 5 مواطنين بينهم فتاة من قلقيلية

GMT 23:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

تناول أغرب فنجان قهوة في مقهى "كوستا" في دبي

GMT 23:49 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

احمي نفسك من التهاب البنكرياس بـ "التوت والثوم والزبادى"

GMT 02:10 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

"نيسان" تُطلق "ماكسيما 2019" بتحديثات جديدة

GMT 21:14 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

الفنان أحمد رزق يعلن وفاة عمه عبر صفحته الشخصية

GMT 20:29 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق التنورة مع الحذاء في فصل الشتاء

GMT 07:39 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ريتا أورا تتألّق بثوب يُشبه المايو وزيّنته بالإكسسوارات

GMT 15:07 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يفكر في ضم التركي جنكيز أوندير إلى صفوفه

GMT 15:55 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

أوامر عسكرية بتحريك قوات الدعم السريع شمال السودان

GMT 22:11 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

كيندال جينر تجذب الأنظار بإطلالة مثيرة في حفلة الهالوين

GMT 05:47 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الأميرة يوجيني تُظهر أناقتها بفستانها في حفلة زفافها

GMT 01:29 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

فاروق الفيشاوي يكشف عن إصابته بالسرطان وسط تأثر الحاضرين

GMT 13:01 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

تعرف على قصص أشهر السفاحين في العالم
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen