آخر تحديث GMT 21:46:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

الحقبة العثمانية

اليمن اليوم-

الحقبة العثمانية

عمرو الشوبكي
بقلم - عمرو الشوبكي

تلقيت سلسلة من التعليقات على مقال «ممالك النار» نشرت أحدها الأسبوع الماضى، وأشير اليوم إلى تعليقين، أحدهما من اللواء طبيب متقاعد عمرو أبوثريا، استشارى الجراحة العامة، جاء فيه:

تحية طيبة وبعد..

قرأت مقاليك (ممالك النار) و(الإرث العثمانى)، والأخير كان عرضا لرأى الأستاذ أحمد فايد، وقد شاهدت المسلسل التليفزيونى (ممالك النار)، ولأول مرة فى المسلسلات التاريخية المصرية لاحظت بعض الجوانب الإيجابية فيما يخص سخاء الإنتاج وحسن اختيار مواقع التصوير، غير أن المسلسل وقع فى مطب كبير باختياره حقبة تاريخية فى تاريخ مصر لم يعبر عنها بصدق، وتلك الحقبة شملت فترة آخر سلاطين الدولة المملوكية التى حكمت مصر بين عامى ١٢٥٨- ١٥١٧م، وهى أسوأ فترة فى تاريخ الدولة المملوكية بشهادة مؤرخى تلك الفترة، أمثال ابن إياس وابن تغرى بردى، والغورى الذى لم يظهره المسلسل إلا فى صورة الحاكم العادل الرشيد، فى حين أنه يعتبر من أسوأ سلاطين الدولة المملوكية، حيث تفشت فى عهده الرشوة والفساد بصورة غير مسبوقة، وقد عبرت عن تلك الفترة رواية جمال الغيطانى (الزينى بركات) أفضل تعبير، وكذلك رواية الأستاذ محمد سعيد العريان (على باب زويلة). وأعتقد أنه كان من الأفضل اختيار فترة زمنية تعطى صورة أفضل وتضم دروسًا تاريخية مستفادة، مثل فترة نهاية الدولة الأيوبية فى مصر ووفاة حاكمها آنذاك نجم الدين أيوب وبزوغ نجم شجر الدر جاريته الأرمينية وزوجته فيما بعد، وانتصار المماليك على جيش لويس التاسع فى المنصورة وأسره، أو الفترة التى هزم فيها الجيش المصرى وأوقف تمدد التتار فى موقعة عين جَالُوت، وإننى أتفق مع الرأى الذى أبديته من غياب الوعى الوطنى القومى عن جماهير المصريين فى فترة المماليك والعثمانيين».

أما التعليق الثانى فجاء من طبيب آخر، هو الدكتور أحمد هوبى، جاء فيه:

«السلام عليكم..

قرأت مقالك بخصوص مسلسل ممالك النار، واسمح لى بأن أختلف معك لأنى أرى هذا المسلسل هو بداية الحرب الفكرية على الإرهاب وتجفيف منابعه وتغيير ذهنية عامة أعاقت مصر والمنطقة منذ أكثر من قرون من الولوج نحو الحداثة، فلاشك أن وهم الخلافة وسقوطها أحد الروافد الأساسية لنظرية المؤامرة والمظلومية التى تغذى أجيالًا من المسلمين وتزرع بذور السخط والغضب تجاه الآخر، وما كل مشاريع الإسلام السياسى إلا إحياء لفكرة الخلافة استنادا على يوتوبيا متوهمة ومكذوبة، والمسلسل ليس انتقامًا من حقبة تاريخية ولكنه جزء من كشف المسكوت عنه، وبناء وعى جديد ونهضة عربية تشبه ما جرى فى أوروبا التى بدأت بأسئلة مارتن لوثر الـ٩٥ على باب الكنيسة. ولم لا فمعظم النار من مستصغر الشرر».

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحقبة العثمانية الحقبة العثمانية



GMT 18:44 2020 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ٢

GMT 18:11 2020 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ١

GMT 15:56 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

الزواج يانصيب

GMT 11:40 2020 السبت ,07 آذار/ مارس

أخبار للقارئ من حول العالم
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

باتت أيقونة للموضة ومصدر وحي للنساء حول العالم

إطلالات أنيقة لفترة "الحجر المنزلي" على طريقة ميغان ماركل

لندن - اليمن اليوم

GMT 12:17 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

عشاق السياحة يُطلقون تحدي "السفر في الحجر الصحي"
اليمن اليوم- عشاق السياحة يُطلقون تحدي "السفر في الحجر الصحي"

GMT 20:55 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب أوراوا الياباني يكشف صعوبة هزيمة الهلال

GMT 11:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة أسامة حجاج

GMT 02:27 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

صبغات لتغطية الشعر الشايب وإبراز جمال لون البشرة

GMT 13:19 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تقديم عطر أرماني كود النسائي الأفضل لفصل الشتاء

GMT 12:46 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

قلب الملابس على ظهرها من قواعد نشر الغسيل

GMT 01:08 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

هند صبري سعيدة بجائزة مهرجان القاهرة السينمائي

GMT 12:33 2016 الإثنين ,10 تشرين الأول / أكتوبر

ساندي التونسية تعقد قرانها في جو عائلي والزفاف خلال شهرين

GMT 19:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة إعداد قطع كعك الفواكه مع التفاح و القرفة

GMT 16:59 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

طريقة عمل شوربة الحريرة
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen