آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

تمثل بوابة الصحراء للقادم من الشمال وتتدفق فيها الماء من عيون طبيعية

"توزر" تعدّ من أروع الأماكن التي ساعدت على نجاح السياحة الصحراوية في تونس

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- "توزر" تعدّ من أروع الأماكن التي ساعدت على نجاح السياحة الصحراوية في تونس

الواحات التونسية
تونس - حياة الغانمي

نجح القطاع السياحي التونسي في تثمين منتجات جديدة، من أهمها السياحة الصحراوية، التي أصبحت تجذب الكثير من الزوار، بفضل الواحات التونسية التي تحاكي في جمالها الفردوس، وتبدو للوهلة الأولى متشابهة، على الرغم من اختلاف بارز بين واحات الصحراء، وواحات الجبال ثم الواحات البحرية.  ويحتضن الجنوب التونسي ثلاثة أنماط من الواحات متباينة، متكاملة. وتعتبر الواحات التونسية خزانًا للعادات والتقاليد، وحافظة اللغة العربية، وهي منطقة حفظ القرآن الكريم ومرقد علماء كبار وشيوخ أجلاء.

ومن أبرز واحات ولاية توزر، هي واحة "نفطة" التي هي بوابة الصحراء للقادم من الشمال، وتبدو وكأنها سجاد مخملي بسطته الطبيعة على عتبات الصحراء، حيث يتدفق فيها الماء من عيون طبيعية، ثم ينساب في سواقي صافية، يروي الواحة الجميلة المزدانة بأنواع النباتات المختلفة. وتعتز "نفطة" بتاريخها، فهي نبطية الرومان، وإحدى مدن الخوارج التي تأسست فيها دويلات عديدة وكانت عواصم الأباظية، وتحتفظ بطابعها الصحراوي. وتحتل موقعًا فريدًا، بيوتها الصهباء تربض فوق سلسلة من الربي، التي تعلو الواحة وتطل عليها، وقد برزت من خلالها قباب الجوامع الناصعة البياض والمآذن السنية. 

وتذكر نفطة زوارها في صنعاء والكوفة حتى منحتها مدارسها النحوية، لقب "الكوفة الصغرى"، وبها زاوية أبي علي السني العالم الكبير في المذاهب السنية، وخرج منها "الخدر حسين" الذي طغت شهرته الآفاق حتى احتل منصب شيخ الأزهر، ومنها انطلق أهم كتاب وشعراء تونس من البشير خريف حتى الميداني بن صالح، الذين ترجمت أعمالهم لعدة لغات. أما واحة "توزر" والتي هي المدينة الإسلامية التي تعانق قبابها ومآذنها السماء، وهي ممتدة على أكثر من ألف هكتار، فيحلو لزوارها التجوال الطويل بين ظلالها الوفيرة، ونخلها ومياها الغزيرة والخضرة الداكنة وجداولها الفضية، ونسمها العليلة، وفيها مائتي عين تروي أكثر من مليون نخلة. 

 وأهم ما يميز واحة "توزر" أن ماءها يتدفق في منطقة راس العين، عند سفح ربوة تشكل ينابيعها وادي حقيقي ما زالت عليه آثار سدود قديمة، كما استطاعت أن تحافظ على تقاليدها وأصالتها ولغتها العربية القريبة من الفصحى، كما تضم أطراف مدينة توزر أطرف حديقة حيوان في العالم، حيث جمعت في مكان واحد كل نماذج الحيوانات الصحراوية من الغزال الجميل إلى العقرب الخطير. وهي واحة تتميّز بجودة تمورها، متاخمة للصّحراء، ممّا جعلها قبلة للسّائحين قصد التّمتّع بالرّمال الذّهبية، وأشعّة الشمس على مدار السّنة، ومناخها شبه جاف وحارّ صيفا ومعتدل بقيّة الفصول. وتوزر(Tusurus) أو توزروس كما سماها الرومان مدينة الأحلام، هي جوهرة الصحراء، باب الجنة، تقع في الجنوب الغربي من تونس، على الحدود الجزائرية والحد الشمالي الشرقي للصحراء، ويحدها شرقا شط الجريد. وإنها إحدى الواحات الأكثر شهرةً في العالم، وأجملها لا سيما أنها ترتوي من مائتي نبع ماء وغابة نخيل رائعة، تعد أكثر من مليون نخلة فوق مساحة تزيد على الإلف هكتار.

وأصبحت توزر اليوم قبلة المشاهير وتزدحم على فصول السنة مقاهيها ومطاعمها وأسواقها بكبار المخرجين والفنانين العرب والأجانب والصحافيين والسياسيين، ونجوم الموضة وغيرهم من رموز المجتمعات الراقية أو المخملية. وأما الرحلات السياحية إلى الواحات العديدة في المنطقة بين جبلية وصحراوية أو الرحلات، التي يتم تنظيمها على متن القطار الملكي السابق، الذي يعود إلى القرن التاسع عشر فمن أهم الفقرات السياحية الناجحة والمطلوبة جدا.

وتشتهر المناطق الصحراوية بصناعة المنسوجات ذات الجودة العالية والتوشيات والرموز الخاصة، ويعتبر المرقوم والكليم من أشهر أنواع السجاد في المنطقة، إلى جانب عدد من المنتجات التقليدية الأخرى في توزر، أو المدن القريبة، مثل قبلي أو دوز كالجلود والملابس الصحراوية والحلي والمصاغات، وغيرها من المنتجات الصحراوية المميزة.

ومنطقة واحات، مثلت مهدًا لعدة حضارات متعاقبة تمازجت فيها الأعراف والثقافات المختلفة. وتحتفظ بأصداء الماضي وعطر السنين، وجنة النخيل، وغارقة في الحلم، وفاتنة، وتفتح أبوابها الشاهقة ليدخل عشاقها، وليتغنوا بجمالها، وليستنشقوا نفحات الطيب وروائح الفردوس المنبعثة من أرجائها. ومنارة للعلم أنجبت أقطابا و فقهاء سجلوا بعلمهم في سجلات التاريخ خلودها.

وأصبحت توزر اليوم قبلة المشاهير، وتزدحم على فصول السنة مقاهيها ومطاعمها وأسواقها، بكبار المخرجين والفنانين العرب والأجانب والصحافيين والسياسيين، ونجوم الموضة وغيرهم من رموز المجتمعات الراقية أو المخملية. وأما الرحلات السياحية إلى الواحات العديدة في المنطقة بين جبلية وصحراوية أو الرحلات التي يتم تنظيمها، على متن القطار الملكي السابق الذي يعود إلى القرن التاسع عشر، فمن أهم الفقرات السياحية الناجحة والمطلوبة جدا.

وتشتهر المناطق الصحراوية بصناعة المنسوجات ذات الجودة العالية والتوشيات والرموز الخاصة، ويعتبر المرقوم والكليم من أشهر أنواع السجاد في المنطقة إلى جانب عدد من المنتجات التقليدية الأخرى في توزر أو المدن القريبة مثل قبلي أو دوز كالجلود والملابس الصحراوية والحلي والمصاغات والسعف وغيرها من المنتجات الصحراوية المميزة.

ويعدّ فضاء الشاق واق من بين أحد المشاريع السياحية الضخمة، ويحكي تاريخ البلاد التونسية منذ العصور القديمة إلى الوقت الجاري، مقسم إلى عدة أجنحة "المتحف، دار زمان، مدينة الأحلام التي تحكي قصة ألف ليلة وليلة، إضافة إلى نزل من فئة الخمسة نجوم ومقاهي ومطاعم"، ويعتبر من المعالم الفريدة في البلاد التونسية ويقع بالمنطقة السياحية بتوزر، ومن أروع المتاحف المجسدة لأكثر من 3000 سنة من الحضارة.

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توزر تعدّ من أروع الأماكن التي ساعدت على نجاح السياحة الصحراوية في تونس توزر تعدّ من أروع الأماكن التي ساعدت على نجاح السياحة الصحراوية في تونس



استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 16:38 2020 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

"السلع" تحتضن أوّل شاطئ خاص للسيدات في أبوظبي
اليمن اليوم- "السلع" تحتضن أوّل شاطئ خاص للسيدات في أبوظبي

GMT 16:28 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

ناصر بن حمد يكشف سبب انضمامه إلى بحرين بوست للسباحة

GMT 15:05 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الخطيب يعلن نيته تحصين الأهلي من سيطرة رجال الأعمال

GMT 13:20 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مليشيا الحوثي تقصف عشوائيا قرى مريس بالضالع

GMT 17:12 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

رياض حجاب يعلن استقالته من رئاسة الهيئة العليا للمفاوضات

GMT 09:52 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق "واما" في برنامج "Saturday night live بالعربي" السبت

GMT 00:32 2017 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

أهم طرق تعليم الأطفال فن إتيكيت الطعام

GMT 17:56 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

وفاة الفنانة المصرية زبيدة ثروت عن عمر 76 عامًا

GMT 07:19 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أجدد 10 عطورات نسائية لموسم صيف 2016

GMT 14:09 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح مهمة لتنظيف خزانات المطبخ من الدهون

GMT 00:07 2018 الجمعة ,25 أيار / مايو

تعرف على أفضل أنواع الساعات الرجالية في 2018

GMT 19:24 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

هدى تحرر محضرًا ضد كاتب أغنية " الماديات"

GMT 08:34 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

افتتاح فندق "ذا غروف" العصري في البحرين رسميا

GMT 12:14 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

حوّلي منزلك إلى منتجع خاصّ مع مسبح داخليّ

GMT 19:04 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

محمود السرنجاوي يؤكد حاجة "الزهور" لعموميته وأعضاءه حاليًا

GMT 10:52 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

رياض سلامة يعلن أساليب حماية السيولة النقدية

GMT 13:07 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

سر قفزة رونالدو "المذهلة" التي أدهشت عشّاق الكرة

GMT 11:42 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت وقواعد أكل السلطعون
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen