تُستخدم في حساب فرص الوفاة المقررة بدقة تصل إلى 90٪

ابتكار أداة تُجنّب مرضى سرطان "البروستاتا" الألم

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- ابتكار أداة تُجنّب مرضى سرطان "البروستاتا" الألم

الجراحة أو العلاج الإشعاعي
لندن _ كاتيا حداد

ابتكر مجموعة من العلماء البريطانيين، أداة من شأنها تجنيب الآلاف من مرضى سرطان البروستاتا، العلاجات المؤلمة غير الضرورية، وصمم خبراء في جامعة كامبريدج أداة تحسب فرص وفاة المريض من سرطان البروستاتا بدقة تصل إلى 90٪.

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تتنبأ الأداة بمدى استفادة كل مريض من الجراحة أو العلاج الإشعاعي، أو أي علاج جذري آخر، أو ما إذا كان الأمر لا يتعدى الحاجة إلى المتابعة البسيطة.

واشارت الصحيفة البريطانية، إلى أنه بالنسبة لحوالي ثلث مرضى البروستات - حوالي 15،000 من جميع الأشخاص الذين تم تشخيصهم بالمرض في بريطانيا كل عام - فإن فرصة الوفاة منخفضة جدًا كما أن فوائد العلاج ضئيلة.

وابتكر فريق "كامبريدج" نموذجهم بعد مراقبة 10 آلاف مريض بريطاني، لمدة عقد من الزمن، ثم اختبروه على 2500 رجل في سنغافورة ووجدوا أن نسبة الدقة تصل لـ 90%، في حين ان الاداة الحالية المستخدمة في هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، الرجال إلى ثلاث مجموعات، اعتمادا على مدى شدة الإصابة بالمرض، تبلغ دقتها بنسبة 60 في المائة فقط.

وقال رئيس الدراسة، فنسنت جانانابراجاسام، وهو طبيب استشاري متخصص في أمراض المسالك البولية في جامعة كامبريدج: "عندما يتم تشخيص المريض بسرطان البروستاتا، فهو غالبًا ما يتلقى نصائح غير مفيدة تعتمد بشكل كبير على من تحدث إليهم، ما يؤدي إلى اتخاذ القرارات الجذرية التي قد لا يكون هناك حاجة إليها".

وتنظم صحيفة "ديلي ميل"، حملة لتحسين علاجات سرطان البروستات التي يعتقد أنها تتخلف 20 عامًا عن علاجات سرطان الثدي، كما ان جزء من المشكلة انه في حين أن علاجات سرطان الثدي مصممة بشكل خاص لتتناسب كل مريض، فإن علاجات البروستاتا لا تزال تعتمد على نهج واحد للجميع.

وتعتد النتائج الجديدة على البدء في سد هذه الفجوة، ووجد الباحثون الذين سيقدمون النتائج التي توصلوا إليها في الجمعية الأوروبية لمؤتمر أمراض المسالك البولية في كوبنهاغن الأسبوع المقبل، أن خمس المرضى المصابين بالسرطان الأكثر عدوانية " الخبيئة"  كانوا عرضة للوفاة بسرطان البروستاتا بمعدل 20 مرة في غضون عشر سنوات مقارنة بأولئك المصابون بالاورام الأقل عدوانية.

ولذلك يلجأ العديد من المرضى للخضوع للعمليات الجراحية في غياب الأدلة الكافية، ولكن نموذج التنبؤ الجديد، والذي سيتم وضعه على الإنترنت ليستخدمه المرضى وأطباؤهم في وقت لاحق من هذا العام، يقيس عمر المريض والتاريخ الطبي للمرض واختبار الدم ونتائج التحاليل ليتنبأ في النهاية بمدى فرصته للبقاء على قيد الحياة لمدة عشر سنوات.

العلاج الجديد مثل العلاج الإشعاعي أو استئصال البروستاتا سيخفض معدل وفيات البروستات إلى 3 في المائة فقط - لكن فرصته الإجمالية للوفاة ستظل بالكاد منخفضة بنسبة 27 في المائة. وهذا يعني أنه لن يخضع المرضى لعلاج قاسٍ بدون فائدة، ومع ذلك فإنه ينطوي على مخاطر جانبية مثل العجز الجنسي وسلس البول.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ابتكار أداة تُجنّب مرضى سرطان البروستاتا الألم ابتكار أداة تُجنّب مرضى سرطان البروستاتا الألم



اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ابتكار أداة تُجنّب مرضى سرطان البروستاتا الألم ابتكار أداة تُجنّب مرضى سرطان البروستاتا الألم



ضم كبار النجوم مثل كيم كارداشيان وكاني ويست

بيلا حديد سطعت في قصر باريزيان بإطلالة خلابة

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت بيلا حديد في حدائق قصر باريزيان الملكي الخلاب، في الوقت الذي بدأ فيه المخرج الفني الجديد لشركة لفيو فيتون، فيرجيل أبلوه عرض المجموعة الفرنسية الجديدة لربيع وصيف 2019 بعد ظهر يوم الخميس. وكانت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عامًا تحظى باهتمام كبير بعد ظهورها في بدلة رومنر حمراء قصيرة نابضة بالحياة عندما انضمت إلى الضيوف بما في ذلك كيم كارداشيان وكاني ويست وكيلي جينر وريهانا في أسبوع باريس للأزياء. الكعوب الحمراء وأكملت الكعوب الحمراء المطابقة بنفس درجة اللون المظهر اللافت للنظر لبيلا، في حين أن الجوارب الشفافة والحقيبة البسيطة المربوطة بين الخصر والقدم جعلتها متفردة، وحجبت بيلا عينها وراء نظارة شمسية صفراء اللون، واستقرت في مقعد في الصف الأمامي، واختارت مكياجها من الألوان الناعمة، وتعتبر بيلا جديدة في ميلان، حيث انضمت إلى حديثًا إلى فريق عائلة كاردشيان . ويبدو أنها عادت إلى ذا ويكند خلال عطلة نهاية الأسبوع في العاصمة

GMT 00:12 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب
اليمن اليوم- يسرا عبد الرحمن تطلق ديكورًا خاصًا بالمنتخب
اليمن اليوم- "وايت هافن" من أفضل الشواطئ في أستراليا لدى الزوار

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen