آخر تحديث GMT 10:21:34
اليمن اليوم-

باحث اقتصادي من الاردن

اليمن اليوم-

باحث اقتصادي من الاردن

بقلم :وائل ملالحه

 لا الدولة ترتاح لسماع منتقديها ولا المواطن يرتاح لسماع منتقديه، والحل ليس في المناصفة بينهما بل باتخاذ الموقف الصحيح بغض النظر عن حصة الدولة أو المواطن فيه في اللحظة القائمة.

حبس المدين سياسة غير متبعة في معظم دول العالم، لكنها اتبعت في الاردن وقَبِلها كل الأطراف وتعاملوا على أساسها ونشأت حقوق والتزامات بموجبها، ولما ظهر لها أعراض جانبية خطيرة كأي سياسة أخرى لا يتم تنقيحها وتعديلها بمرور الزمن، ارتفع الصوت بضرورة “حرقها”! هكذا ببساطة لتُدفع الأمور باتجاه تبني سياسات أخرى “لاطفاء الحريق” الحالي، لنقوم ب “حرقها” مستقبلا، وهكذا دواليك.

وما يزيد الطين بلة هو استثمار الموضوع من قبل نواب وسياسيين في خطاب شعبوي غير مسؤول غرضه تحقيق مصالح شخصية أكثر من أي شيء آخر.

الدولة أخطأت عندما شرعنت أساليب عمل غير صحيحة ماليا، وبالتالي اقتصاديا، مثل اعتماد الشيك كأداة ضمان وليس أداة وفاء بالمخالفة الصريحة لبديهيات مالية معروفة، وعندما تدخلت ك “ضامن” غير مباشر في المعاملات التجارية.

وأخطأ التجار ومزاولي الأعمال عندما أغفلوا التحقق من كفاية الملاءة المالية لزبائنهم – كممارسة معتادة وأصيلة – قبل تسليمهم السلع أو الخدمات التي يقدمونها، واكتفوا بالاعتماد على سيف الحبس إذا ما تخلف الزبائن عن الدفع، وذلك ليس من أصول المعاملات التجارية أبدا.

وأخطأ الزبائن عندما أقدموا على تحمل التزامات لا تتوافق مع تدفقاتهم المالية المتوقعة، وبالتالي تعرضهم للوقوع في حالة التخلف عن الدفع، وما قد يترتب عليها.

ببساطة، لو لم يكن قانون حبس المدين نافذا لربما لم يبيع التاجر سلعته، ولربما لجأ إلى أدوات أخرى لتنفيذ البيع. ولو أحجم المشتري عن الشراء بسبب نفاذ هذا القانون، لربما تصرف ضمن امكاناته وقتها ولم يشتر أو اشترى بوسائل أخرى.

أي أنه من المهم الاعتراف بقيمة القوانين السائدة أثناء تنفيذ المعاملات بين الناس، وعدم الاستخفاف بها كلما ظهرت مشكلة، بغض النظر عن تقييمنا لتلك القوانين التي حازت قوة النفاذ. وفي كل الحالات لا وجود قانون حبس المدين أو غيابه، كان سيوقف حركة البيع والشراء، أي الاقتصاد عموما، فتلك عجلة تدور مهما تغيرت مساراتها.

أما وقد تم الامر، يبقى الدائنون مواطنين، والمدينون مواطنين، كلاهما له حقوق وعليه التزامات، وأي معالجة ينبغي لها أن تحترم ذلك. إلغاء حبس المدين بأثر رجعي هو معالجة جائرة يسعى إليها البعض، وأيضا الهروب من المشكلة وعمل لا شيء هو معالجة جائرة يروج لها البعض الآخر.

أخيرا، المشكلة لا تُحل باتخاذ إجراءات أحادية النظرة والهدف، تركز على ما مضى، بل بجملة سياسات وإجراءات تفتح – أولا- الطريق لمعاملات اقتصادية جديدة، وتجد – ثانيا – حلولا لأوضاع صعبة وشاذة يعاني منها المدينين والدائنين. وللحديث بقية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحث اقتصادي من الاردن باحث اقتصادي من الاردن



GMT 13:54 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

صوت «المشتركة» في ميزان إسرائيل الثالثة

GMT 13:53 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

إضراب المعلمين وسياسة تقطيع الوقت لمصلحة من ؟

GMT 13:50 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

خمسة دروس أردنية من الانتخابات التونسية

GMT 05:48 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

وادي السيليكون في صعدة

GMT 15:54 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

تحوّل استراتيجي
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

تصل إلى حدود الركبة والتي تتسع مع الكسرات العريضة من الأسفل

ليتيزيا تتألق في اختيار اللون الأحمر في إطلالتها مرة أخرى

مدريد-اليمن اليوم

GMT 15:52 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

تعرف على أغلى 5 منازل لمشاهير في العالم
اليمن اليوم- تعرف على أغلى 5 منازل لمشاهير في العالم
اليمن اليوم- فيفي عبده تطُل من جديد على شاشة "إم بي سي" بعد طول غياب

GMT 22:08 2016 الإثنين ,23 أيار / مايو

أحذية تمبرلاند الكلاسيكية للرجال لعام 2016

GMT 07:42 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

ماركة "Kotton" تقدم الملابس الرسمية الأنيقة للرجال في شتاء 2018

GMT 18:54 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 21:17 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة تحضير وجبة اسكالوب دجاج لكِ ولأسرتكِ

GMT 06:05 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

اطلالة جديدة للعارضة هيلي بالدوين في عروض "Guess" ربيع 2017

GMT 03:40 2017 الجمعة ,16 حزيران / يونيو

تتويج امرأة خمسينية بمسابقة ملكة جمال الكون

GMT 03:25 2016 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

فاطمة سعيدان تؤكد أن "عنف" استمرار لعرض المسرح السياسي

GMT 03:40 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

عقوبة السجن تُهدِّد البرازيلي نيمار إذا ثبتت إدانته

GMT 07:08 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان فاروق الفيشاوي يكشف تفاصيل إصابته بمرض السرطان

GMT 11:37 2018 الإثنين ,09 تموز / يوليو

محامي ليال عبود يرفع دعوى ضد الين سمعان

GMT 01:15 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

أماني السويسي تكشف سبب رفضها الدخول في مجال التمثيل

GMT 01:52 2016 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سُلاف فواخرجي توضح أسباب انسحابها من "باب الحارة"
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen