آخر تحديث GMT 09:15:34
اليمن اليوم-

السعودية وإسرائيل والجزيرتان

اليمن اليوم-

السعودية وإسرائيل والجزيرتان

بقلم : مكرم محمد أحمد

بانتقال الجزيرتين تيران وصنافير إلى السعودية، تنتقل كافة الالتزامات الدولية والاقليمية التى كانت تنهض بها مصر إلى المملكة العربية، سواء ما يتعلق منها بحرية الملاحة فى مضيق العقبة التى تهم اسرائيل والأردن، أو ما يتعلق بوضع وحجم القوات المرابطة على الجزيرتين، ووضع القوات المتعددة الجنسيات على الجزيرتين اللتين يدخلان فى اهتمام اسرائيل.. وبعبارة جد مختصرة فإن السعودية بسيطرتها على الجزيرتين تصبح على خط المواجهة مع اسرائيل حربا أوسلاما، تلزمها علاقات الجوار الجديد احترام نصوص كامب ديفيد. ورغم تأكيدات وزير الخارجية السعودى عادل جبير أن السعودية لن ترتبط بعلاقات مباشرة مع اسرائيل، يؤكد وزير الدفاع الاسرائيلى موشيه الون أن اسرائيل تلقت رسائل رسمية تؤكد التزام السعودية بحرية الملاحة فى خليج العقبة وكافة التعهدات التى كانت تلتزم بها مصر.

ولايخفى المصريون أنهم أخطروا اسرائيل بعملية تحديد خط المنتصف الذى يفصل بين المياه الاقليمية المصرية والمياه السعودية الذى أكد أن الجزيرتين تقعان داخل المياه الاقليمية السعودية، لأن خطة نقل ملكية الجزيرتين تحتاج إلى موافقة كل من اسرائيل وواشنطن التى ساعدت على انجاز اتفاق كامب ديفيد، وذلك يعنى فى النهاية موافقة السعودية واسرائيل ومصر والولايات المتحدة على نقل الجزيرتين إلى السعودية شريطة التزامها بالضمانات التى كانت تلتزم بها مصر.

وبرغم موقف السعودية المعلن بأنها لن ترتبط بعلاقات سلام مع اسرائيل إلا فى إطار المبادرة العربية التى تجعل التسوية السياسية مع اسرائيل رهنا بإعادة كل الأرض العربية المحتلة، يؤكد محللون اسرائيليون أن وجود السعودية على خط المواجهة مع اسرائيل يزيد من فرص تسوية الصراع العربى الاسرائيلى ويحفز كافة القوى السياسية فى إسرائيل على قبول التسوية خاصة أن قضية تيران وسنافير تمثل الجزء الأعلى من جبل الجليد الغاطس المتعلق بالمحادثات السرية بين اسرائيل وبعض الدول العربية.. وما من شك فى أن الحاح السعودية على ضرورة الاسراع بترسيم حدودها مع مصر داخل البحر الأحمر، والاصرار على نقل السيطرة على الجزيرتين فى هذا التوقيت يرسل رسائل مهمة إلى أطراف اقليمية ودولية، أغلب الظن أنها رسائل سلام بعد أن حملت مصر عبء الجزيرتين على امتداد ثلاثة حروب مع اسرائيل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعودية وإسرائيل والجزيرتان السعودية وإسرائيل والجزيرتان



GMT 23:53 2019 الأربعاء ,22 أيار / مايو

أردوغان محشوراً فى الزاوية

GMT 02:21 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

مصاعب العلاقات التركية ـ الروسية

GMT 09:54 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

هذه المرة.. هناك فرق

GMT 23:40 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

شبعا والضفة بعد الجولان!
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:05 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى
اليمن اليوم- 5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى

GMT 12:35 2021 الجمعة ,02 تموز / يوليو

قتلى وجرحى في هجوم واشتباكات في لودر بأبين

GMT 02:47 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

طريقة تحضير ماربل كيك بالبرتقال

GMT 16:17 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

سلطنة عمان تستضيف مقر “تنظيمية الجولف”

GMT 22:08 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين رئيس وآسر ياسين في فيلم رومانسي من إنتاج السبكي

GMT 16:43 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ولاد البلد" عرض مسرحى فى ضيافة قصر ثقافة طور سيناء

GMT 19:41 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

الفرس "جازمة عذبة" تفوز بكأس الوثبة بفرنسا

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

باخ يدعو تايجر وود للمشاركة بأولمبياد طوكيو 2020
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©=

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen