آخر تحديث GMT 23:54:00
اليمن اليوم-

أوضحت أنها تُداوم على أداء العمرة في رمضان

ياسمين عبدالعزيز تُؤكِّد صعوبة تقديم مسلسل "لآخر نفس"

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- ياسمين عبدالعزيز تُؤكِّد صعوبة تقديم مسلسل "لآخر نفس"

الفنان ياسمين عبدالعزيز
القاهرة ـ اليمن اليوم

كشفت الفنانة ياسمين عبدالعزيز عن تفاصيل عملها الدرامي وطقوس رمضان التي تحرص عليها وحبها لزيارة الأماكن المقدسة في السعودية، وغير ذلك من الأسرار التي فتحت فيها قلبها.

عوّدت ياسمين عبدالعزيز جمهورها أن يشاهدها في الأعمال الكوميدية التي تجيدها ببراعة، لكنها تطل هذا العام في الماراثون الرمضاني بشخصية درامية صعبة تظهر في أول مشاهدها وهي تبكي. 

وتحدّثت ياسمين عبدالعزيز عن اختيارها لاسم "لآخر نفس"، قائلة: "اتفقت والمخرج حسام علي وشركة الإنتاج، وقررنا البدء في آخر لحظة تصوير هذا العمل الذي لم يكن له اسم، لذلك اتفقنا على أن يحمل اسما مؤقتا لحين الاتفاق على اسم له مع المؤلف أمين جمال وطارق الكاشف، وشعرت بأنني منذ فترة طويلة لم أقدم مسلسلات تراجيدية ودرامية؛ حيث كنت دائماً أقوم بتصوير أعمال كوميدية، فكان الاستوديو الذي نصور به لا بد أن يوجد به ضحك، وأن يكون «المود» الخاص بي مهيأ لذلك، لكن في

هذا العمل أول مشهد فيه أبكي، وأنا من طبيعتي أبكي بسهولة ولا أحتاج إلى مدر للدموع، فعندما بكيت في المشاهد الأولى شعرت بالإرهاق الداخلي لكثرة الانفعالات وأصبحت كثيرة البكاء، فحاولت أن أخلع الشخصية بعد تصوير المشاهد عند عودتي للبيت، لأعود ياسمين التي تضحك وتصنع الكوميديا مرة أخرى لالتقاط الأنفاس، فهو مسلسل تراجيدي لا توجد به أي كوميديا، فالابتسامة فيه غير موجودة، وهذا لون جديد أظهر به هذا العام".

وكشفت عن الذي جذبها لهذا الفريق الجديد المؤلف من أمين جمال وطارق الكاشف والمخرج حسام علي، مؤكدة: "الورق أو السيناريو هو الذي حمسني لأن أقدم هذا العمل، ولديّ قناعة معينة بأن الدور ينادي صاحبه، فنحن المخرج والمؤلف والمنتج نعمل معا بطريقة ورشة عمل، ورغم أن المخرج هو الأساس فإنه لا يوجد ما يسمى برأي منفرد، وتعدّ هذه الطريقة أحد مقومات نجاح العمل؛ لأنها تخلق روحا جميلة تظهر في العرض على المشاهد".

وأكدت أنها في الأسبوع الأخير من رمضان تحب الوجود في السعودية لأداء العمرة إذ توجد حالة روحانية جميلة بالأراضي المقدسة هناك وتملؤني راحة وسعادة لا توصف، واصطحبت ابنتي معي العام الماضي ولم يكن معي «سيف» نظراً لصغر سنه، وقالت: "لم أهجر الدراما لكن لدي كل عام فيلم سينمائي أجهز له، ولا أجد الوقت لكي أدخل الدراما التلفزيونية، وبخاصة أن لدي مسؤولية أسرة أيضا، فأنا لا أستطيع التركيز في مجالين في وقت واحد، وبالتأكيد أحدهما لن تناله الدقة وبالتالي لن ينجح وأنا لا أحب ذلك".
وعن معايير اختيار أدوارها السينمائية، قالت: "أنا أقدم بطولة نسائية في السينما وما يعرض عليّ من سيناريوهات حاليا يبرز شخصية البطلة، لذلك أقدمها ليس لأنها تكتب لي، بل لأنه سيناريو جيد فقط، وأستطيع من خلاله تقديم عمل يرضي الجمهور الذي ينتظر دائماً مني أعمالاً مميزة"، وعن رأيها في ما يعد حاليا من ورش عمل لكتابة سيناريوهات درامية، قالت: "طالما أنها طريقة تدعم شباباً جدداً، فهذا أمر جيد؛ لأن الشباب دائماً في أي مجال يعرضون كل جديد ومحبب، كما أن هذه الورش كل فرد فيها يعرض فكره بما يصب في مصلحة العمل الدرامي ككل، وهذه الطريقة أنفذها دائماً، ونجلس مع المنتج والمخرج والسيناريست للتشاور حول شكل الأدوار في العمل وكلنا ننتج أفكاراً لصالح العمل نفسه".

وأضافت: "أنا فتاة قاهرية وكل أسرتي من القاهرة، والقول بأنني فتاة صعيدية كان من خلال برنامج قلته بطريقة كوميدية في ذلك الوقت لكن لم يكن حقيقة، كما أن ذهابي مرة إلى الصعيد لأهل أمي وإعلاني لها أكد ذلك، لكني أنا مولودة بحي المعادي وكل أسرتي من هذا الحي.. أنا أحب أن أقدم شخصية المرأة ومشاكلها بغض النظر عن تلك التصنيفات صعيدية قاهرية ساحلية، فالمرأة دائماً مظلومة، وعندما قدمت شخصية نجيبة في فيلم «الثلاثة يشتغلونها» تعرضت للظلم من ثلاثة اتجاهات مختلفة المتحرر ورجل الدين المتزمت ورجل السياسة المزيف، وأيضاً في فيلم «أبوشنب» كانت تريد عصمت أن تكون مثل الضباط الرجال كما هو متبع في إدارات الضباط في أوروبا، وأيضا في «الآنسة ماما» شخصية المرأة التي تلد وتربي الأبناء وتعتني ببيتها لماذا يفرض عليها زوجها عدم العمل، فأنا ليس لدي أي اعتراض على تقديم شخصية المرأة من أي جهة، فأنا كفنانة لابد أن أقدم كل الأدوار".

وأوضحت: "مجال الفن ليس بالكمّ، فكثير من الفنانين قدموا أعمالاً كثيرة، ولا يوجد لهم في ذاكرة الفن إلا القليل، وطبعاً سوف تقول: التواجد على الشاشة أيضاً يدعم النجم، وأنا معك في ذلك لكن شرط انتقاء ما أقدمه لأني لا أحب الظهور الكثير ثم لا يترك أثراً في ذاكرة التاريخ الفني، فأنا أقدم بطولة سينمائية كل عام، وهذا يتطلب الجلوس مع المنتج والمخرج والمؤلف للتباحث والتشاور والتحضير له؛ لكي يستطيع هذا العمل تحقيق النجاح المادي من خلال شباك التذاكر والنجاح المعنوي بأن يبقَى في ذاكرة المشاهد وهذا الأمر ليس سهلاً على الإطلاق، وأن عملاً واحداً كل عام كافٍ جداً للفنان؛ لكي يستمر في نجاحه ويحافظ عليه، فالنجم السينمائي ليس في إمكانه سوى تقديم عمل واحد كل عام، وبالنسبة لي المشاهد لا يشعر بتواجدي باستمرار لعدم الظهور في الميديا كثيراً سواء صحافة أو برامج أو إذاعة، فأنا أعترف بأني مقصرة في هذا المجال والجمهور يريد أن يشاهد ويقرأ عن النجم دائماً، لكن أنا كل سنة أقدم عملاً سواء فيلماً أو مسلسلاً".

أعشق التمثيل فقط
واستطردت: "أنا أعشق التمثيل فقط، وأي روافد حوله لا أحبها، أحسن وقت أشعر فيه بالسعادة عند دخولي الاستوديو، وعندما أنتهي من التصوير ويتم عرض العمل ويكتب له النجاح يتحول هذا الأمر إلى ضغط نفسي، بالإضافة إلى ذلك في الفترة الأخيرة أصبح نجاح البرامج الفنية مرتبطاً بقيام مقدم البرنامج بتجريح الفنان لأقصى درجة لكي ينجح البرنامج، لذلك أفضل عدم المشاركة في هذا الأمر، وآخر برنامج تمت استضافتي به كان منذ 15 عاما فأنا مع مقولة «الإنسان في بيته معزز مكرم»، وكل من حولي محبون لي، وعندما يتم تداولي في الإعلام يتم استقطاع جزء من كلامي يجعل بعض أصدقائي يتضايقون مني، وتلقيت 3 جوائز حديثا عن أعمال درامية العام الماضي، لكنني خلال تاريخي لم أشارك في أي مهرجان سينما، لأن أكثر شيء أحبه هو جمهوري، مع احترامي للمهرجانات السينمائية كلها، صحيح أنها تضيف رصيداً للفنان لكن الأهم هو الجمهور المشاهد للفيلم، كما أن العمل هو الذي يضيف للفنان ويجعله يستمر في طريقه وليس الجوائز ومع أن الإعلام له دور في أن يقّرب الفنان لجمهوره؛ لكن عمل الفنان هو الأساس، وعن المسؤول عن تطوير أداء النجم: "النجم هو المسؤول عن تطوير أدائه، فلا بد أن يكون مثقفاً متماشياً مع الجديد ولديه رؤية

فنية، فلا أخفيك سرا، إحدى الشخصيات التي قدمتها تعلمت طريقتها من خلال ابنتي وطريقة جيلها في التعامل مع بعضهم، فأنا أحاول عمل ربط بكل ما هو جديد.. أنا مؤمنة بأن الفن من الأساس موهبة مثل الرسم، طفل تجده يرسم لوحة عظيمة دون تلقيه أي تعليم، والطرب الشيء نفسه، هناك فنانون يطورون أداءهم بالدراسة، لكن بالنسبة لي الفن موهبة تنمو تلقائيا".

وعن عيوب التمثيل من وجهة نظرها، قالت: "أنا أعشق التمثيل، لكنه يسلب مني الحرية، لذلك أنا لا أحب أن تسلب حرية ولديّ، ومن الأفضل أن يكونا طبيعيين يلعبان ويتفاعلان في الحياة دون وجود ضغوط عليهما، فأنا لا أستطيع السير في أي مكان أو التفاعل الطبيعي في الحياة بطريقة عادية، لابد أن أحسب لكل خطوة حساباً؛ لأني تحت مجهر النجومية، وأنا كياسمين عبد العزيز شخصية حرة لا تحب القيود ومع ذلك أمام عشقي للفن تنازلت طوعاً عن هذا، وتوجد مواقف مماثلة كثيرة مع زملاء ننوي تقديم عمل ثم يقوم أحدهم بالتراجع، ولا يوجد أي خلاف في ذلك، لكن الذي حدث فيما يتعلق بي وتامر أن الإعلام سلط الضوء علينا ثم تراجع تامر، وأنا وقعت مع المنتج

لأجل تقديم العمل الأمر الذي جعلني أتحمل مسؤولية أن أقدم العمل خلال شهرين؛ لأن المنتج قام بالتعاقد مع فضائيات كثيرة، وتوجد شروط جزائية على ذلك، فتحملت المسؤولية رغم الإجهاد في تقديم ثلاثين شخصية في ثلاثين حلقة قدمتها خلال رمضان، وكل هذا في وقت قياسي هو شهران فقط، لكني، كما قلت لك أصبحت، أنا وتامر بعد هذه الزوبعة أصدقاء أعزاء.

وعن سبب قبولها تقديم شخصية عزيزة أوشين في فيلم «كركر»، أضافت: "هذا العمل أعتبره من الأعمال التي لا أحب أن أتذكرها في حياتي؛ لأن نصف المشاهد التي صورتها تم حذفها، فأنا ندمت على المشاركة فيه ولا أحب التحدث عنه، لكني أحب أن أقول إن أحلى شيء في الحياة أن تغلط ثم تصحح غلطك، فالإنسان الذي لا يغلط لن يتعلم وبالتالي لن يتقدم في الحياة، فهذه كانت مرحلة في حياتي وتخطيتها والحمد لله على ما وصلت إليه حاليا من تطور وتقدم في عملي".

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ياسمين عبدالعزيز تُؤكِّد صعوبة تقديم مسلسل لآخر نفس ياسمين عبدالعزيز تُؤكِّد صعوبة تقديم مسلسل لآخر نفس



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة الأحب على قلبها

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 13:27 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

عروض اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي في غاية الأناقة
اليمن اليوم- عروض اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي في غاية الأناقة

GMT 13:35 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالثقافة والتاريخ وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
اليمن اليوم- استمتع بالثقافة والتاريخ وتجارب مُذهلة في "ألماتي"

GMT 14:41 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة "مودرن"
اليمن اليوم- ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة "مودرن"

GMT 17:02 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اتفاق لإطلاق شركة طيران منخفضة التكلفة في الإمارات
اليمن اليوم- اتفاق لإطلاق شركة طيران منخفضة التكلفة في الإمارات

GMT 13:02 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الرئيس الأميركي يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
اليمن اليوم- الرئيس الأميركي يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 20:03 2016 الجمعة ,18 آذار/ مارس

ضرع لايروي ظمأ

GMT 02:01 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

محمد ثروت يُبدي فرحة كبيرة بنجاح فيلم "شنطة حمزة"

GMT 02:40 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

كيف قاد فايلر الاهلي للسوبر بمساعدة ميتشو ؟

GMT 15:13 2016 الخميس ,14 إبريل / نيسان

جيمي ليتل يدفاع عن لقبه في ستيلا دي ماري

GMT 15:36 2016 الخميس ,16 حزيران / يونيو

كل شئ عن مشكلة نحافة الأطفال

GMT 11:23 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

"داعش" ينشر تحذيرات تستهدف نيويورك وبرلين

GMT 12:00 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مقتل خمسة مدنيين إثر انفجار عبوة ناسفة في محافظة البيضاء

GMT 22:59 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

هزة أرضية بقوة 3.6 درجات تضرب ولاية البيض

GMT 21:22 2016 الثلاثاء ,06 أيلول / سبتمبر

مخاوف الزوجة ليلة الدخلة

GMT 22:14 2016 الأربعاء ,27 تموز / يوليو

البسبوسة المحشوة بالقشطة

GMT 17:42 2016 السبت ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الفتوش التركي المميز

GMT 20:38 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

ارتفاع الكولسترول يقي كبار السن من الخرف
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen