آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

دروس يوم الأرض

اليمن اليوم-

دروس يوم الأرض

بقلم : معتز بالله عبد الفتاح

هناك خمس رسائل أرسلها المتظاهرون يوم الجمعة الماضى:

أولاً، استراتيجية «اسمعوا كلامى أنا بس» و«محدش يتكلم فى الموضوع ده تانى» ليست فعّالة. بل يبدو أن العكس هو الصحيح. دعوة المصريين إلى عدم الكلام فى موضوع ما تفتح عند بعضهم شهية الكلام أكثر.

طيب والحل: عبقرى السياسة الأمريكى والشخص الأبرز فى كتابة دستورها، ورئيسها الرابع «جيمس ماديسون»، قدّم رؤية مغايرة تماماً، وهى حتمية أن يقابل التعدّد (plurality) فى الآراء بالمزيد من التعددية (pluarlism)، وكان يقول إن مواجهة استبداد الأغلبية لا تكون إلا بالسماح لكل الآراء بأن تعبر عن نفسها، وأن تتبارى، ومن هنا كان شديد الحماس قولاً وفعلاً لفكرة النقاش العام لكل القضايا مع تأكيد أن مؤسسات الدولة الدستورية لا بد أن تستمع إلى كل هذه الآراء وأسانيدها حتى تكون أكثر اقتراباً مما سماه «الروح العامة» فى المجتمع.

ثانياً، يقول من شاركوا فى مظاهرات الجمعة الماضى، إنه تم كسر حاجز الخوف، لأول مرة منذ 3 يوليو 2013، ويؤكدون أن ما حدث الجمعة الماضى قليل سيتبعه كثير فى المرات المقبلة.

طيب والحل: هناك جانبان: لا ينبغى أن يقابل تصعيد المحتجين بتصعيد من الشرطة، الدم لا يأتى إلا بدم، والتصعيد لا يأتى إلا بتصعيد. الدول الأكثر حنكة منا فى التعامل مع المظاهرات تضع قواعد صارمة تسمح للمتظاهرين بالتظاهر كجزء من حرية التعبير.

والشق الآخر خاص بمجلس النواب الذى عليه أن يكون ساحة للتفاوض الجماعى بين أصحاب المصالح والآراء المتعارضة. المجلس انشغل كثيراً باللائحة، والآن ببيان الحكومة، وهى أمور مهمة، لكن هناك ما هو أكثر أهمية الآن، وهو أن يكون طرفاً فى قضايا الرأى العام الملحة. أرجو أن يرتد السادة النواب سريعاً إلى قضايا الوطن بالنقاش والتداول، حتى لا ينفصلوا عن الرأى العام.

ثالثاً، يقول بعض من شاركوا فى مظاهرات أمس الأول إنها ليست مظاهرات، وإنما هى مقدمات ثورة جديدة أو استكمال للثورة السابقة، أو كما قال أحدهم: «الثورة طلعت مستمرة، لأن أسبابها مستمرة». وهذا كلام يؤدى إلى معضلة جديدة، فنحن لا نكاد نستقر على قواعد عمل سياسى حتى ننقضه ونبدأ من جديد. مثل من يركبون طائرة وهم فى حالة شقاق وصراع دائم وهياج يُفضى لأن تهبط الطائرة فى أحد المطارات حتى يتم تغيير طاقم قيادة الرحلة ويحل غيرهم، وما تتحرك الطائرة مرة أخرى وتُحلق حتى يحدث السيناريو نفسه، وهكذا. وهنا يكمن خطر أن تتحطم الطائرة أثناء واحدة من عمليات الصعود والهبوط هذه أو النتيجة الحتمية أن نأخذ فى الرحلة سنوات وسنوات من التأخر، مقارنة بغيرنا الأكثر استقراراً وقدرة على الإنجاز.

طيب والحل: لا بد من عودة السياسة مرة أخرى إلى مصر. لا بد أن يكون هناك أسماء تمثل مؤسسة الرئاسة فى الحوار مع القوى السياسية المختلفة وليس الرئيس وحده. لا بد أن يكون هناك ترحيب من مؤسسات الدولة بأصحاب الآراء المختلفة مهما كانت ناقدة للرؤية الرسمية للدولة، طالما هذا يتم على مائدة الوطنية المصرية. أرجو ألا تتحول كل قضايانا إلى خيانة وعمالة البعض ضد وطنية وتضحيات البعض، وإنما هو حوار جاد بين من يتفقون على مصلحة الوطن ويختلفون حول طريقة تحقيقها.

رابعاً: إنجازات الحكومة ليست ملموسة بالقدر الكافى عند قطاعات من المواطنين، وذلك لأن الكثير من أجهزة الإعلام تركز على ما هو سلبى أو ترفيهى على حساب ما هو إيجابى وتوعوى (من التوعية). مثلاً صرح الرئيس أمس الأول بأنه تم حفر 1000 بئر مياه كجزء من مشروع استصلاح مليون ونصف المليون فدان، لكن لماذا لم يعلن عن هذا من قبل؟ ولماذا ننتظر الرئيس وحده للإعلان عن الأخبار الجيدة؟

طيب والحل: لا بد من إضافة خطوة على عملية صُنع القرارات والسياسات فى مصر، وهى كيفية «تسويقها سياسياً».

خامساً، العمليات النفسية (المخابراتية) فعّالة: هذا الكم من الخرائط المغلوطة أو غير المفهوم سياقها تجعل الشباب يحار. وهو نفس منطق أن «مبارك» كان عنده 70 مليار دولار حتى يتأجج الشارع.

طيب والحل: النقاش العام والمفتوح بروح الوطنية والعقلانية، وليس التشويه والتخوين لإثبات الحقائق.

ملحوظة: لن تنجح مؤامرة متآمر إلا بتقصير مقصر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دروس يوم الأرض دروس يوم الأرض



GMT 00:31 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

ملاحظات على مباراة

GMT 22:15 2017 السبت ,11 شباط / فبراير

ماذا فعل «الوطني» بالوطن؟

GMT 22:34 2017 الأربعاء ,08 شباط / فبراير

النظارة المصرية... النظارة السعودية

GMT 22:23 2017 الثلاثاء ,07 شباط / فبراير

مش لاقيين وُزرا؟

GMT 02:15 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس «ترامب» اخترق النظام الأمريكى
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

هبة قطب توضح بكل صراحة تأثير طول العضو الذكري

GMT 19:57 2016 الجمعة ,05 آب / أغسطس

فوائد الذرة

GMT 08:33 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

ميلي بوبي براون تبدو كراقصة باليه في فستان وردي

GMT 20:55 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب أوراوا الياباني يكشف صعوبة هزيمة الهلال

GMT 22:16 2020 السبت ,08 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 05:27 2016 الأربعاء ,14 أيلول / سبتمبر

بغاشة مقلية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen