أثار تساؤلاتها عندما فتحت صفحتها فوجدته أمامها

محامية آيسلاندية تكشف سر زر الانتخابات على "فيسبوك"

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- محامية آيسلاندية تكشف سر زر الانتخابات على "فيسبوك"

مخترع الفيسبوك مارك هينرى
لندن ـ سليم كرم

فتحت هيليدز ليليا ماغنوسدوتير، وهي محامية تعيش في بلدة صغيرة في شمال البلاد، صفحة الفيسبوك على جهاز الكمبيوتر الخاص بها في صباح 28 أكتوبر / تشرين الأول من العام الماضي، وهو يوم الانتخابات البرلمانية لآيسلندا،, وفي الجزء العلوي من الصفحة، حيث تظهر المشاركات الأخيرة للأصدقاء عادة، كان هناك مربع مظلل باللون الأزرق الفاتح, وعلى يسار الصندوق كان هناك زر، مماثل في النمط إلى الإبهام المألوف لزر "الإعجاب"، ولكن كانت هناك يد تضع ورقة اقتراع في الصندوق "اليوم هو يوم الانتخابات" باللغة الإنجليزية, وفي الأسفل "تعرّف على مكان التصويت، وانشر أنك قمت بالتصويت" وتحت ذلك، كان هناك نص مطبوع أصغر حجمًا، يقول أن 61 شخصًا قد صوتوا بالفعل, التقطت هيليدز لقطة للشاشة ونشرتها على صفحتها الشخصية على Facebook، متسائلة "أنا أشعر بالفضول بعض الشيء هل تلقى الجميع هذه الرسالة على صفحتهم هذا الصباح؟ "
 محامية آيسلاندية تكشف سر زر الانتخابات على فيسبوك


-          شهدت الانتخابات الأيسلندية حملات فضح وتشويه على "Facebook" و "YouTube"
في ريكجافيك، 120 ميلاً جنوبًا، نظرت إليفا إير غيلفادوتير في هاتفها ورأت المنشور الخاص بهيليدز, إليفا هي مديرة لجنة الإعلام الأيسلندية، ومديرة هيليدز, وتنظم لجنة وسائل الإعلام، على سبيل المثال، تصنيفات العمر للأفلام وألعاب الفيديو، وهي جزء من وزارة التعليم في أيسلندا, وتساءلت إليفا عن سبب عدم تلقيها لرسالة التصويت نفسها, وطلبت من زوجها التحقق من صفحته الشخصية، وكان لديه هذا الزر, وقد انزعجت إليفا, لماذا لم يتم عرض هذا الزر للجميع؟ هل يمكن أن يكون لها علاقة بالمواقف السياسية المختلفة للمستخدمين؟  كانت أيسلندا قد وصلت لتوها إلى نهاية موسم الحملات الأكثر مشقة وقذارة على الإطلاق، فعلى مدى أسابيع، كانت الروايات المجهولة تنشر الاتهامات على وسائل التواصل الاجتماعي بشأن كل مرشح سياسي تقريبًا، وغمرت البلاد مقاطع فيديو "فضح" غريبة على Facebook و YouTube, وقد شوهد البعض ملايين المرات، على الرغم من أن أيسلندا بها حوالي 340,000 نسمة فقط, والآن هل لهذا الزر علاقة بالموضوع؟
 محامية آيسلاندية تكشف سر زر الانتخابات على فيسبوك
 
-          رز الانتخابات كان يظهر فقط للمؤهلين للتصويت:
شاهدت إليفا المزيد والمزيد من الناس الرد على المشاركة التي نشرتها هيليدز, وقد رأى البعض الزر، والبعض الآخر لم ير ذلك, وفي يوم الانتخابات، سألت إليفا من جميع من التقت بهم عن هذا الزر, وكان من الواضح أنه لم يتلق الجميع الزر, من بين هؤلاء الذين حصلوا عليه، حصل البعض منهم عليه في وقت متأخر عن غيرهم, وقد رأى البعض ذلك أثناء التمرير من خلال صفحتهم على Facebook, وظهر للآخرين في الأعلى, وفي هذه الأثناء، أظهرت الردود على مشاركة هيليدز أن المستخدمين الذين أعطوا خيار الزر لم يتم اختيارهم عشوائيًا, حيث لم يظهر للقاصرين وغير المواطنين, حيث ظهر فقط لأولئك المؤهلين للتصويت.
 
-          لم تبد الجهات الحكومية اهتمامًا لزر الفيسبوك
فور انتهاء الانتخابات، اختفى الزر, لم يكن هناك أي إشارة على ذلك على موقع شركة Facebook أو على أي مواقع حكومية, اتصلت أليفا هاتفيًا بأحد الأصدقاء، وهو كريستين إدوالد، رئيس لجنة الانتخابات الأيسلندية, كانت إدوالد متفاجئًة تمامًا, لم تكن قد سمعت عن هذا الزر, ولا حتى اللجنة الخاصة، وبالنظر إلى مهمة العمل على تحديث لقانون الانتخابات، كانت إليفا تعرف ما تتحدث عنه, وكان لدى إليفا فكرة عن عدم أخذ أي من السلطات هذا الزر على محمل الجد: للوهلة الأولى، يبدو زر فيس بوك الخاص بالتصويت غير ضار, فما هو التأثير الذي يمكن أن يكون لتذكير يوم انتخابي بسيط؟
 
-          تم استخدام زر التصويت في العديد من الانتخابات في الغرب:
تعتبر الانتخابات الأيسلندية هي ببساطة آخر مرة تم فيها توظيف الزر في الانتخابات الرئيسية في الغرب, في الولايات المتحدة، تم استخدامه لأول مرة - وتم الكشف عنه بشكل كامل من قبل Facebook - في عام 2008، ومرة ​​أخرى في 2010 و 2012,  ولقد نشر Facebook دراساته الخاصة بشأن آثاره, ففي البداية، على الرغم من بعض التشكك في اليسار، كان ينظر إليه في الغالب على أنه أداة إيجابية، حيث جلب الناس إلى صناديق الاقتراع, وكان الفيسبوك ظاهرة ناشئة، مع بضع مئات من ملايين المستخدمين, وأول الحالات المعروفة للزر المستخدم خارج الولايات المتحدة هي الاستفتاء الاسكتلندي في عام 2014، والاستفتاء الأيرلندي في عام 2015، وانتخابات المملكة المتحدة في وقت لاحق من ذلك العام ، والتي تم الإبلاغ عنها جميعها من خلال الفيسبوك, بعد ذلك صار هناك صمت بشأن هذا الزر - ولا توجد تصريحات عامة أخرى من Facebook, لكن كشفت الشركة الآن أن الزر استخدم في المملكة المتحدة في استفتاء الاتحاد الأوروبي لعام 2016، وفي الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016 التي جلبت ترامب إلى السلطة، وفي الانتخابات الفيدرالية في ألمانيا عام 2017.
 
-          هل يلعب الفيسبوك دورًا سياسيًا فاعلًا:
ولكن ما هو تأثير ذلك؟ أننا لا نعرف, وإذا فعل الفيسبوك هذا، فهو لا يقول, فهل أحدث زرها اختلافًا في الانتخابات الأخيرة الحاسمة والمقاتلة عن كثب؟ أو في استفتاء الاتحاد الأوروبي في بريطانيا أو انتخاب ترامب في الولايات المتحدة؟ ففي الجدل الدائر بشأن تأثير الفيسبوك على السياسة، تدور القضايا إلى حد كبير بشأن تطبيقات الطرف الثالث, فالتفرقة الحاسمة بشأن زر التصويت هي أنه يتم تشغيله بواسطة Facebook وحده: هذا هو Facebook نفسه الذي أصبح ممثلاً سياسيًا, في الواقع، في شهادته أمام الكونغرس الأميركي، أشار رئيس فيسبوك مارك زوكربيرج بفخر إلى استخدام الزر خلال آخر انتخابات رئاسية أميركية.
  

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محامية آيسلاندية تكشف سر زر الانتخابات على فيسبوك محامية آيسلاندية تكشف سر زر الانتخابات على فيسبوك



اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محامية آيسلاندية تكشف سر زر الانتخابات على فيسبوك محامية آيسلاندية تكشف سر زر الانتخابات على فيسبوك



أثناء تجولها في شوارع لوس أنجلوس

باريس جاكسون تجذب الأنظار بإطلالتها الرائعة

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
خطفت باريس جاكسون،  ابنة ملك البوب الراحل مايكل جاكسون، الأنظار لإطلالتها المستوحاه من الأسلوب البوهيمي، أثناء التجول في شوارع لوس أنجلوس، وذلك بعد أن ظهرت بإطلالة جذابة أثناء حضورها مهرجان كوتشيلا فالي للموسيقي والفنون، في مدينة إنديو بولاية كاليفورنيا الأميركية، وحفلات الموضة التي لا نهاية لها خلال عطلة نهاية الأسبوع. وارتدت النجمة العالمية البالغة من العمر 20 عاما، بلوزة مقلمة أحادية اللون مربوطة في عقدة أنيقة من الأمام حول جذعها، وتكشف عن حمالة صدرها الشبكية البيضاء تحتها. وارتدت الممثلة الشهيرة، تنورة سوداء متدفقة مع تفاصيل زهرية ، مما سلط الضوء على منتحنيات جسدها، وأضافت زوجًا من الصنادل الحمراء العنابي ذات كعب. وحملت ابنة أسطورة الموسيقى الراحل، حقيبة ظهر بينما تركت شعرها الأشقر منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وبتصميم مذهل، وضعت باريس وشاحًا حريريًا أنيقًا حول رأسها ، مكملاً مع مظهر ظلال العيون المستوحى من اللون الأرجواني مع لمسة من
اليمن اليوم- استمتع بعطلة نهاية أسبوع في باريس وهذا هو دليلك
اليمن اليوم- منتجعات كونراد رانغالي آيلاند وجهتك لقضاء وقت ممتع

GMT 08:02 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

اتبعي هذه الخطوات لتزيين غرفة طفلك الجديد بسهولة
اليمن اليوم- اتبعي هذه الخطوات لتزيين غرفة طفلك الجديد بسهولة

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen