آخر تحديث GMT 16:04:27
اليمن اليوم-

باحث اقتصادي من الاردن

اليمن اليوم-

باحث اقتصادي من الاردن

بقلم :وائل ملالحه

 لا الدولة ترتاح لسماع منتقديها ولا المواطن يرتاح لسماع منتقديه، والحل ليس في المناصفة بينهما بل باتخاذ الموقف الصحيح بغض النظر عن حصة الدولة أو المواطن فيه في اللحظة القائمة.

حبس المدين سياسة غير متبعة في معظم دول العالم، لكنها اتبعت في الاردن وقَبِلها كل الأطراف وتعاملوا على أساسها ونشأت حقوق والتزامات بموجبها، ولما ظهر لها أعراض جانبية خطيرة كأي سياسة أخرى لا يتم تنقيحها وتعديلها بمرور الزمن، ارتفع الصوت بضرورة “حرقها”! هكذا ببساطة لتُدفع الأمور باتجاه تبني سياسات أخرى “لاطفاء الحريق” الحالي، لنقوم ب “حرقها” مستقبلا، وهكذا دواليك.

وما يزيد الطين بلة هو استثمار الموضوع من قبل نواب وسياسيين في خطاب شعبوي غير مسؤول غرضه تحقيق مصالح شخصية أكثر من أي شيء آخر.

الدولة أخطأت عندما شرعنت أساليب عمل غير صحيحة ماليا، وبالتالي اقتصاديا، مثل اعتماد الشيك كأداة ضمان وليس أداة وفاء بالمخالفة الصريحة لبديهيات مالية معروفة، وعندما تدخلت ك “ضامن” غير مباشر في المعاملات التجارية.

وأخطأ التجار ومزاولي الأعمال عندما أغفلوا التحقق من كفاية الملاءة المالية لزبائنهم – كممارسة معتادة وأصيلة – قبل تسليمهم السلع أو الخدمات التي يقدمونها، واكتفوا بالاعتماد على سيف الحبس إذا ما تخلف الزبائن عن الدفع، وذلك ليس من أصول المعاملات التجارية أبدا.

وأخطأ الزبائن عندما أقدموا على تحمل التزامات لا تتوافق مع تدفقاتهم المالية المتوقعة، وبالتالي تعرضهم للوقوع في حالة التخلف عن الدفع، وما قد يترتب عليها.

ببساطة، لو لم يكن قانون حبس المدين نافذا لربما لم يبيع التاجر سلعته، ولربما لجأ إلى أدوات أخرى لتنفيذ البيع. ولو أحجم المشتري عن الشراء بسبب نفاذ هذا القانون، لربما تصرف ضمن امكاناته وقتها ولم يشتر أو اشترى بوسائل أخرى.

أي أنه من المهم الاعتراف بقيمة القوانين السائدة أثناء تنفيذ المعاملات بين الناس، وعدم الاستخفاف بها كلما ظهرت مشكلة، بغض النظر عن تقييمنا لتلك القوانين التي حازت قوة النفاذ. وفي كل الحالات لا وجود قانون حبس المدين أو غيابه، كان سيوقف حركة البيع والشراء، أي الاقتصاد عموما، فتلك عجلة تدور مهما تغيرت مساراتها.

أما وقد تم الامر، يبقى الدائنون مواطنين، والمدينون مواطنين، كلاهما له حقوق وعليه التزامات، وأي معالجة ينبغي لها أن تحترم ذلك. إلغاء حبس المدين بأثر رجعي هو معالجة جائرة يسعى إليها البعض، وأيضا الهروب من المشكلة وعمل لا شيء هو معالجة جائرة يروج لها البعض الآخر.

أخيرا، المشكلة لا تُحل باتخاذ إجراءات أحادية النظرة والهدف، تركز على ما مضى، بل بجملة سياسات وإجراءات تفتح – أولا- الطريق لمعاملات اقتصادية جديدة، وتجد – ثانيا – حلولا لأوضاع صعبة وشاذة يعاني منها المدينين والدائنين. وللحديث بقية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحث اقتصادي من الاردن باحث اقتصادي من الاردن



GMT 15:13 2020 الإثنين ,24 شباط / فبراير

تونس: الأيام الصعبة على الأبواب

GMT 15:00 2020 الإثنين ,24 شباط / فبراير

ساندرز يفوز وترامب أقوى

GMT 17:00 2020 الخميس ,20 شباط / فبراير

أخبار مهمة للقارئ العربي - ١

GMT 15:54 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

"صفقة القرن" ضد الفلسطينيين في بلدهم المحتل
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

لمشاهدة أجمل الإطلالات والتصاميم التي تستحق التوقف عندها

نجمات خطفن الأضواء خلال حضورهن عروض أسبوع الموضة

ميلانو - اليمن اليوم

GMT 11:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الحوثيون يتوعدون بإطلاق المزيد من الصواريخ نحو السعودية

GMT 04:18 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

جيسيكا هارت في فستان شانيل جرئ أظهر مؤخرتها

GMT 23:16 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 06:25 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

منزل مبني على منحدر أعلى الجبال في كندا

GMT 23:20 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عطر الأنثي الطاغية للسهرات والمناسبات في فصل الربيع

GMT 07:52 2016 السبت ,17 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يؤكدون أن كفاءة ممارسة الجنس أفضل عند الكبار

GMT 01:38 2017 الخميس ,08 حزيران / يونيو

مي عمر تكشف أسباب الاتجاه إلى الدراما الكوميدية

GMT 18:49 2016 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

عصائر طبيعية تعزز جهازك المناعي

GMT 04:13 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

أبرز ديكورات موائد الطعام احتفالًا برأس السنة 2020 تعرف عليها

GMT 14:47 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

مذيعة لبنانية تنفجر ضاحكة علي الهواء

GMT 02:24 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

الفرو الصناعي موضة شتاء 2019 في ديكور المنزل

GMT 04:16 2018 الخميس ,09 آب / أغسطس

تعرفي على طريقة إعداد ليالي لبنان الشهية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen