آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

وكيف يرى أوباما العالم؟ (2)

اليمن اليوم-

وكيف يرى أوباما العالم 2

عماد الدين أديب

كيف يرى الرئيس الأمريكى العالم اليوم؟

مهما حاولنا البحث والتحليل، فإننا لن نجد أفضل من الحوار المميز والعميق الذى نُشر للرئيس أوباما فى مجلة «أتلانتيك» الأمريكية التى عكف فيها المحاور على مرافقة أوباما، والحوار معه ما مجموعه 6 ساعات متقطعة لرسم «بروفايل»، أى صورة ذهنية مقربة للرئيس الأمريكى فى ختام سنواته الثمانى فى البيت الأبيض.

حوار أوباما صادم وكاشف ومفاجئ، لأنه ينبئ عن شخصية ساخطة على العالم والحلفاء، وفيها مزيج من العجز عن القراءة الصحيحة للعالم، بسبب «معاناة رئيس محدود الكفاءة، عديم الخبرة فى الشئون الخارجية».

ماذا قال أوباما فى الحوار الطويل؟

أوضح أوباما بشكل لا يقبل المجاملة أنه ساخط على سياسات الاتحاد الأوروبى، وعلى أداء رئيس الوزراء البريطانى، ديفيد كاميرون، وعلى الرئيس الفرنسى السابق، ساركوزى، فى إدارتهم للأزمة الليبية.

وأوضح «أوباما» أن إصرار «ساركوزى» على الضربات الجوية الشاملة لليبيا فى عهد معمر القذافى هو السبب فى حالة الفوضى والانفلات الحالية فى ليبيا.

ورغم صحة هذه الرؤية من الناحية المبدئية، فإن أوباما لا يقدم تفسيراً عن الغياب والسلبية لإدارته فى تلك الأحداث.

وأوضح «أوباما» كأول رئيس أمريكى منذ الأربعينات ما يُفهم منه أنه لا يرى الإدارة السعودية على أنها «حليف تاريخى»، واستراتيجى للولايات المتحدة الأمريكية.

وجاء فى كلام أوباما انتقادات حادة للسياسة السعودية ملقياً عليها اللوم فى أسباب التطرف الدينى فى المنطقة.

وحينما حاصره المحاور فى تلك المسألة، أفاد أوباما بأن معظم الذين قاموا بتفجيرات 11 سبتمبر 2001 كانوا سعوديين، وعاد وتساءل: هل رأيت فيهم «يقصد القائمين على جريمة 11 سبتمبر» إيرانياً واحداً؟

وكأن أوباما يريد أن يقول إن التطرف السنى هو الخطر على أمريكا وليس التطرف الشيعى!!

وجاء الحل السحرى لتجاذبات وصراعات المنطقة الآن فى دعوته السعودية وإيران إلى الحوار معاً بهدف تقاسم النفوذ والمصالح فى المنطقة.

كلام أوباما يحمل مرارة فشل رئيس أخفق أولاً فى فهم العالم، وأخفق ثانياً فى إدارته وعجز عن تخفيف الصراعات فيه.

بعد شهور يترك أوباما مقعد الرئاسة بعدما يكون قد ترك إرثاً سياسياً هزيلاً يدير فيه بوتين حركة العالم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وكيف يرى أوباما العالم 2 وكيف يرى أوباما العالم 2



GMT 18:44 2020 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ٢

GMT 18:11 2020 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ١

GMT 15:56 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

الزواج يانصيب

GMT 11:40 2020 السبت ,07 آذار/ مارس

أخبار للقارئ من حول العالم

GMT 14:11 2020 الأربعاء ,04 آذار/ مارس

حسني مبارك: حياته وموته

GMT 15:07 2020 الثلاثاء ,03 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ

GMT 15:24 2020 الإثنين ,02 آذار/ مارس

المستعار أصيلاً
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 19:04 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

محمود السرنجاوي يؤكد حاجة "الزهور" لعموميته وأعضاءه حاليًا

GMT 13:20 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مليشيا الحوثي تقصف عشوائيا قرى مريس بالضالع

GMT 16:28 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

ناصر بن حمد يكشف سبب انضمامه إلى بحرين بوست للسباحة

GMT 15:05 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الخطيب يعلن نيته تحصين الأهلي من سيطرة رجال الأعمال

GMT 10:52 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

رياض سلامة يعلن أساليب حماية السيولة النقدية

GMT 08:26 2018 الخميس ,26 إبريل / نيسان

أفكار مميّزة لتزيين الطاولات في حفلة الزفاف

GMT 17:12 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

رياض حجاب يعلن استقالته من رئاسة الهيئة العليا للمفاوضات

GMT 18:38 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

نصائح ديكور لتنسيق حدائق منزلية خارجية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen