آخر تحديث GMT 15:01:23
اليمن اليوم-

إنهيار "داعش" في سورية والعراق يخفض الهجمات الإرهابية ويقلل أعداد الضحايا

تقرير جديد يرى أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا وأميركا

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- تقرير جديد يرى أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا وأميركا

تنظيم "داعش" الإرهابي
لندن ـ كاتيا حداد

حذر تقرير جديد حول جرائم "الإرهاب العالمي"، من أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية بشكل كبير. هذا التقرير الذي نشرته صحيفة الـ"إندبندنت" البريطانية، ذكر أن "الجماعات اليمينية المتطرفة قتلت 66 شخصاً بين عامي 2013 و 2017 ، مع 17 حالة وفاة و 47 من تلك الهجمات وقعت في العام الماضي ، وفقا لتقرير مؤشر الإرهاب السنوي لهذا العام ٢٠١٨.

وقال توم مورغان ، وهو باحث كبير في "معهد الاقتصاد والسلام" الذي وضع هذا التقرير ، للصحيفة: "لقد حدثت زيادة ملحوظة في النشاط الإرهابي اليميني المتطرف ، خاصة في العامين الماضيين" حيث عانت المملكة المتحدة من 12 هجوماً إرهابياً من جماعات اليمينية المتطرفة في العام الماضي ، بما في ذلك الهجوم خارج مسجد "فنزبري بارك"، حيث قام دارين أوزبورن  البالغ من العمر 47 عاما، بقيادة شاحنة صدمت حشدا من المسلمين قرب المسجد، مما أسفر عن مقتل شخص واحد وإصابة تسعة آخرين على الأقل. وشهدت السويد ست هجمات وتعرضت كل من اليونان وفرنسا لهجومين العام الماضي. وأوضح التقرير أن غالبية هذه الهجمات نفذتها "جماعات وأفراد لهم معتقدات يمينية، أو قومية، أو معادية للإسلام".

واعتبر مورغان أن "نوع الظروف الاجتماعية التي تساعد على إنتاج هذا النوع من النشاط، لا يبدو أنها ستختفي في أي وقت قريب" ، مستشهدا بمناخ سياسي متقلب وعدم استقرار اقتصادي كأمثلة لظروف قد تؤدي إلى هذا "النشاط اليميني المتطرف" .

وقال: "المناخ السياسي العام في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية متقلب بشكل خاص"، موضحا مثالا على المظاهرات الاحتجاجية العنيفة في باريس قائلا: "إن البيئة السياسية الحالية المتقلبة يمكن أن تؤدي إلى نشاط إرهابي".

يأتي ذلك بعد أن كشفت الإحصاءات عن أن عدد الإرهابيين اليمينيين المتطرفين الذين يفترض أنهم ضالعون في بريطانيا قد تضاعف ثلاث مرات في عام واحد ، حيث ارتفع من تسعة إلى 29 بنهاية مارس/آذار.

وأشار التقرير الى أنه رغم ذلك، فإن الوفيات العالمية الناجمة عن الإرهاب قد انخفضت بنسبة 27 في المائة ، مع انخفاض أكبر في العراق وسورية بسبب استمرار إنهيار تنظيم "داعش" الإرهابي، وخسارته المزيد الأراضي والقوى البشرية والموارد، مما ساهم في انخفاض عدد الوفيات في العراق بنسبة 56 في المائة بين عامي 2016 و 2017 ، على الرغم من أنه لا يزال أخطر تنظيم إرهابي في العالم موجوداً.

وقال مورغان: "إن الزيادة في النشاط والإنفاق على مكافحة الإرهاب ، إضافة إلى التدابير الأمنية وزيادة الوجود العسكري والشرطة كانت لها تأثير ، ولا سيما على قدرة الجماعات الإرهابية على التخطيط لهجمات أكثر تعقيدًا". ولكن "داعش" مع استمراره في خسارة أراضيه ومصادر عائداته، إلا أنه أعاد توجيه موارده بشكل نشط بعيداً عن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، وجنوب الصحراء الكبرى ، وجنوب شرق آسيا. وأضاف: "مع سقوط داعش في سورية والعراق ، فإن آلاف المقاتلين الأجانب سيبحثون إما العودة إلى أوروبا أو إعادة توجيههم إلى مكان آخر" مشيرا إلى أنه من المؤكد أنه سيكون مصدر للقلق.

كما انعكس تراجع "داعش" على مستوى النشاط الإرهابي في أوروبا ، حيث انخفض عدد الوفيات بنسبة 75 في المائة (من 827  في عام 2016 إلى 204 في عام 2017) وتشير البيانات الأولية لعام 2018 إلى أن التراجع من المرجح أن يستمر ، مع تسجيل أقل من 10 وفيات في غرب أوروبا حتى أكتوبر/تشرين الأول. وخلص التقرير إلى أن تراجع الهجمات الإرهابية في أوروبا الغربية "يدل على أن قدرة "داعش" على تخطيط وتنسيق هجمات إرهابية أوسع نطاقا قد انخفضت ، وأن الإجراءات المضادة للإرهاب تعمل على الأقل في المدى القصير .

إلى جانب انخفاض حالات الوفاة بسبب الإرهاب ، انخفض التأثير الاقتصادي للإرهاب بنسبة 42 في المائة ليصل إلى 52 مليار دولار (40.8 مليار جنيه إسترليني) ، حسب التقرير.

كما حذر التقرير انه بالرغم من ذلك لا يزال الإرهاب ظاهرة عالمية حيث سجلت 67 دولة حالة وفاة واحدة على الأقل في عام 2017 وهجومًا واحدًا على الأقل. وسجلت خمس دول هي (العراق وسورية وأفغانستان ونيجيريا والصومال) أكثر من 1000 حالة وفاة.

كما نفذت "حركة الشباب" أكبر هجوم إرهابي في عام 2017 في الصومال، عندما فجرت شاحنة مفخخة خارج فندق ، مما أسفر عن مقتل 587. وفي الوقت نفسه شهدت مصر ثاني أكبر هجوم ، عندما هاجمت جماعة تابعة لتنظيم "داعش" مسجد "الروضة" ما أسفر عن مقتل 311 شخصًا في أعنف هجوم في التاريخ المصري.

وشهدت ميانمار والفلبين رقماً قياسياً من الوفيات الناجمة عن الإرهاب ، حيث بلغ عدد الوفيات 166 حالة وفاة و 50 حالة وفاة على التوالي في عام 2017.

كما ينظر التقرير في الأسباب التي تدفع للانضمام إلى الجماعات الإرهابية ، مستشهدين بالبحث الذي يشير إلى أن الناس في أوروبا الغربية ممن لديهم خلفية إجرامية قد يكونون "معرضين بشكل خاص للتوافق مع المعتقدات المتطرفة ، والتجنيد المحتمل".

وقال مورغان في تقريره أخيراً: "إذا نظرت إلى البيانات المتوفرة حول الأشخاص الذين تم اعتقالهم بسبب جرائم الإرهاب ، فإن العدد الكبير لديه خلفية جنائية". أما بالنسبة إلى "داعش"، فهم يجذبون أشخاصًا لديهم مستوى معين من الخبرة والمعرفة بالأسلحة ".

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير جديد يرى أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا وأميركا تقرير جديد يرى أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا وأميركا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير جديد يرى أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا وأميركا تقرير جديد يرى أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا وأميركا



تألّقت بفستان "لاتيكس" قصير وضيّق باللون الأحمر

إطلالة أنيقة لبيونسيه خلال احتفالها بعيد الحب

ماليبو ـ ريتا مهنا
تألقّت المغنية بيونسيه ,البالغة من العمر 37  عامًا,بفستان لاتيكس باللون الأحمر ضيق وقصير,أثناء حفلة عشاء رومانسية مع زوجها في ماليبو احتفالًا بعيد الحب . وتمكنت النجمة من اختيار فستان يتناسب مع جسمها الذي يشبه الساعة الرملية، حيث أظهرت منحنيات جسدها الرائعة، وقد حملت حقيبة لامعة باللون الأحمر مناسبة لعيد الحب، وحذاء لامع بالكعب العالي,وفقًا بصحيفة "ديلي ميل" البريطانية أقرأ أيضا: بيونسيه بإطلالة مثيرة خلال حفلة خيرية في الولايات المتحدة وتركت شعرها المُجعّد والطويل منسدلًا خلفها، وفي الوقت نفسه، اعتمد زوجها مظهرًا غير رسمي حيث ارتدى قميصًا وسترة وبنطالًا باللون الأسود. وقضت بيونسه الليلة السابقة لعيد الحب وهي مستمتعة بافتتاح معرضDreamweavers للفنون مع جاي، وقد شاركت العديد من صورها ببدلة باللون الأصفر المسطردة بنقشة الكاروهات، وقبعة مطابقة لقمشة البدلة، أثناء خروجها في المساء. وتميّزت البدلة بفتحة من عند الصدر منحت بيونسيه جاذبية وإثارة أكثر، ويبدو أنها استوحت الإطلالة من موضة

GMT 06:18 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

"أزمة "عبودية" في البرازيل بسبب "عيد ميلاد"
اليمن اليوم- "أزمة "عبودية" في البرازيل بسبب "عيد ميلاد"
اليمن اليوم- أبرز المطاعم التي يمكنك زيارتها  في جزيرة جيرزسي
اليمن اليوم- بومبيو يؤكد أن إيران هي أخطر تهديد للشرق الأوسط

GMT 11:15 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

رونالدو يُطالب محكمة مدريد بحمايته خلال استجوابه

GMT 05:25 2018 الثلاثاء ,06 شباط / فبراير

أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي اللون ومكشوف الصدر

GMT 07:37 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل الساعات في معرض "SIHH "لعام 2019

GMT 02:12 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

مشروع مُريب يحصد دماء الشباب ويبيعها للأغنياء

GMT 11:30 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مهند التركي يتعاقد مع حملة دعائية مقابل 2 مليون دولار

GMT 06:00 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان مطاوع سعيدة لتكريم والدها في مهرجان شرم الشيخ

GMT 05:16 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

تعرفي على "الصيحة" الأكثر رواجاًلتصاميم مطابخ 2019

GMT 06:32 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

دراسة تكشف أنّ الحيوانات تفضّل التواجد في المزارع والطرق

GMT 14:16 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

مي سليم تشارك الفنان عادل إمام مسلسل "عوالم خفية "

GMT 10:58 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

دراسة تحذر من شرب الماء أثناء تناول الطعام
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen