آخر تحديث GMT 21:46:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

النظارة المصرية... النظارة السعودية

اليمن اليوم-

النظارة المصرية النظارة السعودية

معتز بالله عبد الفتاح
بقلم : معتز بالله عبد الفتاح

من ضمن المناهج التى تستخدم فى تحليل العلاقات الإنسانية على مستوى الأفراد أو الجماعات أو الدول منهج التواصل، الذى نسميه فى العلوم السياسية والعلاقات الدولية «التواصل السياسى».

يقول أنصار هذا المنهج إن كثيراً من توترات الحياة السياسية داخلياً وخارجياً تنشأ عن غياب أو ضعف أو تشوه التواصل بين الفاعلين المختلفين.

مصر والسعودية الآن فى حالة مشابهة تعبر عن حالة من «الخلل الدبلوماسى» التى هى الآلية الأهم فى التواصل بين الدول.

طيب تعالوا نكسر حالة ضعف التواصل بأن أرتدى «نظارة الإدارة السعودية» للطريقة التى ترى بها علاقاتها مع مصر.

أولاً، ترى المملكة أن الإعلام المصرى سواء التقليدى أو السوشيال ميديا يهاجم المملكة السعودية والمدرسة الوهابية، بل والملك سلمان نفسه كأنه بتوجيه أو برضا أو موافقة أو قبول الإدارة المصرية...

هل هذا صحيح؟

وبسرعة وقبل أن أنتقل من هذه النقطة، لو ارتديت «نظارة الإدارة المصرية» فسأجد أن الإدارة المصرية ليست مسيطرة تماماً على الإعلام بدليل ما اشتكى منه رئيس الدولة نفسه من أن الإعلام كثيراً ما يبالغ، وينقل أخباراً غير صحيحة ويعكر صفو علاقاتنا بدول أخرى، بل إن الإعلام يهاجم الإدارة المصرية فى كثير من الأحيان. وهو ما يبدو أكثر وضوحاً فى وسائل «التباعد» الاجتماعى التى يتفنن فيها البعض فى تشويه الحقائق.

ثانياً، لو ارتدينا «نظارة الإدارة السعودية»، لنرى كيف يرون موضوع الجزيرتين، فستكون النتيجة أن الحكومة المصرية لا تريد ذلك بدليلين: أن الحكومة المصرية تأخرت 8 شهور فى إرسال الاتفاقية إلى البرلمان.. وثانياً، أن الإدارة المصرية أوعزت للقضاء الإدارى بالحكم ببطلان الاتفاقية.

لو ارتدينا «نظارة الإدارة المصرية»، فسنجد أن الأمر مختلف تماماً. أولاً رد الفعل الشعبى على الاتفاقية جاء على غير ما توقعت الإدارتان ويجزم كثير من المسئولين والعسكريين المصريين بأنهما تاريخياً كانتا يتعاملان مع الجزيرتين على أنهما تحت الإدارة وليست السيادة المصرية وظنوا أن هذه مسألة واضحة بالضرورة عند القطاع الأوسع من الجماهير، كما أنه كان من المهم التنسيق مع الأمم المتحدة وأمريكا وإسرائيل، لأن هذه الإدارة ورثت معاهدة سلام مع إسرائيل فيها تفاصيل تتعلق بالجزيرتين وحق الملاحة فى خليج العقبة.

ثالثاً، الموقف من سوريا: «نظارة الإدارة السعودية» تكشف عن موقف مضمونه «تحيا سوريا.. يسقط الأسد» ولها ما يبرر موقفها من أن نظام بشار الأسد يشكل رأس حربة لإيران فى شمال غربى المملكة، فضلاً عن إهانته للأسرة السعودية، وللملك عبدالله شخصياً.. وحين صوتت مصر لصالح المشروعين الفرنسى والروسى بدون تنسيق كاف مع المملكة، اعتبرت المملكة أن مصر تخلت عن التزامها العربى المتفق عليه وباتت تتبنى الموقف الروسى الذى هو الموقف الإيرانى الذى هو موقف بشار.

«نظارة الإدارة المصرية» تقول إن القضية ليست «بشار» أو نظامه الحاكم وإنما القضية أن خبرة الصومال والعراق وليبيا تشير إلى أن انهيار سلطة الحاكم المركزية فى منطقتنا، مهما كانت تحفظاتنا على الحاكم، يترتب عليها تفكك الدولة إلى ميليشيات عسكرية وتحلل المجتمع إلى فرق وطوائف، وتنتهى الدولة بلا رجعة فى المستقبل المنظور.

مصر تريد للسلطة المركزية أن تظل قائمة، حتى ولو لفترة انتقالية مؤقتة حتى لا تنهار سوريا إلى الأبد.

رابعاً، الموقف فى اليمن: من نظارة «الإدارة السعودية» المملكة تعاملت مع قول الرئيس «مسافة السكة» على أن مصر مستعدة لإرسال قوات إلى أى مناطق تهديد لدول الخليج وجاء التهديد من الكماشة الإيرانية التى أطبقت على شمال المملكة وكادت أن تفعلها فى جنوبها، فبدا لها أن مصر لم تف بالتزامها تجاهها.

نظارة الإدارة المصرية تشير إلى أن مصر فعلت ما باستطاعتها بإشراك قوات بحرية ولكن إرسال جنود فى المستنقع اليمنى، بالذات بعد التجربة البائسة التى كلفت الأمة العربية الكثير فى 1967، تجعل وكأن الإدارة المصرية لا تتعلم من التاريخ لا سيما أن الأوضاع الآن أسوأ بحكم أن مصر محاطة بميليشيات من كل الجهات، فضلاً عن أن تكلفة الحرب عالية جداً، بتقدير الإكونومست حالياً 300 مليون دولار يومياً. الإدارة المصرية تقول: «إذا أردت أن تطاع، فأمر بما يستطاع».

هذه قضايا أربع، وغيرها مقبل.

المصدر : صحيفة الوطن

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النظارة المصرية النظارة السعودية النظارة المصرية النظارة السعودية



GMT 00:31 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

ملاحظات على مباراة

GMT 22:15 2017 السبت ,11 شباط / فبراير

ماذا فعل «الوطني» بالوطن؟

GMT 22:23 2017 الثلاثاء ,07 شباط / فبراير

مش لاقيين وُزرا؟

GMT 02:15 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس «ترامب» اخترق النظام الأمريكى

GMT 13:01 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

الاقتصاد فى ست سنوات
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

باتت أيقونة للموضة ومصدر وحي للنساء حول العالم

إطلالات أنيقة لفترة "الحجر المنزلي" على طريقة ميغان ماركل

لندن - اليمن اليوم

GMT 12:17 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

عشاق السياحة يُطلقون تحدي "السفر في الحجر الصحي"
اليمن اليوم- عشاق السياحة يُطلقون تحدي "السفر في الحجر الصحي"

GMT 20:55 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب أوراوا الياباني يكشف صعوبة هزيمة الهلال

GMT 11:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة أسامة حجاج

GMT 02:27 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

صبغات لتغطية الشعر الشايب وإبراز جمال لون البشرة

GMT 13:19 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تقديم عطر أرماني كود النسائي الأفضل لفصل الشتاء

GMT 12:46 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

قلب الملابس على ظهرها من قواعد نشر الغسيل

GMT 01:08 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

هند صبري سعيدة بجائزة مهرجان القاهرة السينمائي

GMT 12:33 2016 الإثنين ,10 تشرين الأول / أكتوبر

ساندي التونسية تعقد قرانها في جو عائلي والزفاف خلال شهرين

GMT 19:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة إعداد قطع كعك الفواكه مع التفاح و القرفة

GMT 16:59 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

طريقة عمل شوربة الحريرة
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen