آخر تحديث GMT 09:15:34
اليمن اليوم-

قيمة الحكم

اليمن اليوم-

قيمة الحكم

بقلم: عماد الدين أديب

اتفق علماء السياسة على أن المبرر الأساسى لسعى فرد أو حزب أو مجموعة للحكم، هو السعى لإقامة العدل والحرية، شريطة موافقة واختيار الشعب لهؤلاء.

ويقول سيدنا عمر بن عبدالعزيز، أحد أهم الخلفاء الراشدين، فى السعى لتحقيق العدل والمساواة والإنصاف: «إن الحكم لا يساوى جناح بعوضة، إذا كان الهدف هو الجاه والسلطان».

وعاد وقال: «الحكم الرشيد هو الذى يسعى لإقامة العدل».

من هنا يصبح السؤال العظيم الذى يجب أن يدق عقل وقلب أى إنسان يسعى إلى الحكم أو تولى أى وظيفة عامة، هو: «لماذا أريد أن أحكم وأن أكون فى كرسى السلطة»؟

إذا كان الهدف هو طلب الحكم من أجل السلطة والجاه والسلطان والثروة وخدمة المصالح الخاصة، فهذا هالك لا محالة!

أما إذا كان الهدف هو خدمة الناس وتحقيق الإنصاف وإشاعة العدل والأمن والاستقرار لوجه الله ولخدمة الوطن والمواطن بكل نزاهة وتجرّد وبعد عن أى مصالح خاصة، فهذا ما تحتاجه حقاً البلاد والعباد.

من المهم للغاية أن تعرف ما جوهر فلسفة الحاكم بالنسبة للحكم؟

الحكم هو خدمة عامة وليس جائزة خاصة، وهو تكليف وليس تشريفاً.

وبعض الحكام على مر التاريخ كانوا يرون أن الحكم مهمة ثقيلة تنوء بحملها الجبال وهو نوع من الابتلاءات الكبرى التى تصيب الإنسان، لأنه اختيار صعب فى الدنيا وموضع حساب عسير من الخالق يوم الحساب.

ويحكى أن الخليفة هارون الرشيد سأل أحد علمائه فى مجلسه أن يخلص له القول حول قيمة الحكم فى وقت كان فيها هارون الرشيد يملك مملكة من أقصى الأرض إلى أدناها، فقال العالم لهارون، متسائلاً: قل لى يا خليفة المسلمين: كم تساوى شربة ماء لك إذا كانت هى الأخيرة المتاحة لك؟

فقال هارون: إذا كانت آخر شربة ماء أعطيها نصف ملكى ومملكتى.

عاد العالم وسأله: وماذا تعطى من أجل أن يتم تصريف شربة الماء هذه (أى الذهاب للمرحاض)؟

فقال: أعطيها نصف ملكى الثانى!

نظر إليه العالم، وقال: إذاً فلتعرف أن قيمة ملكك لا تزيد على كوب ماء ودخول مرحاض!

سمع «هارون» ذلك فبكى بكاءً شديداً!!

   

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قيمة الحكم قيمة الحكم



GMT 20:25 2021 الخميس ,01 تموز / يوليو

مرافَعةُ البطاركة أمام البابا

GMT 11:21 2021 الثلاثاء ,29 حزيران / يونيو

هل يبدأتصويب بوصلة المسيحيين في لقاء الفاتيكان؟

GMT 13:21 2021 السبت ,26 حزيران / يونيو

لبنان والمساعدات الاميركية للجيش

GMT 14:31 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

الحِيادُ هذا اللَقاحُ العجائبيُّ

GMT 23:33 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

أخبار من اسرائيل - ١

GMT 16:22 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

أخبار عن بايدن وحلف الناتو والصين

GMT 17:50 2021 الثلاثاء ,15 حزيران / يونيو

المساعدات الخارجية البريطانية

GMT 07:38 2021 الثلاثاء ,15 حزيران / يونيو

أعداء المسلمين
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:05 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى
اليمن اليوم- 5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى

GMT 12:35 2021 الجمعة ,02 تموز / يوليو

قتلى وجرحى في هجوم واشتباكات في لودر بأبين

GMT 02:47 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

طريقة تحضير ماربل كيك بالبرتقال

GMT 16:17 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

سلطنة عمان تستضيف مقر “تنظيمية الجولف”

GMT 22:08 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين رئيس وآسر ياسين في فيلم رومانسي من إنتاج السبكي

GMT 16:43 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ولاد البلد" عرض مسرحى فى ضيافة قصر ثقافة طور سيناء

GMT 19:41 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

الفرس "جازمة عذبة" تفوز بكأس الوثبة بفرنسا

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

باخ يدعو تايجر وود للمشاركة بأولمبياد طوكيو 2020
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©=

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen