آخر تحديث GMT 07:06:45
اليمن اليوم-

الحرب فى سيناء

اليمن اليوم-

الحرب فى سيناء

بقلم : عمار علي حسن

لو نعرف الفارق الكبير بين الأهداف التى وضعها الإرهابيون لعملياتهم القبيحة ضد قواتنا وأهالينا فى سيناء الحبيبة وبين ما حققوه بالفعل حتى الآن سندرك أن التضحيات التى تقدم لا تذهب سدى. فكل دم زكى يراق، على غلاوته، وكل منشأة تخرب، على أهميتها، ثمن ندفعه من أجل ألا يصل هؤلاء القتلة الفجرة إلى ما يسعون إليه، وهو لو تعلمون كبير.

إن دواعش سيناء قد انطلقوا فى البداية معتقدين أنهم سيكونون فى نزهة مثلما كانوا فى بلاد أخرى، فيتمكنون من اقتطاع جزء معتبر من تراب شمال سيناء، يقيمون عليه إماراتهم أو دولتهم، ويرفعون عليها رايتهم السوداء كقلوبهم، ثم يعلنون أنها ولاية فى دولة داعش، التى يحلمون أن تتمدد لتشمل الوطن العربى كله، والبقية تأتى.

ولأن الهدف كبير؛ يقاتل هؤلاء بضراوة، مستفيدين من مدد لا ينقطع يأتيهم من أتباعهم الذين تسيرهم أجهزة مخابرات لدول إقليمية وقوى كبرى، ويقاتل جيشنا ببسالة فى سبيل حرمانهم من بلوغ هدفهم هذا، فى ظل ما هو معروف من أن حروب العصابات قادرة على إرهاق أقوى الجيوش، وهو ما رأيناه للجيش الأمريكى نفسه فى العراق وأفغانستان والصومال.

هى الحرب إذن.. هذا ما يجب أن يوصف به ما يجرى على أرض سيناء بين الجيش والشرطة والأهالى العزل من جهة والإرهابيين التكفيريين والمأجورين من جهة أخرى. فلا يمر أسبوع إلا وتراق دماء زكية لمن يدافعون عن تراب مصر، وتدمر أو تخرب منشآت شُيِّدت من أموال شعبنا الصابر المرابط. لكن عزاءنا أنه لا بديل عن دفع هذا الثمن، وإن كان الجميع يتمنى تقليله إلى أدنى حد، بمزيد من الخطط المدروسة، والتصورات المحكمة، والتكتيكات الذكية التى تردع هؤلاء القتلة، ثم تذهب أسرع وأنجع لإخراجهم من جحورهم، وإنهاء خطرهم.

ما لا يعلمه هؤلاء القتلة أن الشعب المصرى كله هو الذى يقاتلهم وإن كان فى مقدمته الجيش والشرطة، فكل الضباط وصف الضباط والجنود هم أبناء المصريين، ومعركتهم ضد الإرهابيين مدعومة إلى أقصى حد، وأوسع نطاق، من المواطنين. فهم يختلفون فى السياسات، بعضهم ينتقد أداء الرئيس والحكومة والبرلمان، لكن كلهم أمام الإرهابيين سواء، يداً بيد، وكتفاً بكتف، كبنيان مرصوص، يشد بعضه بعضاً، اللهم إلا قلة قليلة شاردة يمكن أن تعجب بالإرهابيين أو تشجعهم، أو تتمنى الانضمام إليهم.

فلا يظن الدواعش أن المصريين يمكن أن يختلفوا أو يتشاحنوا حول محاربة الإرهاب، أو أن إيمانهم بأنهم يخوضون حرباً دفاعية وعادلة واجبة يمكن أن يتزعزع، أو أن كراهيتهم للإرهابيين فكراً وتنظيماً ومسلكاً يمكن أن تتراجع، وأن استعدادهم للتضحية فى سبيل ألا تضيع حبة رمل واحدة من أرضهم الغالية يمكن أن تضعف، تحت أى ظرف، وفى كل الأحوال. هذا موقف وقرار المصريين، كان ويكون وسيكون، حتى نتمكن من هزيمة الإرهابيين فى سيناء هزيمة نكراء.

فيا إخوتنا وأبناءنا الذين تقاتلون عنا فى الصف الأول، لتعلموا أن وراءكم صفوفاً لا نهاية لها، ومعكم قلوب تنبض بحبكم واحترام كفاحكم، وبرفقتكم ألسنة تدعو لكم ليل نهار أن يحفظ الله أرواحكم ويسدد خطاكم، وينصركم على هذا العدو البغيض.

GMT 06:58 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

بين الشائعات والإرهاب وخطر النفاق والاستبداد

GMT 23:56 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

2019 سيكون مختلفًا.. وقضايا أخرى

GMT 06:39 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

آفة أن يُحارَب الفساد باليسار ويُعان باليمين

GMT 07:27 2018 الجمعة ,11 أيار / مايو

الكتابة تحت حد السيف
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحرب فى سيناء الحرب فى سيناء



يتميَّز بطبقة شفّافة مُطرّزة وحواف مخملية

كورتني كوكس تُهدي فُستانًا ارتدته قبل 20 عامًا لابنتها كوكو

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 04:23 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"دولتشي آند غابانا" تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019
اليمن اليوم- "دولتشي آند غابانا" تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019

GMT 06:45 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
اليمن اليوم- اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 02:49 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
اليمن اليوم- 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 06:58 2019 الإثنين ,20 أيار / مايو

أجيال

GMT 23:01 2016 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

15 تسريحات شعر صيفية لا تتأثر بالحر والرطوبة

GMT 18:54 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 23:20 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أسعار "الهواتف المحمولة"في مصر الأربعاء

GMT 00:27 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

Plantu

GMT 09:43 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

البنطلونات المفتوحة أحدث صيحات الموضة في شتاء 2019

GMT 06:55 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

دار Iseey Miyake"" تستوحي مجموعتها الجديدة من "الرياح"

GMT 14:32 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

البورصة الفلسطينية تغلق على انخفاض بنسبة 0.06 % الأحد

GMT 23:06 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مؤشر بورصة لندن الرئيس يغلق على انخفاض

GMT 15:39 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على سعر الريال اليمني مقابل الجنيه المصري الإثنين

GMT 03:38 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

نقوش تكشف التاريخ الحقيقي لكارثة بركان فيزوف المدمر
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen