آخر تحديث GMT 09:15:34
اليمن اليوم-

مستقبليون يرفعون الصوت: لامواجهة من دون عدّة

اليمن اليوم-

مستقبليون يرفعون الصوت لامواجهة من دون عدّة

بقلم:علي الأمين

اذا خُيّرنا بين الانحياز للتضامن العربي وايران، فاننا نقف الى جانب ايران. قالها احد وزراء حزب الله داخل مجلس الوزراء خلال الاعداد لبيان الحكومة الشهير الذي صدر في اعقاب الاجراءات الخليجية العقابية. قالها ردّا على سؤال من احد وزراء تيار المستقبل.
 
هذا الجواب يختصر الى حد بعيد السياق الذي يمكن ان يكون عليه الموقف اللبناني من الاستحقاقات العربية المقبلة، سواء في اجتماع وزراء الخارجية العرب بعد أيام، او في القمة العربية المقبلة. اي ان لبنان لا يمكن ان يتخذ موقفا رسميا صريحا بتأييد اي موقف عربي يدين ايران، فكيف اذا كان المشروع الخليجي المرجح اقتراحه على جدول اعمال اجتماع وزراء الخارجية العرب، ادراج حزب الله على لائحة الارهاب عربياً؟
 
الموقف الخليجي اتخذ خيار المواجهة بوجه الاختراقات الايرانية في المنطقة العربية. هذا القرار يتأكد يوما بعد يوم، لكن اعباءه اللبنانية تصطدم بخيارات لبنانية يبدو ان تيار المستقبل ليس في وارد تحملها. وذلك انطلاقا من ان اولوية حماية الاستقرار الداخلي والحفاظ على الحكومة العرجاء يتقدمان على ما عداهما. هذا ما يقوله اكثر من قيادي فعلي في هذا التيار، بل ذهب البعض منهم الى القول انه ليس في قدرة اصدقاء السعودية ودول الخليج مجاراتها في قرار المواجهة الذي اتخذته، رغم قناعة هؤلاء بمبراراته والاسباب الموضوعية التي تدفع دول الخليج الى مثل هذا القرار التاريخي والاستراتيجي.
 
بل أكثر من ذلك: يذهب بعض حلفاء السعودية إلى التذمر من توقعات السعودية والخليج والمبالغة في ما يوحون بأن حلفاءهم اللبنانيين عليهم، أو قادرون على، أن يفعلوه، خصوصًا أن الخليج "سلم لبنان لسورية 15 عامًا، من اتفاق الطائف إلى 2005، وسلمه لإيران من 2005 إلى اليوم، مهملًا قوى السيادة على أكثر من مستوى". فكيف يطلب منه المواجهة والانقلاب السياسي اليوم؟ وكيف لهم أن يواجهوا دون عدة المواجهة؟
"
لم تطلب المملكة او ايّ مسؤول فيها من تيار المستقبل تبني موقفها، وليس من عادة المسؤولين السعوديين الطلب من اصدقائها ما تتمناه، هي ترغب بمواقف متصاعدة لاصدقائها تجاه حزب الله على المستوى الرسمي وغير الرسمي". هذا ما يؤكده احد الوزراء المستقبليين. فالمملكة لا تملي، بل تترك لاصدقائها في لبنان ان يتصرفوا بحسب تقديراتهم، وبالتالي فإن اصدقاء المملكة، واللبنانيين عموما، يتصرفون بما تمليه عليهم مصالحهم الحزبية والوطنية. ودول الخليج ايضا تتخذ اجراءاتها الايجابية او السلبية بناء على مصالحها وتقديراتها لمتطلبات المواجهة التي تخوضها مع ايران في اكثر من ساحة عربية.
 
لا شك ان اسئلة وهواجس عدة تتحكم بأصدقاء دول الخليج من اللبنانيين حيال المرحلة المقبلة. وهي لا تتصل حصرا بتيار المستقبل ولا الساحة السنية، بل تتعداها الى الساحة المسيحية التي باتت في موقع ملتبس... بل في موقع اقرب الى ان تكون في حالة اهتزاز العلاقات المميزة التي ربطت فئات واسعة من المسيحيين بنظام مصالح كبير مع دول الخليج. ذلك ان ما يسميه خبير في الشأن السعودي "بداية بروز رأي عام خليجي" بدأت مؤشراته من شبكات التواصل الاجتماعي ووصلت إلى عدد من الكتاب الصحافيين الشباب. هذا الرأي العام بدأ يظهر ردة فعل على ما يتلمسه من اجواء مسيحية لبنانية معادية للسعودية ودول الخليج عموماً. ذلك ان ما يسميه المصدر الوزاري "الخيبة من المسيحيين" لا تتصل بموقف القوات اللبنانية، بقدر ما هو تعبير عن ان الصورة العامة لموقف المسيحيين تبدو سلبية من دول الخليج ودورها في لبنان. ولعل هذه الصورة كانت العنصر الاكثر تأثيرا في قرار وقف الهبة السعودية للجيش اللبناني، لا سيما بعد صدور "القرار الفضيحة" من المحكمة العسكرية بإطلاق سراح ميشال سماحة. قرار كان له صدى سلبي على مستوى الخليج بما يحمله من دلالات عن تقاعس المؤسسة التي أصدرت القرار.
 
في كل الأحوال ثمة قناعة باتت تترسخ في وعي العديد من السياسيين ان لبنان لا يجوز ان يبدو في موقع المتسول، وأن خيار دعم المؤسسة العسكرية وتسليحها هو خيار وطني لبناني، يجب ان يتحمل اللبنانيون مسؤوليته. لذا يجب ان يبدأ اللبنانيون بالانطلاق من مسلمة ان الدعم الخليجي للبنان صار من الماضي، وان البحث عن البدائل من المنح هو بالاتكال على الذات.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مستقبليون يرفعون الصوت لامواجهة من دون عدّة مستقبليون يرفعون الصوت لامواجهة من دون عدّة



GMT 20:25 2021 الخميس ,01 تموز / يوليو

مرافَعةُ البطاركة أمام البابا

GMT 11:21 2021 الثلاثاء ,29 حزيران / يونيو

هل يبدأتصويب بوصلة المسيحيين في لقاء الفاتيكان؟

GMT 13:21 2021 السبت ,26 حزيران / يونيو

لبنان والمساعدات الاميركية للجيش

GMT 14:31 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

الحِيادُ هذا اللَقاحُ العجائبيُّ

GMT 23:33 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

أخبار من اسرائيل - ١

GMT 16:22 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

أخبار عن بايدن وحلف الناتو والصين

GMT 17:50 2021 الثلاثاء ,15 حزيران / يونيو

المساعدات الخارجية البريطانية

GMT 07:38 2021 الثلاثاء ,15 حزيران / يونيو

أعداء المسلمين
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:05 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى
اليمن اليوم- 5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى

GMT 12:35 2021 الجمعة ,02 تموز / يوليو

قتلى وجرحى في هجوم واشتباكات في لودر بأبين

GMT 02:47 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

طريقة تحضير ماربل كيك بالبرتقال

GMT 16:17 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

سلطنة عمان تستضيف مقر “تنظيمية الجولف”

GMT 22:08 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين رئيس وآسر ياسين في فيلم رومانسي من إنتاج السبكي

GMT 16:43 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ولاد البلد" عرض مسرحى فى ضيافة قصر ثقافة طور سيناء

GMT 19:41 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

الفرس "جازمة عذبة" تفوز بكأس الوثبة بفرنسا

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

باخ يدعو تايجر وود للمشاركة بأولمبياد طوكيو 2020
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©=

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen