آخر تحديث GMT 10:16:09

وفقًا لدراسة أجريت على 50 ألف بريطاني على مدار 6 أعوام ونصف

النوم مبكرًا لأولئك الذين يحبون السهر يعرضهم للأمراض

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- النوم مبكرًا لأولئك الذين يحبون السهر يعرضهم للأمراض

الذهاب إلى الفراش في وقت متأخر
لندن _ ماريا طبراني

وجد الباحثون أن "النوم بالليل" أو بمعنى أصح، الأشخاص الذين يحبون الذهاب إلى الفراش في وقت متأخر ويستيقظون متأخرًا، معرضون لخطر الموت بنسبة 10 % مقارنة بالذين ينامون ويستيقظون مبكرًا، ووجدت الأبحاث التي استندت إلى 50 ألف شخص في المملكة المتحدة، أن لديهم فرصة أكبر للوفاة على مدار ستة أعوام ونصف من فترة دراستهم، إذ يبدو أن العيش في عالم يمتليء بالذين ينهضون مبكرًا يضر بصحة أولئك الذين يفضلون ضوء القمر.

عواقب صحية سيئة

وقال العلماء إن التحول إلى التوقيت الصيفي البريطاني، الذي يدفع الساعات إلى الأمام في الربيع، يزيد الأمور سوءً بالنسبة للمستيقظين المتأخرين. وقالت كريستين كنوتسون الأستاذ المساعد في طب الأعصاب بكلية الطب في جامعة نورث وسترن في فينبيرغ "الأشخاص الليليين الذي يحاولوا العيش في عالم صاخب في الصباح، قد يكون له عواقب صحية على أجسامهم"، وقد وجدت الدراسات السابقة أن البقاء في وقت متأخر له آثار سيئة على القلب والتمثيل الغذائي. لكن الشخص الليلي ما زال معرضًا لخطر الموت بنسبة 10 % بعد تعديل آثار النهار على الصحة.

فيما أكد مالكولم فون شانتز، أستاذ البيولوجيا الحيوية في جامعة سوراي "هذه مشكلة صحية عامة لا يمكن تجاهلها بعد الآن، وينبغي أن نناقش السماح لأنواع الأشخاص المسائيين ببدء العمل وإنهائه لاحقًا، حيثما كان عمليًا، فنحن بحاجة إلى المزيد من الأبحاث حول كيفية مساعدتهم في التعامل مع الجهد الأسمى للحفاظ على ساعة جسمهم في التزامن مع وقت الشمس.  وقد يكون لدى الأشخاص المتأخرين ساعة بيولوجية داخلية لا تتوافق مع بيئتهم الخارجية".

سلوكيات غير صحية مرتبطة بالحياة ليلًا

ويمكن أن يكون الإجهاد النفسي، وتناول الطعام في الوقت الخطأ لجسمهم، وعدم ممارسة ما يكفي من الحياة، والنوم بما لا يكفى حاجات أجسامهم، والاستيقاظ في الليل، وربما قد يستخدم المواد المخدرة أو الكحول لتعديل ظروف جسمه البيلوجية.  مجموعة متنوعة تمامًا من السلوكيات غير الصحية المرتبطة بالسهر في وقت متأخر من الليل.

وطلب الباحثون من 433,268 مشاركًا تتراوح أعمارهم بين 38 و73 عامًا، لمعرفة إذا كانوا من الأنواع "الصباحية جدًا" أو "نوع معتدل في الاستيقاظ صباحًا " أو "نوع مسائي لكن معتدل في أوقات نومة" أو "نوع مسائي جدًا لا يستيقظ إلا ليلًا"، وتم متابعة حالات الوفاة في العينة لمدة تجاوزت ستة أعوام ونصف، ثم تم حساب نوع الشخص الأكثر عرضة للوفاة.

وأوضحت البروفيسور كنوتسون "أننا لسنا "محكومين" ببيولوجيتنا، حتى إذا كنا نعيش في أوقات ليلية جدًا أو أوقات مبكرة  جدًا، فهناك أشياء يمكننا تغييرها لتحسين صحتنا، مثل الحصول على ساعات عمل أكثر مرونة"، مضيفة "إذا استطعنا أن نعترف بأن هذه الأنواع من "الكرونوتايب"- الذين يحدد تفاعلهم بين الليل والنهار ولكن في أوقات مختلفة عن الجميع- ويتم تحديدها جينيًا وليس فقط عيب في الشخصية، فإنه يجب أن يعطى لهم الوظائف وساعات العمل الأكثر مرونة. ولا ينبغي أن يكونوا مجبرين على النهوض للعمل الساعة الثامنة صباحًا. فيجب جعل ساعات العمل تتطابق وطبيعة شخصيتهم. فقد يكون بعض الناس أكثر ملاءمة للعمل بالنوبات الليلية".

تغير التوقيت الصيفي خطر

ويكمن المشروع التالي للباحثين في معرفة ما إذا كان الأشخاص الليليين قادرين على تغيير ساعات أجسادهم للتكيف مع جدول زمني سابق لمعرفة ما إذا كانت هناك تحسينات في ضغط الدم والحرارة الكلية. ومن المعروف بالفعل أن التحول إلى التوقيت الصيفي يكون أصعب بكثير بالنسبة لأنواع المساء مقارنة بأنواع الصباح.

وأشار البروفسور فون شانتز، إلى أن دفع الساعات إلى الأمام في البلدان التي تتبنى التوقيت الصيفي - مثل التوقيت الصيفي البريطاني - له آثار صحية سلبية. وقال "هناك تقارير بالفعل عن ارتفاع حالات النوبات القلبية بعد التحول إلى وقت الصيف، وعلينا أن نتذكر أنه حتى الخطر الإضافي الصغير يتضاعف لدى أكثر من 1.3 مليار شخص يعانون هذا التحول كل عام، وأعتقد أننا بحاجة إلى التفكير بجدية فيما إذا كانت الفوائد المقترحة تفوق هذه المخاطر."

 

النوم مبكرًا لأولئك الذين يحبون السهر يعرضهم للأمراض

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النوم مبكرًا لأولئك الذين يحبون السهر يعرضهم للأمراض النوم مبكرًا لأولئك الذين يحبون السهر يعرضهم للأمراض



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النوم مبكرًا لأولئك الذين يحبون السهر يعرضهم للأمراض النوم مبكرًا لأولئك الذين يحبون السهر يعرضهم للأمراض



كانت مجوهراتها الفيروزية مذهلة لعشاق الأناقة

ليفلي تخطف الأنظار في نيويورك ببدلتها البيضاء

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية بليك ليفلى، بإطلالة ملكية أنيقة باللون الأبيض، يوم الأحد، في إحدى شوارع مدينة نيويورك الأميركية.بدت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما مذهلة، حيث ارتدت بدلة بيضاء مخططة باللون الأسود، مع سترة طويلة وضعتها حول كتفها. جذبت النجمة صاحبة الخصر النحيف الأنظار اليها اثناء خروجها من فندقها في نيويورك، والتي اضافت لإطلالتها  لمسة كلاسيكية حيث ارتدت قميص بأكمام من الدانتيل ، والذي ظهر تحت سترتها. كما اكملت اطلالتها بزوجا من الحذية الكريمي، مع الاكسسوارات الفضية اللامعة المضاف اليها اللؤلؤ الوردي والرمادي حول معصميها، بالاضافة الي المكياج الناعم من احمر الشفاة الوردي ولمسة من الكحل الاسود. تشتهر نجمة فيلم "Sisterhood of the Traveling Pants"، باختياراتها الجديدة من الازياء الفاخرة،  حيث ظهرت مؤخرا مرتديه إحدى تصميمات الملابس الرجالية، حيث قدم " البدلة " التى ظهرت بها ليفلي أحد عارضى الأزياء على منصة عرض الازياء الخاص بدار "Versace"، وكانت

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen