آخر تحديث GMT 20:43:41
اليمن اليوم-

تحوَّلت إلى اللون الأسود حزنًا بعد سقوط بغداد على يد المغول

العباءة العراقية تطور نفسها وتحافظ على رونقها وتنافس فساتين السهرة

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- العباءة العراقية تطور نفسها وتحافظ على رونقها وتنافس فساتين السهرة

العباءة العراقية السوداء
بغداد- نجلاء الطائي

كانت العباءة في الماضي عبارة عن ثوب فضفاض أسود اللون يغطّي الجسد ويخفي معالمه لمزيد من الحشمة والاحترام وللدلالة على التزام من ترتديه الأخلاقي. أما اليوم، فباتت العباءة زيّاً قائماً بحدّ ذاته، ينافس فساتين السهرة التي تحمل توقيع أشهر دور الأزياء العالميّة ويتغلّب عليها. درجت النساء على ارتداء العباءة في بلاد ما بين النهرين، وكان الهدف منها ستر الجسد وتسهيل حركة المرأة العاملة في الأرض. أما غطاء الرأس، فكان عبارة عن وشاح صغير للحماية من أشعة الشمس القويّة، واعتادت النساء الثريّات ارتداء العباءات المحتشمة التي تغطّي كامل الجسد والحجاب الذي يمنع رؤية الرأس والوجه، لكي يميّزن أنفسهنّ عن المزارعات، فلا يظهرن أمام العيان.العباءة العراقية تطور نفسها وتحافظ على رونقها وتنافس فساتين السهرة

 


 
وزي المرأة الشعبية في مدن وقرى العراق لا يختلف كثيراً عن نظيرتها في الشام. يضم السروال الواسع والقميص والدراعة، وهي قميص مفتوح من الأمام يغلق بأزرار، والثوب ( القباء- الزبون- العباية)، يصل تحت الركبة، ويصنع من الحرير أو الجوخ. وهناك الثوب الهاشمي والعباءة، وهي زي أساسي للمرأة العراقية، وهي من الأردية الكثيرة التي تلبسها فوق الثوب مثل الحبرة والملحفة، وغطاء الوجه هو البيجة. والبغداديات عرفن بالعباءة كملابس للفخر، وعلامة على حسن الحالة المادية، وكانت بيضاء مطرزة، وهكذا درج عليها الناس هناك، إلا أنها تحولت إلى اللون الأسود، بعد سقوط بغداد على يد المغول، حزناً من نساء بغداد على مدينتهن التي أحرقت. وما زالت تقاوم الحداثة، وتحافظ على شكلها وتاريخها وتثبت وجودها، في بعض مدن الجنوب والمناطق الشعبية والريفية.
 

العباءة العراقية تطور نفسها وتحافظ على رونقها وتنافس فساتين السهرة


وإصرار النساء في مدن الجنوب منذ قرون من الزمن على ارتداء هذا الزي هو الذي عزز صموده أمام تقلبات الموضة بحسب ما تقول الباحثة الاجتماعية زينب الشمري، مشيرة إلى أن العباءة العراقية جذورها ضاربة في المدن الواقعة في الوسط والجنوب، ولم تستطع كل الغزوات التي مرت على مر العصور أن تقنع النسوة في تلك المدن على ارتداء أزياء أخرى.
*الحياكة الصحيحة
واختلفت طرق حياكة العباءات وباتت تعتمد على أحدث التقنيات لتطويع القماش وتنفيذ القصّات المعقّدة واختيار التطريز الذي تتركّز أشكاله في الدول العربيّة على الطبعات الشرقيّة المستوحاة من الفنون الشعبيّة، كما أن بعضها الآخر يعود إلى دول شرق آسيا والمغرب العربي، مع العلم أن الكثير من المصمّمين باتوا يستخدمون الأحجار الكريمة الثمينة والشك لتزيين العباءات الخاصة بالسهرات والأعراس والمناسبات الهامة.
*توجيهات لا بدّ منها
يمكن اعتبار العباءة من أكثر الملابس المريحة والتي لا يحدّ ارتداؤها حركة من ترتديها، لا سيما إذا اختارت العباءة المغلقة. من جهة ثانية، فإنّ الاختيار الصحيح للعباءة يمكن أن يخفي عيوب جسد المرأة، فإذا كانت قصيرة القامة عليها بالعباءة الطويلة لتخفي الحذاء عالي الكعب الذي ستنتعله معها، والضيّقة التي يقطعها حزام أعلى الخصر، ويجب أن يكون القماش خفيفاً مكوّناً من طبقة واحدة كي لا تختفي بين جنباته. أما في حال كانت طويلة، فالأنسب لها هي العباءة المفتوحة وتحتها ثوب ضيّق ومحتشم.
 
بمن تليق العباءة الفضفاضة؟
وفي حال كانت المرأة ممتلئة من الأعلى، فالأصح أن ترتدي العباءة الفضفاضة، وفي حال عانت من السمنة عند الردفين، فلتختبر العباءة الضيّقة عند الخصر والتي تتسع في الأسفل. ولصاحبات الجسد النحيل نقول، ركّزن على العباءات التي تزيد حجم الجسد وتكون كثيرة التطريز ومبطّنة أو محشوّة بقماش سميك لتبرز الانحناءات.
 

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العباءة العراقية تطور نفسها وتحافظ على رونقها وتنافس فساتين السهرة العباءة العراقية تطور نفسها وتحافظ على رونقها وتنافس فساتين السهرة



GMT 08:24 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقى عروض الأزياء الإيطالية الموجودة في "هارودز"

GMT 05:51 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"بربري" تنتظر التغييرات بعد تخلي كريستوفر بيلى عن العمل

GMT 05:46 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

عشاق جوان ديدون يتوجونها على عرش الموضة رغم السن

GMT 07:45 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

طفلة تحصد الإعجاب بسبب تنكرها في أزياء "الهالوين"

GMT 09:00 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

منى المنصوري "مصممة العام 2017" لأزيائها المبدعة في الإمارات

دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كالبو تلفت الأنظار خلال أسبوع الموضة في "ميلانو"

ميلانو - اليمن اليوم

GMT 11:16 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

7 وجهات سياحية مميزة تستحق الزيارة في ربيع 2020
اليمن اليوم- 7 وجهات سياحية مميزة تستحق الزيارة في ربيع 2020

GMT 00:28 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير عن العادة السرية أثناء الحمل

GMT 21:18 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 02:26 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

أسعار ومواصفات هاتف LG Stylus 3 إل جي ستايلوس 3

GMT 01:28 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

وصفة طبيعية لتتمتعي بشفاه جذابة ومثيرة

GMT 02:37 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

البرتقالي صيحة لباس الرجال

GMT 00:53 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على طريقة عمل كوكيز ساندويتش بالكريمة

GMT 06:54 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بسهرة أنيقة في ليلة رأس السنة بأفضل الملابس الرجالية

GMT 18:17 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

طريقة تحضير كيكة اللوتس

GMT 00:05 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

عطورات نسائية جذابة وآسرة برائحة الفانيلا

GMT 01:06 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد الأحمد يعلن عن سعادته بحصوله على جائزة أفضل ممثل

GMT 07:18 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

حقيبة لويس فيتون الدائرية تعتبر إضافة مميزة لأناقة المرأة
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen