آخر تحديث GMT 07:01:18
اليمن اليوم-

'الملاريا' تحصد الأرواح في تعز وسط تجاهل رسمي

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- 'الملاريا' تحصد الأرواح في تعز وسط تجاهل رسمي

مرض الملاريا
صنعاء - اليمن اليوم

قُرابة سبعة أشهر من التفشّي الخفي والمُخيف لوباء 'الملاريا' وإيقاعه آلاف الإصابات المؤكّدة  والمشتبهة في مختلف مديريات تعز، الواقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية، أعقبها حالة هلع وذعر كبيرين في أوساط المواطنين والسلطات الصحية، التي دقّت أجراس الخطر، وكشفت عن أكثر من  16 ألف حالة، منها 2850 إصابة مؤكدة، وهي إحصائية تقريبية، ولم تشمل المناطق البعيدة والنائية، التي لم تصل منها بلاغات إلى السطات الصحية في المدينة.

ترجّح مصادر رسمية أن الأرقام الحقيقية أكبر من ذلك بكثير، كون وباء 'الملاريا' منتشراً في كل مديرية، وترتفع مؤشرات تفشيه بشكل يومي، في ظل غياب التدخّل الرّسمي، وجهود المكافحة. وأوضح مصدر مسؤول في مكتب الصحة العامة والسكان بالمحافظة لموقع 'بلقيس': "هذا العام لم يشهد أي عمليات مكافحة، وذلك جراء عدم تجاوب وموافقة وزارة الصحة، والبرنامج الوطني التابع لها، ومنظمة الصحة العالمية، والسلطات المحلية، والمنظمات العاملة في تعز، على خُطط مكتب الصحة والبرنامج الوطني لمكافحة الملاريا في المحافظة".

وأوضحت المصادر أن  السلطات الصحية -خلال العام الجاري- لم تقمْ بأي جهود لمكافحة 'الملاريا'، مشيرةً إلى أن المؤسسات الصحية غادرت دورها الإنساني، وطغى عليها الطابع السياسي، إذ تمّ تسييسها مع الكوادر الصحيّة، وعمّتها المهاترات، والمناكفات، والمماحكات، والصراع الحزبي، ما أوجد مشكلة جديدة، وأسهم  في زيادة انتشار 'الملاريا'.

وتشهد المدينة، الواقعة جنوب غرب البلاد، تفشياً ملحوظاً للعديد من الأمراض والأوبئة، بما فيها الحُميات الفيروسية، التي أوقعت -خلال الأشهر الماضية- مئات الإصابات، وسجّلت تزايداً كبيراً، مقارنةً بالعام الماضي، ويعود ذلك إلى توفّر البيئة والمناخ الملائمين لتكاثر النواقل، وغياب جهود المكافحة والنظافة، وتكدّس النفايات، وطفح المجاري، وتكاثر بِرك وأحواض وأوعية الماء المكشوفة.

وتُسهم العديد من العوامل في ارتفاع معدلات انتشار الملاريا، أبرزها: عدم وجود شبكة مياه، ما دفع السكان إلى حِفظ المياه بشكل عشوائي وخاطئ، وذلك في خزانات مفتوحة وعُلب وأوانٍ، وفَّرت بيئة مناسبة لتكاثر البعوض.

وتركِّز السلطات الصحيّة على مواجهة فيروس 'كورونا'، ما جعل 'الملاريا' من الأوبئة المجهولة والمنسية، ومكّنها من التوسّع بشكل كبير، خصوصاً في المديريات الساحلية، ك: الوازعية، ومقبنة، وموزع، وذوباب، التي تأتي بعدها مديرية 'المعافر' وأجزاء من 'جبل حبشي'، و'صبر الموادم'، ثم المديريات الواقعة داخل المدينة، بما فيها 'المظفر'، التي تحتل المرتبة الأولى في عدد الإصابات، تليها مديرية 'القاهرة'، ثم مديرية 'صالة'، طبقاً للمصدر المسؤول.

تداعيات

التجاهل الحكومي للملاريا تسبب في انتشارها بشكل غير مسبوق وشديد الخطورة، وفاقم من أعباء القطاع الصحي الهش، الذي يشكو مسؤولون فيه غياب الدّعم، وتواضع الإمكانيات، وعدم القدرة على خوض معركة جديدة، في الوقت الذي لم تنتهِ مواجهته مع 'كوفيد -19'، التي انخرط فيها كل من وزارة الصحة في الحكومة الشرعية، والسلطة المحلية، والمنظمات الدولية والمحلية.

فتحت 'الملاريا' فصلاً آخر من فصول المعانات للأسر الفقيرة، التي تبذل جهوداً تفوق طاقتها وقدرتها على الاحتمال لتأمين قُوْتها اليومي، في حين تعجز عن تحمّل تكاليف علاج مرضاها، في ظل شِحة الأدوية، وارتفاع أسعارها، وغلاء المعيشة، وانقطاع الرواتب، وندرة الأعمال، وجفاف مصادر الدَّخل، وتردّي أوضاعها المادِّية، والمعيشية، ما حدَّ من قدراتها على تجنّب الإصابة بالملاريا أو علاجها، وتجاوز مخاطرها، ومضاعفاتها الصحيّة.

تتعدد مصادر البعوض الناقل للملاريا، وأماكن  

تكاثره، وذلك في الشوارع والأحياء والأزقة والمنازل، التي تحوي خزانات وبراميل وأوعية مياه مكشوفة، كما تقترب من أكوام النفايات، وأماكن تجمّع البعوض، في حين يفتقر المواطنون إلى 'الناموسيات'، ومستلزمات الوقاية الأخرى، ويُتركون لمواجهة مصيرهم، كما تغيب الجهات المعنية عن التدّخل والقيام  بالمكافحة.

قد يهمك أيضا

تسجيل 2800 إصابة بمرض الملاريا في تعز

 

مرض «الملاريا» يصيب خلال 3 أشهر 110 آلاف يمني في مناطق سيطرة الحوثيين

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الملاريا تحصد الأرواح في تعز وسط تجاهل رسمي الملاريا تحصد الأرواح في تعز وسط تجاهل رسمي



إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:46 2020 السبت ,08 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 21:42 2020 السبت ,08 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 17:30 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد في كانون الأول 2019

GMT 22:40 2021 السبت ,17 تموز / يوليو

كيف يتعامل كل برج من الأبراج مع الطلاق

GMT 11:56 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

رواندا روزي تتحول إلى مصارعة المحترفين العام المقبل

GMT 00:27 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

اهتمام إعلامي بالمعرض الفني الجديد لفاروق حسني

GMT 15:20 2016 الجمعة ,24 حزيران / يونيو

زواج ناصر الدسوقي من مريم بالحلقة 18 لـ"الأسطورة"

GMT 03:08 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

"مصدر" تخطط لمضاعفة إنتاج الطاقة المتجددة في 5 سنوات
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen