آخر تحديث GMT 03:26:53
اليمن اليوم-

أزمة ليبيا تلقي بظلالها على جنوب تونس "الفقير" وتقضي على حركة التجارة

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- أزمة ليبيا تلقي بظلالها على جنوب تونس "الفقير" وتقضي على حركة التجارة

الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي
طرابلس-اليمن اليوم

تعمقت معاناة بلدة بنقردان بجنوب تونس، جراء تداعيات الأزمة الحالية في ليبيا المجاورة؛ فعلى مدى عشرات السنين ظلت هذه البلدة الواقعة على مسافة 35 كيلومتراً من الحدود مع ليبيا في جنوب تونس الفقير، مستودعاً للبضائع سواء المهربة أو المستوردة، غير أنه منذ الإطاحة بمعمر القذافي في 2011 قضى الصراع في ليبيا على حركة التجارة.

 ونقلت مصادر إعلامية عن فتحي مارس، وهو صاحب متجر صغير يبيع قمصاناً زاهية الألوان وسراويل جينز، أنه إذا استمرت الحرب الليبية فسيغلق المحل. وأشارت المصادر إلى أن هذه العبارة كثيراً ما تتردد في بنقردان.

وخلال السنوات الثماني الماضية أغلق نحو 700 متجر أبوابه مع تضاؤل الإمدادات وارتفاع الأسعار بشدة، وفق ما تقوله جمعية محلية للتجار. ولا تزال هياكل الأكشاك تنتشر في شوارع المدينة وقد علا الصدأ الهياكل المعدنية الملتوية التي كانت تمتلئ في وقت من الأوقات بالبضائع المعروضة للبيع.

وتمثل التداعيات المالية للحرب الليبية لطمة أخرى لتونس التي كانت مصدر إلهام لانتفاضات الربيع العربي عندما أطاح التونسيون بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في 2011، إلا أنه رغم الديمقراطية التي تعيشها تونس فإن التونسيين يعانون على المستوى المالي.

وتوضح بيانات البنك الدولي أن الاقتصاد التونسي انكمش بنسبة 13 في المائة بين 2011 و2017 كما أن البطالة بين الشباب التي كانت عاملاً من العوامل التي أطلقت شرارة الثورة لا تزال عند واحد من أعلى مستوياتها في المنطقة إذ تبلغ نحو 35 في المائة.

وكان لتدابير التقشف وارتفاع التضخم وتداعيات هجمات متطرفين إسلاميين من حين لآخر على السياحة والاستثمار الخارجي أثره الشديد مما أدى إلى اندلاع احتجاجات في أبريل (نيسان) في مدينة سيدي بوزيد بوسط البلاد مهد انتفاضة 2011.

وكانت ليبيا فيما مضى بمثابة صمام لتخفيف الضغط بالنسبة للاقتصاد التونسي فكانت وجهة لألوف التونسيين الذين كانوا يتوجهون إليها كل عام للعمل ومصدراً للبضائع الرخيصة التي يمكن بيعها في الأسواق المحلية. غير أن العنف ألحق الضرر بحركة البضائع والناس.

قد يهمك ايضا:

انتشار صفقات بيع أسلحة من مخلّفات الحرب الليبيّة عبر موقع "فيسبوك"

"بن علي" يوجه رسالة إلى التونسيين ويؤكد عودته قريبًا

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة ليبيا تلقي بظلالها على جنوب تونس الفقير وتقضي على حركة التجارة أزمة ليبيا تلقي بظلالها على جنوب تونس الفقير وتقضي على حركة التجارة



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم أثناء خروجها من ملهى

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن-اليمن اليوم

GMT 01:06 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
اليمن اليوم- مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 20:58 2016 الثلاثاء ,06 أيلول / سبتمبر

اقوى اوضاع الجماع

GMT 19:22 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مهمة لخلق أجواء آمنة ومريحة في العلاقة الحميمية

GMT 04:20 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

فاتن أحمد تؤكد أن شموع المناسبات ترافق الأعراس والخطوبة

GMT 13:15 2019 الأحد ,30 حزيران / يونيو

موديلات فساتين زفاف 2020 متنوعة لكل العرائس

GMT 03:10 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

مقبرة توت عنخ آمون تعود للجمهور بعد غياب 10 أعوام

GMT 07:43 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

صيحة البيج الكاكي أحدث موضة عروض خريف وشتاء 2019

GMT 13:30 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

منتجع "باروس" عنوان الرفاهية والجمال في جزر المالديف

GMT 07:55 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تطور سيارتها "بنز جي كلاس" بشكل مختلف

GMT 08:30 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن مواصفات وسعر الأيقونة الجديدة T-Roc

GMT 00:30 2016 الجمعة ,06 أيار / مايو

إماراتي يزوج 6 من بناته على فنجان قهوة وتمر

GMT 04:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أبحاث تكشف عن علاج لهشاشة العظام عند المسنات
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen