65 مليار جنيه استرليني يحتاجها العراق لإعمار البلاد من جديد

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- 65 مليار جنيه استرليني يحتاجها العراق لإعمار البلاد من جديد

مدينة الموصل الشمالية
بغداد _ نهال قباني

يحتاج العراق إلى ما يقرب من 65 مليار جنيه إسترليني لإعادة البناء, بعد ثلاث سنوات أصبحت مُدمرة من الحرب مع "داعش" وتركت أكثر من 138000 منزل متضرر و 2.5 مليون مواطن نازح، كما تركت الحرب عشرات الآلاف من المشردين بعد  تدمير اجزاء كبيرة من البلاد خلال فترة حكم تلك الجماعة الوحشية.

وفي مدينة الموصل الشمالية ، تم تحويل كتل المدينة بأكملها إلى ركام  فقد دُمر ما يقرب من ثلث المدينة القديمة التاريخية في الأسابيع الثلاثة الأخيرة من محاولة لاستعادة معقل "داعش", وفي الوقت الذي بدأ فيه المؤتمر الدولي لإعادة الإعمار الذي يستمر ثلاثة أيام في الكويت، يسعى المسؤولون للحصول على تعهدات من المانحين والمستثمرين لاستعادة منازل العراق المدمرة ومدارسه ومستشفياته والبنية التحتية الاقتصادية.

وقد أعلنت بغداد انتصارها على "داعش" في ديسمبر/كانون الأول، بعد أن استعادت القوات العراقية - بدعم من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة- سيطرتها على أجزاء كبيرة من البلاد التي استولى عليها "داعش" في منتصف عام 2014. وتعهدت مجموعات المعونة بتقديم تبرعات بقيمة 330 مليون دولار في اليوم الأول من المؤتمر، لكن المسؤولين قالوا إن هناك حاجة إلى المزيد من الجهود.

وقال وزير التخطيط سلمان الجميلي إن تقييم الخبراء العراقيين والدوليين جعل تكاليف إعادة الإعمار 88.2 مليار دولار (71.8 مليار يورو). وقال الوزير لوكالة "فرانس برس": "إن الأموال ستستخدم في البداية لإعادة دمج النازحين وكذلك إعادة بناء البنية التحتية للخدمات العامة".

وقال مصطفى الهيتي رئيس صندوق إعادة إعمار العراق أن بعض الأعمال بدأت ولكن هناك حاجة ماسة إلى الأموال لاستعادة البنية التحتية والخدمات الأساسية في الكثير من المقاطعات. وأضاف هيتي "أن ما حققناه هو أقل من 1% مما يحتاجه العراق، وأن لدينا أكثر من 138 ألف منزل تضرر، وأكثر من نصف هذا العدد دمر تماما، مضيفا أن أكثر من 2.5 مليون عراقي ما زالوا مشردين. فبعد أن هُزمت القوات العراقية هزيمة مهينة على يد "داعش"، أعادت شتاتها بمساعدة أجنبية، مما أجبر الجهاديين في نهاية المطاف على الخروج من الأراضي بما في ذلك مدينة الموصل الثانية، غير أن القتال أدى إلى تدمير الكثير من البلاد. في الموصل تم تخفيض كتل المدينة بأكملها إلى ركام.

ويذكر أن البلاد تجلس على أكبر احتياطي نفط خام في العالم الذي تبلغ قيمته 153 مليار برميل في بغداد، لكن الحرب وانهيار الأسعار العالمية قد قلص من عائداتها النفطية. وقال رجاء ريحان أرشد من البنك الدولي إن الاستثمار مطلوب عبر القطاعات، مع حاجة أكثر من 17.4 مليار دولار للسكن وحده. وقال إن هناك حاجة إلى ما يقرب من 30 مليار دولار لاستعادة الطاقة والبنية التحتية الصناعية.

 وكان مبلغ الـ330 مليون دولار الذي تعهدت به المنظمات غير الحكومية يوم الاثنين يتضمن مبلغ 130 مليون دولار من لجنة الصليب الأحمر الدولية، وقال برونو جيدو، ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العراق: "إن العودة المستدامة ليست مجرد الطوب والهاون, إعادة بناء المجتمعات واستعادتها هو جهد معقد لإصلاح الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية لاستعادة الخدمات الأساسية، وتسهيل التماسك الاجتماعي لتبدأ مرة أخرى ". ودعت وکالات الأمم المتحدة الیونیسف والأمم المتحدة إلی استثمار عاجل لاستعادة البنیة الأساسیة والخدمات الأساسیة للأطفال والأسر.

 

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

65 مليار جنيه استرليني يحتاجها العراق لإعمار البلاد من جديد 65 مليار جنيه استرليني يحتاجها العراق لإعمار البلاد من جديد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

65 مليار جنيه استرليني يحتاجها العراق لإعمار البلاد من جديد 65 مليار جنيه استرليني يحتاجها العراق لإعمار البلاد من جديد



ظهرت بإطلالة كاملة من اللون الأبيض الدانتيل

ناعومي كامبل بكامل أناقتها في حفل "فوغ" البريطانية

لندن _ ماريا طبراني
ظهرت ناعومي كامبل، وهي واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة حيث على أعداد لا تحصى من أغلفة المجلات، ومنصات الموضة في جميع أنحاء العالم، ومع آخر ظهور لها جذبت العارضة البريطانية، الأنظار إلى إطلالتها المميزة والمثيرة في حفل "British Vogue Fashion and Film" في لندن، الأحد. تألقت كامبل ذات الـ47 عاما خلال الحفل الذي تقيمه مجلة الموضة والأزياء "فوغ البريطانية" في نادي أنابيل الخاص في مايفير بالعاصمة البريطانية حيث ظهرت بإطلالة كاملة باللون الأبيض من رأسها إلى أخمص القدمين في ثوب من الدانتيل، والذي أعطى لمحة بسيطة عن الملابس الداخلية من نفس اللون. يتيمز الرداء الأبيض الطويل بقميص من الدانتيل الأبيض مع تنورة من الريش، والذي أضافت إليه زوجا من الأحذية ذات كعب لإضافة بعض السنتيمترات إلى طولها. وأكملت كامبل إطلالتها بمكياج ناعم أبرز ملامحها الطبيعية مع ظلال العيون الرمادي ولمسة من أحمر الشفاة الوردي. كما جذبت عارضة

GMT 05:36 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

" شانيل " تُقدّم مجموعة جديدة من "الأزياء"
اليمن اليوم- " شانيل " تُقدّم مجموعة جديدة من "الأزياء"

GMT 05:33 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

أبرز الأنشطة السياحية الموجودة في حي كاديكوي مودا
اليمن اليوم- أبرز الأنشطة السياحية الموجودة في حي كاديكوي مودا

GMT 04:51 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

ترامب يدعم قانونًا للسيطرة على شراء السلاح
اليمن اليوم- ترامب يدعم قانونًا للسيطرة على شراء السلاح

GMT 04:07 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

ترامب ينفي وجود موضوعية في حوار أوبرا وينفري
اليمن اليوم- ترامب ينفي وجود موضوعية في حوار أوبرا وينفري

GMT 01:31 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

10 أشياء متناقضة للاستمتاع بزيارتك إلى سنغافورة
اليمن اليوم- 10 أشياء متناقضة للاستمتاع بزيارتك إلى سنغافورة

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen