آخر تحديث GMT 21:46:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

ما الذى يشغل عقل عشماوى؟!!!

اليمن اليوم-

ما الذى يشغل عقل عشماوى

بقلم - عماد الدين حسين

ما الذى دار فى رأس الإرهابى هشام العشماوى حينما تم القبض عليه فى مدينة درنة الليبية فى أكتوبر الماضى، وما الذى دار فى رأسه، حينما تم ترحيله ليلة الثلاثاء الماضى من ليبيا، وانفتح باب الطائرة العسكرية ليجد نفسه فى مصر، عقب زيارة الوزير اللواء عباس كامل رئيس جهاز المخابرات العامة إلى ليبيا، ولقائه مع قائد الجيش الوطنى المشير خليفة حفتر؟!إجابة كل هذه الأسئلة، لا يعلمها إلا الله، ولا نعرف هل دارت أى نقاشات بين عشماوى وعناصر الأمن المصرى الذين اصطحبوه من ليبيا إلى القاهرة، أم لا؟!لو حاولنا التخمين فأغلب الظن، أن ما دار فى رأس هشام على عشماوى، هو شريط حياته بالكامل، من لحظة ولادته عام ١٩٧٨ بمدينة نصر بالقاهرة، والتحاقه بالكلية الحربية عام ١٩٩٦، وتخرجه منها عام ٢٠٠٥ وانضمامه لسلاح الصاعقة، ثم بدء رحلة تطرفه التى انتهت بفصله من الخدمة عام ٢٠٠٩.من المحتمل أن عشماوى لم يتوقف كثيرا فى ذكرياته عند عمله فى التصدير والاستيراد بعد فصله من القوات المسلحة مباشرة، لكنه سيتذكر أكثر تكوينه لخلية إرهابية مع ٤ ضباط شرطة مفصولين أيضا فى حى المطرية ثم نقل نشاطه لمدينة نصر، وبعدها مساهمته فى تأسيس تنظيم أنصار بيت المقدس.سوف يتذكر عشماوى سفره إلى تركيا عام ٢٠١٣، ودخوله منها إلى سوريا، وانضمامه إلى إحدى التنظيمات المسلحة ضد الجيش السورى، وبعدها سوف يتذكر عودته لمصر عقب إسقاط حكم جماعة الإخوان فى ٣٠ يونيو ٢٠١٣ ليشارك فى العمليات الإرهابية.خلال جلوسه معصوب العينين داخل الطائرة منذ تحركها من شرق ليبيا وحتى هبوطها فى القاهرة، فإن العمليات التى نفذها عشماوى أو شارك فيها أو أشرف عليها ستمر بالتأكيد فى شريط الذكريات، خصوصا محاولة اغتيال وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم فى عام ٢٠١٣، وبعدها تنفيذ عملية مذبحة الفرافرة فى يونيو ٢٠١٤. ثم انشقاقه عن تنظيم داعش فى يوليو ٢٠١٦، وتأسيسه لتنظيم «المرابطون» الموالى لتنظيم القاعدة، وفى هذه النقطة سيتذكر عشماوى استهداف الكتيبة ١٠١ الذى أسفر عن استشهاد ٢٩ وإصابة ٦٠ آخرين، وإصابته هو برصاصة فى ساقه قبل أن ينجح فى الهروب.وقد يتذكر عشماوى أيضا عملية استشهاد ٢٩ قبطيا تم قتلهم بهجوم على أتوبيس كان فى طريقه لأحد أديرة المنيا، ويقال إنه كان يقف وراءه، طبقا للمتحدث باسم الجيش الليبى العقيد أحمد السمارى فى يونيو ٢٠١٧.الذى سوف يشغل عقل ورأس عشماوى من الآن فصاعدا هو تفاصيل اتهامه بارتكاب ٥٤ عملية إرهابية، مع ٢١٢ متهما آخرين، منذ إسقاط حكم جماعة الإخوان.ستمر كل هذه الذكريات التى نعرفها فى ذهن عشماوى، وستمر ذكريات ومشاهد أخرى مختلفة لا نعلمها، لكنها مؤثرة فى مشوار حياته.لكن أغلب الظن أن المشهد الذى لن ينساه أبدا، هو وصوله إلى القاهرة ليلة الثلاثاء مقيدا وعيناه معصوبتان، ومقادا إلى «البوكس» برفقة رجال الأمن، فى طريقه لبدء التحقيق معه. ستكون ذكريات هذه الليلة، ربما أسوأ بمراحل من لحظة القبض عليه فى مدينة درنة الليبية حينما حررها الجيش الوطنى الليبى قبل شهور بصورة نهائية من العناصر الإرهابية التى كانت تحتلها. وقد يكون عشماوى تمنى أن يظل فى ليبيا مسجونا، عوضا عن هذه الصورة التى تساوى الكثير.صورة عشماوى مكبل اليدين، سوف تسعد كل أقارب وأهالى الشهداء وكل معارضى الإرهاب، لكنها ستحزن كل الإرهابيين والمتعاطفين معهم، الذين يركزون على قضايا شديدة الفرعية والتفاهة، بدلا من دلالات هذا الصيد الثمين. وكنت أتمنى أن يكون إخراج هذا المشهد المهم، بصورة أكثر إتقانا واحترافا، حتى تكون الرسالة أكثر قوة ووضوحا.لن ينسى هشام عشماوى أبدا تلك الليلة، ستظل تطارده تلك اللحظات طويلا، والمؤكد أكثر أن هذا المشهد سوف يطارد كل قادة الإرهاب ليس فى مصر فقط، ولكن فى كل المنطقة، وبالتالى نسأل السؤال التالى: هل سيتوقف الإرهاب بعد سقوط عشماوى، أم أن الأمر أكبر كثيرا من عشماوى وغيره، ممن يظنون أنهم قادة، ولا يدركون أنهم مجرد تروس أو أدوات فى يد دول وأجهزة استخبارات إقليمية ودولية؟!نقلًا عن الشروق القاهريةالمقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع       

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ما الذى يشغل عقل عشماوى ما الذى يشغل عقل عشماوى



GMT 18:44 2020 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ٢

GMT 18:11 2020 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ١

GMT 15:56 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

الزواج يانصيب

GMT 11:40 2020 السبت ,07 آذار/ مارس

أخبار للقارئ من حول العالم
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

باتت أيقونة للموضة ومصدر وحي للنساء حول العالم

إطلالات أنيقة لفترة "الحجر المنزلي" على طريقة ميغان ماركل

لندن - اليمن اليوم

GMT 12:17 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

عشاق السياحة يُطلقون تحدي "السفر في الحجر الصحي"
اليمن اليوم- عشاق السياحة يُطلقون تحدي "السفر في الحجر الصحي"

GMT 00:28 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير عن العادة السرية أثناء الحمل

GMT 12:18 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الصحة التونسية تؤكد أن سوق الأدوية ستشهد تحسنًا

GMT 07:41 2017 الأربعاء ,02 آب / أغسطس

فستان هيفاء وهبي المثير يشعل مواقع التواصل

GMT 10:36 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

تعرف على الرؤساء الـ10 الأعلى دخلًا في العالم

GMT 19:30 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الهلال يحتج على هدف حمد الله فى قمة الدوري السعودي ضد النصر

GMT 08:57 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 19:22 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مهمة لخلق أجواء آمنة ومريحة في العلاقة الحميمية

GMT 06:49 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

أسباب غياب أسماء الأحياء المشهورة من الأفلام المصرية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen