آخر تحديث GMT 15:51:58
اليمن اليوم-

ضرورة تطوير سياسة مواجهة الإرهاب والتطرف العنيف

اليمن اليوم-

ضرورة تطوير سياسة مواجهة الإرهاب والتطرف العنيف

بقلم - نبيل عبد الفتاح

فى ضوء الواقع الحالى، ما هو وضع المقاربات الحالية إزاء التطرف والإرهاب الدينى؟

إن نظرة على المقاربات الرسمية فى مواجهة التطرف والتطرف العنيف والإرهاب، تشير إلى ما يلى:

- الخلط فى السياسة الإعلامية الرسمية بين مفاهيم التطرف والتطرف العنيف، والإرهاب دونما تمييز أو ضبط للمصطلحات، فى ظل محدودية الدراسات المتخصصة، والتحقيقات الاستقصائية حول الجماعات والظواهر والسلوكيات المتطرفة والإرهابية.

- فى ظل مرحلة حكم الرئيس الأسبق حسنى مبارك، تراجعت فعالية المؤسسة الدينية الرسمية عموما فى المجال الدينى، واعتمدت السلطة السياسية الحاكمة على السياسة الأمنية، والأجهزة البوليسية فى مواجهة جماعات التطرف والعنف والإرهاب، وذلك لفعالية وسرعة أدائها. واللجوء إلى بعض أشكال التحالف مع بعض القوى الإسلامية إزاء القوى الأخرى التى تتصارع مع الدولة والنظام، مع استمرار الاعتماد على المؤسسة الدينية الرسمية.

- تراجع بعض فعالية المؤسسة الدينية الرسمية يعود إلى مشكلات السياسة التعليمية الدينية ونمط المناهج، وتكوين المتخصص فى العلوم الدينية الرسمية الذى يعود إلى مشكلات السياسة التعليمية الدينية ونمط المناهج النقلية السائدة،

- ظهر عداء جماعة الإخوان والسلفيين لقيادة المؤسسة الأزهرية وشيخها الأمام الأكبر أحمد الطيب عقب 25 يناير 2011، ووصولهم إلى سدة السلطة، ومظاهراتهم أمام مقر المشيخة، وهجومهم على بعض الأساتذة فى بعض الكليات واحتلالهم لها فى مرحلة الفوضى والاضطراب الأمنى.

- اعتمدت أجهزة الدولة على الأدوات الأمنية أكثر بكثير من الاعتماد على غيرها من الأدوات، وذلك لفعالية هذه الأجهزة تاريخيًا فى مواجهة جماعات العنف والإرهاب ذى السند التأويلى الدينى، وقدراتها على اختراق هذه الجماعات، ولأنها تحوز بنية معلوماتية تاريخية متراكمة ومتنامية حول هذه الجماعات وبنياتها الفكرية والإفتائية.

- يلاحظ أن المقاربة المؤسسية الدينية الرسمية، والجهاز الإفتائى افتقرت إلى النزعة الوقائية التى تعتمد على الدراسات السوسيولوجية السياسية، والسوسيو ـ دينية، ومن ثم تتصدى مبكرًا لأنماط الفكر والإفتاء المتطرف والعنيف والإرهابى، قبل أن يتحول من مجال الفكر والإيديولوجيا إلى مجال السلوك المتطرف والعنيف والإرهابى على التمايز بين هذه الأنماط. إن مقاربة المؤسسة الرسمية اتسم برد الفعل على الفعل المتطرف العنيف والإرهابى، وهو ما ظهر فى رد الأزهر على أطروحات أيديولوجيا جماعة الإخوان المسلمين ــ التى اشتهرت إعلاميا بالتكفير والهجرة- فى هذا بيان للناس. أن نمط الفتوى على الفتوى هو تعبير عن سياسة رد الفعل لا الفعل. من ناحية أخرى يظهر هذا التوجه فى نمط الخطاب الدينى الوعظى للدعاة الرسميين فى المساجد الخاضعة لإشراف وزارة الأوقاف.

- بعض التغيرات الجديدة التى ظهرت فى الفترة الماضية مهمة، وتتمثل فى عقد عديد من المؤتمرات التى عقدها الأزهر، وركز بعضها على تقديم بعض الاجتهاد حول العلاقة مع الآخر الدينى والتعايش المشترك. من ناحية أخرى شكلت مبادرات الأزهر الثلاث بين بعض علماء الأزهر والمثقفين التى تبنت بعض المبادئ السياسية والدستورية الحديثة حول الدولة الديمقراطية الدستورية والثورات العربية، والحقوق والحريات الأساسية. بعض المؤتمرات التى عقدتها وزارة الأوقاف حول تجديد الخطاب الدينى، إلا أن بعضها لا يزال يدور فى المدار التقليدى الموروث.

- تبدى الدولة ورئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى اهتماما متزايدًا، بضرورة إحداث ثورة دينية، ثم تجديد وإصلاح الخطاب الدينى، وأخيرا ضرورة تصويب الخطاب، إلا أن مستوى الاستجابة لا يزال يدور فى الإطار الجزئى والتقليدى، سواء فى بعض مناهج التعليم الدينى الأزهرى المقررة، أو فى بعض المؤتمرات، وهو أمر يحتاج إلى رؤية ووقت وسياسة تعليمية ودينية إصلاحية.

من مجمل ما سبق نستطيع القول:

- إن المقاربة الأساسية فى مواجهة التطرف والتطرف العنيف والإرهاب أمنية بالأساس، وأن المقاربة المؤسسية الدينية والإفتائية لا تعدو أن تكون ردود أفعال، ولا توجد رؤية إصلاحية للعقل والفكر والتعليم والوعظ والإفتاء الدينى، وذلك على الرغم من بعض الجهود التى قدمت من وزارة الأوقاف ومرصد مواجهة الفكر المتطرف وجهود الأزهر.

- أن دور المؤسسة الدينية مهم، وضرورى، ولكنه جزء من مكونات سياسية شاملة للمواجهة فى إطار السياسات التعليمية والإعلامية والتربوية والثقافية والدينية والأمنية.

- المقاربة الدينية للمؤسسة الرسمية لابد من اعتمادها على رؤية إصلاحية للعقل الدينى، وللفكر الإسلامى الوضعى، وسياسة إفتائية لا تعتمد على رد الفعل، وإنما تتسم بالنزعة الوقائية، ومن الأهمية بمكان متابعة بصيرة وعقلانية لأثر الثورة التكنولوجية الرابعة والذكاء الصناعى على الكيان والوجود الإنسانى وما يطرحه ذلك من أسئلة وإشكاليات فلسفية ودينية استثنائية وغير مألوفة. إذ لم تعد الدنيا هى الدنيا التى كنا نعرفها، وكتب عن مشكلاتها وأسئلتها فقهاؤنا وفلاسفتنا القدماء.

نقلا عن الاهرام القاهريه

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

GMT 04:19 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

مؤتمر وارسو

GMT 04:16 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

ذكرى اغتيال رفيق الحريري

GMT 04:13 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

في ذكرى فبراير ليبيا

GMT 01:18 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

المصيبة فى الحقيبة!

GMT 23:37 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

إدارة الفقر
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضرورة تطوير سياسة مواجهة الإرهاب والتطرف العنيف ضرورة تطوير سياسة مواجهة الإرهاب والتطرف العنيف



تألّقت بفستان "لاتيكس" قصير وضيّق باللون الأحمر

إطلالة أنيقة لبيونسيه خلال احتفالها بعيد الحب

ماليبو ـ ريتا مهنا
تألقّت المغنية بيونسيه ,البالغة من العمر 37  عامًا,بفستان لاتيكس باللون الأحمر ضيق وقصير,أثناء حفلة عشاء رومانسية مع زوجها في ماليبو احتفالًا بعيد الحب . وتمكنت النجمة من اختيار فستان يتناسب مع جسمها الذي يشبه الساعة الرملية، حيث أظهرت منحنيات جسدها الرائعة، وقد حملت حقيبة لامعة باللون الأحمر مناسبة لعيد الحب، وحذاء لامع بالكعب العالي,وفقًا بصحيفة "ديلي ميل" البريطانية أقرأ أيضا: بيونسيه بإطلالة مثيرة خلال حفلة خيرية في الولايات المتحدة وتركت شعرها المُجعّد والطويل منسدلًا خلفها، وفي الوقت نفسه، اعتمد زوجها مظهرًا غير رسمي حيث ارتدى قميصًا وسترة وبنطالًا باللون الأسود. وقضت بيونسه الليلة السابقة لعيد الحب وهي مستمتعة بافتتاح معرضDreamweavers للفنون مع جاي، وقد شاركت العديد من صورها ببدلة باللون الأصفر المسطردة بنقشة الكاروهات، وقبعة مطابقة لقمشة البدلة، أثناء خروجها في المساء. وتميّزت البدلة بفتحة من عند الصدر منحت بيونسيه جاذبية وإثارة أكثر، ويبدو أنها استوحت الإطلالة من موضة

GMT 06:18 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

"أزمة "عبودية" في البرازيل بسبب "عيد ميلاد"
اليمن اليوم- "أزمة "عبودية" في البرازيل بسبب "عيد ميلاد"
اليمن اليوم- أبرز المطاعم التي يمكنك زيارتها  في جزيرة جيرزسي
اليمن اليوم- بومبيو يؤكد أن إيران هي أخطر تهديد للشرق الأوسط

GMT 11:15 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

رونالدو يُطالب محكمة مدريد بحمايته خلال استجوابه

GMT 05:25 2018 الثلاثاء ,06 شباط / فبراير

أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي اللون ومكشوف الصدر

GMT 07:37 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل الساعات في معرض "SIHH "لعام 2019

GMT 02:12 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

مشروع مُريب يحصد دماء الشباب ويبيعها للأغنياء

GMT 11:30 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مهند التركي يتعاقد مع حملة دعائية مقابل 2 مليون دولار

GMT 06:00 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان مطاوع سعيدة لتكريم والدها في مهرجان شرم الشيخ

GMT 05:16 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

تعرفي على "الصيحة" الأكثر رواجاًلتصاميم مطابخ 2019

GMT 06:32 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

دراسة تكشف أنّ الحيوانات تفضّل التواجد في المزارع والطرق

GMT 14:16 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

مي سليم تشارك الفنان عادل إمام مسلسل "عوالم خفية "

GMT 10:58 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

دراسة تحذر من شرب الماء أثناء تناول الطعام
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen