آخر تحديث GMT 06:57:46
اليمن اليوم-

ولهذا يفشلون

اليمن اليوم-

ولهذا يفشلون

بقلم : عمرو الشوبكي

لا أعتقد أن سوء الأداء وانعدام الرؤية السياسية والفشل المهنى والإدارى أمور تستدعى أسئلة من نوع الوطنية والخيانة، أو المؤامرات الداخلية والخارجية، وطالما ألبسنا الأولى ثوب الثانية عنوة فإننا يقيناً نسير من فشل إلى فشل.

إن أخطر ما تواجهه مصر هو الإطار السياسى الفارغ الذى تتحرك فى إطاره، وجعل من يفترض أن تكون قد الدنيا فى مواجهة كل الدنيا، وحولنا الفشل الداخلى إلى مؤامرة خارجية، وحتى التحالف مع دولة شقيقة حولناه بقدرة قادر إلى احتقانات بين المجتمعين وعراك بين أبناء الوطن الواحد، كما جرى عقب إعلان الحكومة المصرية الفجائى تسليم الجزيرتين إلى السعودية.

والحقيقة أن أزماتنا المتفاقمة والمتصاعدة فى علاقتنا بالعالم الخارجى بدأت حين ألبسنا قضايا الفشل الداخلى ثوب النضال ضد الغرب، فاتهمناه بأنه يتآمر علينا عقب سقوط الطائرة الروسية، حتى ألمح الرئيس بأرجحية العمل الإرهابى فسكت المطبلون، وكررناها مرة أخرى مع الطالب الإيطالى المقتول فى مصر ريجينى، واعتبر البعض أن مصر تناضل ضد التدخلات الخارجية وتقف ضد مؤامرة صهيونية غربية شبيهة بما جرى فى 1956، وأن التاريخ يعيد نفسه، وأننا مستعدون لتحمل تبعات الحصار الاقتصادى الغربى على مصر من أجل الحفاظ على سيادتنا الوطنية ضد التدخلات الأجنبية.

وينتقل النضال ضد الغرب من مواجهة الاستعمار والاحتلال الأجنبى إلى المراوغة فى قضية مقتل طالب إيطالى، وتحويلها زورا وبهتانا إلى قضية نضال ضد الاستعمار بدلا من اعتبارها جزءا من الفشل الداخلى الذى يستلزم التصحيح والمراجعة قبل فوات الأوان.

والحقيقة أن أسوأ ما تمر به مصر الآن هو إحالة كل قضايانا ومشاكلنا الداخلية وأدائنا المتردى إلى مؤامرات خارجية، وهو فى الحقيقة إعلان فشل مدوٍ، لأن مقتل الطالب الإيطالى أو إسقاط الطائرة الروسية وقبلهما مقتل السياح المكسيكيين وعداءنا للديمقراطية وانتهاكات حقوق الإنسان، والفشل الاقتصادى والسياسى، كل ذلك كان يمكن مراجعته وتصحيحه، ولكننا لا نرغب لا فى التصحيح ولا فى المراجعة، ولذا اخترنا الخيار الأسهل «المؤامرة الخارجية».

صحيح أن نظرية المؤامرة الخارجية لها أصل فى علاقتنا بالغرب، ولكن حين تكون هناك معركة حقيقية بين بلدين أو مشروعين فيقيناً الغرب الرأسمالى تآمر على الشرق الاشتراكى، ويقيناً الغرب الاستعمارى تآمر على عبدالناصر، بطل التحرر الوطنى، أما أن نقول إن هناك مؤامرة لأن هناك شابا قُتل على أرضنا ولم نقدم دليل براءتنا من هذه القضية فتلك خيبة ثقيلة وفشل أكبر.

يقيناً الغرب يترصد أخطاءنا ولا يرتاح لأى مشروع لنهضتنا، ويفضل أن نبقى فى مرحلة «التلصيم» لا نسقط وننهار تماما ولا نتقدم، ولكن أن نعتبر فشلنا فى حماية الطائرة الروسية مؤامرة غربية، أو أن قيام وفدنا الأمنى بكتابة 2000 صفحة باللغة العربية «غير الفصحى» ليقدمها للجانب الإيطالى باعتبارها نتائج تحقيقات قضية مقتل ريجينى، وحين رفضوها وقالوا إنه كلام فارغ، وسحبوا سفيرهم، رفض المطبلون أن يقولوا أين مسؤوليتنا وأخطاؤنا حتى نصححها، إنما بحثوا فقط عن شماعة المؤامرة الخارجية.

هل يُعقل أن يقارن البعض مؤامرات الغرب ضدنا (التى تعنى فى الأساس خططاً وسياسات) عقب تأميم عبدالناصر قناة السويس، ثم الحصار والعدوان الثلاثى على مصر، بضغط إيطاليا، وربما أوروبا، علينا لمعرفة من قتل الطالب الإيطالى؟

إن أى استدعاء لقضية النضال ضد الغرب فى سياق لا علاقة له بالنضال إنما بالأداء والحرفية والسياسات يدل على أننا نسير من فشل إلى فشل أكبر، ففى المرحلة الأولى كنا فى عصر وسياق أكبر اسمه التحرر الوطنى، وكان الشعب المصرى مستعداً للتضحية وتحمل الحصار والحروب من أجل نيل استقلاله وحريته مثله مثل كل الشعوب التى عانت من نير الاستعمار، أما الآن فالناس ليست على استعداد للتضحية أو دفع ثمن حصار من أجل فشل الحكومة فى تبرير جريمة قتل وقعت على أرضها، واتهمت أجهزتها الأمنية بارتكابها.

كل محاولات الاستنساخ التى شهدها العالم العربى لتجربة عبدالناصر انتهت بفشل مدوٍ، لأنها جاءت فى عصر ما بعد التحرر الوطنى، وحاولت أن تستدعى خطاب وأدوات تلك المرحلة فى عصر آخر مختلف، وفشلت فشلا مدويا وكانت خرابا ووبالا على شعوبها، سواء تجربة صدام حسين فى العراق أو القذافى فى ليبيا.

فحين اعتبر صدام حسين أن غزوه للكويت عمل من أعمال البطولة القومية، وخطوة نحو الوحدة العربية، كانت النتيجة ليست فقط هزيمته، إنما تهافت الحجج الأخلاقية والسياسية التى قامت عليها عملية غزو الكويت، أما عبدالناصر فتستطيع أن تختلف معه فى أشياء كثيرة، ولكنك ستدافع عن المبرر الوطنى والأخلاقى حتى أحفاد أحفادك وراء تأميم قناة السويس (قناتك) وصمودك فى وجه العدوان الثلاثى بإيمان شعبك وتضحياته وعدالة قضيتك.

يقيناً لن يعتبر أى مصرى طبيعى أن الخلل الأمنى الذى رجح فرضية العملية الإرهابية فى مطار شرم الشيخ ويتطلب تصويبه، مواجهته فى أن يقال لنا اخرسوا لأن الغرب يتآمر علينا، ويقيناً أيضاً لن يفتخر أحفادنا بأن أجدادهم واجهوا الحصار والغرب لأنهم فشلوا فى إثبات براءتهم فى قضية الطالب الإيطالى، فحولوها لقضية كفاحية و«تحرر وطنى» ضد الاستعمار، وهى قضية فشل وتخبط.

 

GMT 14:53 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

عيون وآذان (إرهاب إسرائيلي يؤيده ترامب)

GMT 14:51 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

من يبتسم أخيراً؟

GMT 14:47 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

أسئلة الصين وصناعة الإنسان

GMT 14:43 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

الجائزة وأعداؤها!

GMT 04:07 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

غطّه يا صفية

GMT 04:04 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

الصحفيون.. من الطرد إلى التنجيم

GMT 03:50 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

أطماع تركيا وأوهام أردوغان

GMT 03:46 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

الرجاء والوداد.. والحكم الرشيد في إفريقيا
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ولهذا يفشلون ولهذا يفشلون



اختاري منها ما يعجبكِ وما يناسب ذوقكِ

تألقي بإطلالة فاخرة وناعمة بفساتين سهرة من وحي النجمات

نيويورك - اليمن اليوم

GMT 02:29 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

أبرز الوجهات السياحية في تركيا وأسعار النفادق
اليمن اليوم- أبرز الوجهات السياحية في تركيا وأسعار النفادق

GMT 02:49 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
اليمن اليوم- 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 14:54 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

إبراهيموفيتش يكشف سر حبه لنادي "إنتر ميلان" في طفولته

GMT 16:17 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

الحكومة اليمنية تبدأ إجراءات صرف الرواتب في الحديدة

GMT 02:43 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

مواصفات و أسعار هاتف هواوي ميت 9 وهواوي ميت 8

GMT 23:10 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من مخيم جنين

GMT 07:21 2018 السبت ,02 حزيران / يونيو

جيجي حديد تبدو متألقة في فستان حريري أبيض

GMT 06:17 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

مجوهرات ملوّنة بأجمل الأحجار الكريمة لصيف 2018
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen