آخر تحديث GMT 18:59:14
اليمن اليوم-

هل تخلفنا بسبب ديننا؟

اليمن اليوم-

هل تخلفنا بسبب ديننا

بقلم : معتز بالله عبد الفتاح

جوهر الخلل فى خطابنا الإسلامى يأتى من الانفصال المختلق بين واجباتنا الدينية وواجباتنا الدنيوية. كتبت من قبل عن واحدة من أعظم مقولات الزكى النجيب محمود فى كتابه «رؤية إسلامية»، وهو حديثه عن أن المسلمين فقدوا «الحس الإسلامى» الذى يزرعه الإسلام فى العقل المسلم. ويبدو أن هذا الحس الإسلامى هو أساسيات الحياة الدينية والدنيوية السليمة وما فيها من أولويات واضحة. وهو ما عبر عنه الشيخ محمد الغزالى فى كتابه «مشكلات فى طريق الدعوة الإسلامية» بالكثير من الأمثلة. فقد جاءه صيدلانى يبحث قضية «صلاة تحية المسجد» فى أثناء خطبة الجمعة، فسأله: «لماذا لا تنصر الإسلام فى ميدانك، وتدع هذا الموضوع لأهله؟ إن الإسلام فى ميدان الدواء مهزوم! ولو أراد أعداء الإسلام أن يسمموا أمته فى هذا الميدان لفعلوا، ولعجزتم عن مقاومتهم! أليس من الأولى بك أن تصنع شيئاً لدينك فى ميدان خلا منه، بدل الدخول فى موازنة بين الشافعى ومالك؟».

يقول الشيخ: «كثير من الشباب يظنون التقوى هى بذل وقت أكبر فى سماع الخطب والدروس الدينية والأخذ بقدر يسير من شئون الدنيا وعلوم الحياة، إن الإسلام لا يكسب خيراً من هذا المسلك، ولا تنتصر عقائده إذا كان أهله فى بلاهة الهنود الحمر مهما كانوا حسنى النية؛ املك أيها المسلم ناصية الحياة بعلم واقتدار تقدر على نصر الحق الذى تعتنق». التقى الشيخ الغزالى رجلاً رغب أن يحج للمرة الثالثة فقال له: كم تتكلف هذه الحجة؟ فقال الرجل: قرابة ألف جنيه (آنذاك)، فرد الشيخ: سأدلك على عمل أفضل: إن فلاناً تخرّج وهو فقير يحتاج أن يبدأ مشروعاً، فضع فى يد الشاب المتخرج هذا المبلغ يبدأ به حياة تنفعه وتنفع أمته، ولك عند الله ثواب أكبر من ثواب حجتك هذه!! فرفض الرجل. يرد الشيخ الغزالى: إن جمهوراً غفيراً من المسلمين لا يدرى أبعاد المأساة التى تعيش فيها أمته، ولا مدى التخلف الرهيب الذى يهدد يومها وغدها، ومن ثم فهو يتخبط فى دينه بعشوائية تقدم النافلة على الفريضة. ويستغرب الشيخ الغزالى من أنه «يوجد بين المتدينين من يعتبر الدساتير بدعة مردودة، لأن ضبط نواقض الوضوء أهم عنده من ضبط العلاقة بين الحاكم والمحكوم!». وعن التكلف فى الدعوة يقول الشيخ: «الذى رأيته فى ميدان الدعوة من أربعين سنة أو يزيد، أن أكثر المعارف الدينية المتداولة بيننا زيادة عن الذى نحتاجه، وأن عُشر ما يعلم المسلمون يكفيهم فى فقه الإسلام كله، ويبقى عليهم بعد ذلك أن ينصرفوا إلى العمل المثمر».

من أسف، نحن نمنا فى نور مبادئ عظيمة أرسلها رب عظيم على قلب رسول كريم فى كتاب مكنون، واستيقظ غيرنا فى ظلام غياب كل هذا، فانتصر المخلص فى مبادئه حتى لو كانت خاطئة على المتهاون فى مبادئه حتى لو كانت صحيحة. لا شك عندى أن سياسات النظام السابق قد وسعت من الفجوة بين قيم الدين الحنيف وسلوكيات أفراده. ولكن المعضلة أن أخلاق ما بعد الثورة لا تؤكد أن هناك عودة سليمة لجوهر الإسلام بعد.ربما تكون فوضى المرحلة الانتقالية، أو ربما هو «عيب مصنع» يحتاج لأن نعيد التفكير فى الماكينة التى أنتجته.

GMT 14:53 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

عيون وآذان (إرهاب إسرائيلي يؤيده ترامب)

GMT 14:51 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

من يبتسم أخيراً؟

GMT 14:47 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

أسئلة الصين وصناعة الإنسان

GMT 14:43 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

الجائزة وأعداؤها!

GMT 04:07 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

غطّه يا صفية

GMT 04:04 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

الصحفيون.. من الطرد إلى التنجيم

GMT 03:50 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

أطماع تركيا وأوهام أردوغان
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل تخلفنا بسبب ديننا هل تخلفنا بسبب ديننا



GMT 20:58 2016 الثلاثاء ,06 أيلول / سبتمبر

اقوى اوضاع الجماع

GMT 12:43 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

حسين الجسمي ينشر صورة زوجته المغربية للمرة الأولى

GMT 09:29 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على آخر صيحات الموضة في أشكال النظارات الطبية

GMT 00:56 2018 الخميس ,07 حزيران / يونيو

عمر حسن يوسف يؤكّد سعادته "بالحجم العائلي"

GMT 12:04 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

قصي خولي ينشر فيديو جديد لمساندة المنتخب السوري

GMT 03:58 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة ندا موسى توضح كواليس فيلم "ياباني أصلي"

GMT 02:26 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

"هدى بيوتي" تُقدِّم لكِ أحدث لوحات ظلال الجفون لخريف 2017

GMT 04:59 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ديمي روز تظهر بإطلالة أنيقة على أحد شواطئ المكسيك
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen