آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

الحرب فى سيناء

اليمن اليوم-

الحرب فى سيناء

بقلم : عمار علي حسن

لو نعرف الفارق الكبير بين الأهداف التى وضعها الإرهابيون لعملياتهم القبيحة ضد قواتنا وأهالينا فى سيناء الحبيبة وبين ما حققوه بالفعل حتى الآن سندرك أن التضحيات التى تقدم لا تذهب سدى. فكل دم زكى يراق، على غلاوته، وكل منشأة تخرب، على أهميتها، ثمن ندفعه من أجل ألا يصل هؤلاء القتلة الفجرة إلى ما يسعون إليه، وهو لو تعلمون كبير.

إن دواعش سيناء قد انطلقوا فى البداية معتقدين أنهم سيكونون فى نزهة مثلما كانوا فى بلاد أخرى، فيتمكنون من اقتطاع جزء معتبر من تراب شمال سيناء، يقيمون عليه إماراتهم أو دولتهم، ويرفعون عليها رايتهم السوداء كقلوبهم، ثم يعلنون أنها ولاية فى دولة داعش، التى يحلمون أن تتمدد لتشمل الوطن العربى كله، والبقية تأتى.

ولأن الهدف كبير؛ يقاتل هؤلاء بضراوة، مستفيدين من مدد لا ينقطع يأتيهم من أتباعهم الذين تسيرهم أجهزة مخابرات لدول إقليمية وقوى كبرى، ويقاتل جيشنا ببسالة فى سبيل حرمانهم من بلوغ هدفهم هذا، فى ظل ما هو معروف من أن حروب العصابات قادرة على إرهاق أقوى الجيوش، وهو ما رأيناه للجيش الأمريكى نفسه فى العراق وأفغانستان والصومال.

هى الحرب إذن.. هذا ما يجب أن يوصف به ما يجرى على أرض سيناء بين الجيش والشرطة والأهالى العزل من جهة والإرهابيين التكفيريين والمأجورين من جهة أخرى. فلا يمر أسبوع إلا وتراق دماء زكية لمن يدافعون عن تراب مصر، وتدمر أو تخرب منشآت شُيِّدت من أموال شعبنا الصابر المرابط. لكن عزاءنا أنه لا بديل عن دفع هذا الثمن، وإن كان الجميع يتمنى تقليله إلى أدنى حد، بمزيد من الخطط المدروسة، والتصورات المحكمة، والتكتيكات الذكية التى تردع هؤلاء القتلة، ثم تذهب أسرع وأنجع لإخراجهم من جحورهم، وإنهاء خطرهم.

ما لا يعلمه هؤلاء القتلة أن الشعب المصرى كله هو الذى يقاتلهم وإن كان فى مقدمته الجيش والشرطة، فكل الضباط وصف الضباط والجنود هم أبناء المصريين، ومعركتهم ضد الإرهابيين مدعومة إلى أقصى حد، وأوسع نطاق، من المواطنين. فهم يختلفون فى السياسات، بعضهم ينتقد أداء الرئيس والحكومة والبرلمان، لكن كلهم أمام الإرهابيين سواء، يداً بيد، وكتفاً بكتف، كبنيان مرصوص، يشد بعضه بعضاً، اللهم إلا قلة قليلة شاردة يمكن أن تعجب بالإرهابيين أو تشجعهم، أو تتمنى الانضمام إليهم.

فلا يظن الدواعش أن المصريين يمكن أن يختلفوا أو يتشاحنوا حول محاربة الإرهاب، أو أن إيمانهم بأنهم يخوضون حرباً دفاعية وعادلة واجبة يمكن أن يتزعزع، أو أن كراهيتهم للإرهابيين فكراً وتنظيماً ومسلكاً يمكن أن تتراجع، وأن استعدادهم للتضحية فى سبيل ألا تضيع حبة رمل واحدة من أرضهم الغالية يمكن أن تضعف، تحت أى ظرف، وفى كل الأحوال. هذا موقف وقرار المصريين، كان ويكون وسيكون، حتى نتمكن من هزيمة الإرهابيين فى سيناء هزيمة نكراء.

فيا إخوتنا وأبناءنا الذين تقاتلون عنا فى الصف الأول، لتعلموا أن وراءكم صفوفاً لا نهاية لها، ومعكم قلوب تنبض بحبكم واحترام كفاحكم، وبرفقتكم ألسنة تدعو لكم ليل نهار أن يحفظ الله أرواحكم ويسدد خطاكم، وينصركم على هذا العدو البغيض.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحرب فى سيناء الحرب فى سيناء



GMT 06:58 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

بين الشائعات والإرهاب وخطر النفاق والاستبداد

GMT 23:56 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

2019 سيكون مختلفًا.. وقضايا أخرى

GMT 06:39 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

آفة أن يُحارَب الفساد باليسار ويُعان باليمين

GMT 07:27 2018 الجمعة ,11 أيار / مايو

الكتابة تحت حد السيف
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 00:38 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

سعر ومواصفات Samsung Galaxy A6 2018

GMT 04:54 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

النجمة إليسا ترتدي فستانًا جذابًا خلال عيد الحب

GMT 06:00 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

عطر Tom Ford Noir Pour Femme الجديد للنساء

GMT 05:58 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لخلق حديقة صغيرة في المنزل

GMT 23:58 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

للمرأة المحجبة إليك أجمل فساتين السهرة المحتشمة

GMT 04:33 2018 الخميس ,05 إبريل / نيسان

أليسون ستونر تبدو مثيرة في فستان أسود قصير

GMT 03:49 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

الفوائد الصحية للحلاوة الطحينية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen