آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

سورية تستحق الخير ... والديموقراطية

اليمن اليوم-

سورية تستحق الخير  والديموقراطية

بقلم:جهاد الخازن

لا أمل عندي بأن ينتهي مؤتمر جنيف إلى ما يفيد سورية، فأنتقل إلى شيء آخر. ماذا يريد المواطن العربي لسورية؟ هو يريد نظاماً ديموقراطياً يتسع لأهل البلد جميعاً. يريد أن يعود اللاجئون السوريون إلى بلادهم. يريد الخير لهم كما يريده لنفسه.
القارئ، أو أنا، ذلك المواطن. المعارضة السورية تضم مناضلين، إلا أنها أيضاً تضم انتهازيين متسلقين «تجّار قضية» يستغلون أرواح الضحايا للفائدة الشخصية. بعض هؤلاء يهاجمني ليغطي انتهازيته. لا أحد إطلاقاً، سورياً كان أو غير سوري، يزايد عليّ في حب سورية والسوريين.
أعود إلى الموضوع السوري بعد أن كثرت الرسائل وبعد أن اتصلت بي واحدة زعمت أنها معارِضة وقالت أن اسمها ميسون. هي تكلمت سبع دقائق (صوَّرتُ رقم المخابرة من هاتف بوليفي) لم تسمح لي فيها بكلمة واحدة، لأن رأيها مقدس وصحيح وفوق كل رأي آخر. كنت كتبت عن سورية القديمة وأسَرِها، أو ما عرفت قبل 40 سنة هي مدة إقامتي في لندن حتى الآن، والبنت ميسون اتهمت الجميع بالخيانة، وزعمَت، كما زعم آخرون، أنني رشحت السيدة أسماء الأسد لمنصب رئيس وزراء سورية.
ليس ذنبي أنهم لا يعرفون اللغة. أنا قلت: لو كانت كوليت خوري تقبل لطلبت أن تكون رئيسة وزراء أو وزيرة الشؤون الاجتماعية. وأرشح للمنصب نفسه السيدة أسماء الأسد... فهي عالمة اقتصاد.
البنت ميسون والناشطون على الإنترنت لا يعرفون أن الضمير في العربية يعود إلى أقرب كلمة إليه، والضمير في ما كتبت يعود إلى وزيرة لا إلى رئيسة وزراء، ثم إنني تحدثت عن «منصب» وليس منصبين، ولو كنت أرشحها رئيسة للوزراء أيضاً لقلتُ «للمنصبين». ما أعرف عن السيدة أسماء الأسد أنها كانت تشغل منصباً عالياً في بنك دولي في لندن، وسمعتها طيبة جداً، وأبوها فواز الأخرس طبيب قلب يعمل في «هارلي ستريت» وهذا شهادة كافية له، وأمها كانت تعمل في السفارة السورية. بعد 2011، أصبحت أسرة الأخرس مطلوبة لعدالة المعارضين. أقول لهؤلاء: ولا تزر وازرة وزر أخرى.
قلت في بداية المقال المذكور أنني لا أعرف قادة المعارضة. لم أكن أعرف اسم السيد أحمد الجربا حتى بدأ يتردد في الأخبار، ومثله السيد هادي البحرة والسيد خالد خوجة بعده، كذلك لم أسمع اسم السيد أنس العبدة قبل تعيينه. وكتبت في بداية المقال وفي نهايته أنني أتكلم عن «أسماء تاريخية»، يعني عن ناس توفوا ولا مصلحة شخصية لي في الإشادة بهم.
أيضاً أشرت في بريد القراء إلى أنني لم أكلم أي مسؤول سوري، ولم أجرِ أي اتصال إطلاقاً منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2010، وكلامي صحيح بمقدار ما إن كلام بعض المعارضين (بعضهم لا كلهم) كذب.
على سبيل تخفيف وطأة الكلام، قمت في 2010 بوساطة لإصلاح الأمور بين الرئيس حسني مبارك والرئيس بشار الأسد. قمت بثلاث رحلات إلى دمشق بطلب من اللواء عمر سليمان، رحمه الله، والأخ جمال مبارك. الوساطة فشلت فشلاً ذريعاً وكانت آخر رسالة سمعتها من الرئيس السوري هي: قلْ لحسني مبارك لا هو أبوي (والدي) ولا أنا ابنه. قلْ له يحلّ عني. لم أقل له شيئاً ولم أره بعد ثورة الشباب في شتاء السنة التالية.
ما أكتب هو الصحيح، فأنا أقيم في لندن تحت حكم قانون واضح، فأختتم بشيء ما كان يجوز أن أتحدث عنه هو أنني أدفع من مرتبي معونة شهرية للاجئات سوريات في مخيمات لبنانية. أخي عنده الأسماء وأرقام الهواتف المحمولة، وهو يتصل بهن ويلتقيهن في متجر «جرجورة» في شتورة. هو لم يدفع لهن في الشهرين الماضيين لأنه كان في الولايات المتحدة، إلا أنه عاد قبل أيام واستأنف الدفع.
ماذا دفع أمثال ميسون؟ لا شيء سوى كلام سفيه لا يسمن ولا يغني من جوع.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سورية تستحق الخير  والديموقراطية سورية تستحق الخير  والديموقراطية



GMT 18:44 2020 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ٢

GMT 18:11 2020 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ١

GMT 15:56 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

الزواج يانصيب

GMT 11:40 2020 السبت ,07 آذار/ مارس

أخبار للقارئ من حول العالم

GMT 14:11 2020 الأربعاء ,04 آذار/ مارس

حسني مبارك: حياته وموته

GMT 15:07 2020 الثلاثاء ,03 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ

GMT 15:24 2020 الإثنين ,02 آذار/ مارس

المستعار أصيلاً
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

هبة قطب توضح بكل صراحة تأثير طول العضو الذكري

GMT 08:54 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

Nina Ricci تكشف عن عطر التفاحة للمرأة الشرقية المليئة بالتناقضات

GMT 00:57 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

عائشة بن أحمد تؤكد أنها لا تهتم بدور البطولة في أي عمل

GMT 04:49 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

صابرين تكشف رأيها في المسلسلات الهندية

GMT 14:35 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وأسوأ قصات الشعر من نصيب ديفيد بيكهام

GMT 02:40 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

مخاطر كسر القضيب تتضاعف خلال 3 أوضاع جنسية

GMT 12:41 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تعرفي على إطلالات النجمات العربيات في رأس السنة
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen