آخر تحديث GMT 04:25:51
اليمن اليوم-

يُمكن توجيه البنكرياس لإنتاج المزيد مِن هرمون الإنسولين

"الكهرباء" أحد الأساليب الجديدة الجذرية لعلاج بعض الأمراض

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- "الكهرباء" أحد الأساليب الجديدة الجذرية لعلاج بعض الأمراض

"الكهرباء" أحد الأساليب الجديدة
واشنطن ـ رولا عيسى

يُعالج الأطباء كل الحالات تقريبا، بدايةً من الاكتئاب إلى ارتفاع ضغط الدم، بواسطة قرص من الدواء، وإذا وصف لك طبيبك أي شيء غير الحبوب (على افتراض أنك لست بحاجة إلى جراحة)، فقد يثار الشك داخلك، لكن هذا سيتغيّر قريبا، إذ أصبح الطب متطرفًا الآن، وأحد الأساليب الجديدة الجذرية لعلاج بعض الأمراض هو الكهرباء، لكن لماذا.

يعدّ كلّ شيء تقوم به، بداية من المشي إلى النوم، يتم التحكم فيه أو تنظيمه بواسطة إشارات كهربائية، وتنتقل هذه الإشارات الصغيرة عبر نظامك العصبي، فتنقل المعلومات وتسمح باتخاذ القرارات المعقدة، ويقع محور النشاط الكهربائي في الدماغ، ومن هناك تتفرع الأعصاب إلى جميع أركان الجسم.

وتتجلّى أهمية هذه الإشارات الكهربائية في تأثير الإصابة على أي جزء من الجهاز العصبي، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى شلل لا رجعة فيه. 

وتشمل الصدمة الأكثر شيوعًا إصابة الحبل الشوكي. في جميع أنحاء العالم، إصابة الحبل الشوكي تؤثر على نحو 2.5 مليون شخص مع نحو 130،000 حالة جديدة كل عام، وإذا أمكننا إيجاد طريقة لقراءة وكتابة الإشارات الكهربائية، وبعبارة أخرى، فهم لغة الجهاز العصبي، ستكون لدينا واجهة رقمية للجسم، عندئذٍ يمكن لجهاز مزروع سد الفجوة التي خلفتها إصابة الحبل الشوكي.

وليس الأشخاص الذين يعانون من إصابات في النخاع الشوكي فقط هم الذين سيستفيدون من هذا النوع من التكنولوجيا، يمكننا توجيه البنكرياس لإنتاج المزيد من الإنسولين، أو يمكننا رفع أو خفض معدل ضربات القلب دون الحاجة إلى اللجوء إلى الحبوب. في جوهرها، يمكننا السيطرة على الجسم.

الضفادع الراقصة
يعدّ لويجي جالفاني واحدا من أوائل العلماء الذين أدركوا أن الكهرباء قد تكون لها أهمية في التشغيل الطبيعي للحياة. اكتشف هذا في عام 1791 عندما أجرى تجارب على الضفادع، أثناء تشريحه لكي يشرح لتلاميذه تكوين الضفدعة وتشريحها، وثبّت جسم الضفدعة بدبوس وعند قيامه بإمساك المشرط لاحظ ارتعاش جسم الضفدعة ولاحظ وجود صعقة كهربائية في عضلة الضفدعة، ففسر ذلك خاطئا بأن جسم الضفدعة يولد الكهربة، لكن الصحيح هو وجود معدنين مختلفين (دبوس تثبيت جسم الضفدعة ومشرط التشريح) وبينهما الكتروليت (سائل جسم الضفدعة)، وربط بهذه التجربة بين الحياة والحركة وبين الكهرباء.

ورغم أن جالفاني أخطأ في تسفير هذه الظاهرة فإنها تعد اكتشافا للكهرباء الحيوية (الموجودة داخل جسم الإنسان) لأن عضلة الضفدعة تحركت نتيجة لإشارة الكهربائية. سمى جالفاني هذه الظاهرة "الظاهرة الجلفانية" وبعد قرن من ذلك تم طرح فكرة جهاز تنظيم ضربات القلب الاصطناعي لأول مرة، واليوم، تعد الإلكترونيات الحيوية مجالا نشطا للغاية في مجال الأبحاث، ومع ذلك ففي القرنين الماضيين منذ أن قام جالفاني بتجربته لأول مرة والتي سميت لبعض الوقت "الضفادع الراقصة" لا يزال هناك عدد قليل من الأجهزة المتاحة تجاريا التي تتفاعل مع الجهاز العصبي، والأكثر شيوعًا هو جهاز تنظيم ضربات القلب، وهو الجهاز الذي تم طرحه لأول مرة في عام 1958.

الهدف الواعد للأجهزة الجديدة هو التغلب على مشكلات العصب المبهم. هذا العصب، الذي يمتد إلى جانبي عنقك، مرتبط بالعديد من الأعضاء، والأجهزة التي تحفزه قد تكون قادرة على علاج الأمراض على نطاق واسع مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والإدمان على الكحول.

واحدة من قصص النجاح الرئيسية هي جهاز لعلاج الصرع المقاوم للأدوية، وتم استخدام هذا الجهاز بواسطة LivaNova لأكثر من 100.000 شخص، فهو يساعد على منع النشاط الكهربائي غير الطبيعي الذي يسبب النوبات داخل الدماغ عن طريق تطبيق نبضات كهربائية صغيرة على فترات منتظمة 24 ساعة في اليوم، كل يوم. هذه النبضات تنتقل إلى العصب المبهم وإلى الدماغ.

ويقلل الجهاز من عدد نوبات الصرع للنصف لأكثر من 40 في المائة من المرضى، ومع ذلك، يمكن أن يسبب التحفيز المستمر آثارا جانبية غير مرغوب فيها، بما في ذلك الألم والصداع وضيق في التنفس.

التقدّم المحرز
في حين أن تحفيز العصب المبهم بالكهرباء مفيد بشكل واضح، إلا أنه لا يزال نهجا خاما تمامًا لكنه سيكون أقوى بكثير إذا استطعنا تسجيل الرسائل التي تنتقل بالفعل على طول الأعصاب. قد تنبهنا هذه الرسائل إلى بداية نوبة صرع، على سبيل المثال، وتمكين التحفيز عند الطلب الذي يخفف من الآثار الجانبية غير المرغوب فيها للنظام الحالي، ومع ذلك، فإن إشارات التسجيل في العصب ليست سهلة. يحتوي العصب المبهم على عشرات الآلاف من العصبونات وكل إشارة كهربائية ضعيفة ويصعب اكتشافها. إلى جانب ذلك فإن حقيقة أن الإشارات المسببة للتداخل من العضلات تكون في الغالب أكبر 100 مرة من الإشارات الموجودة داخل الأعصاب، ومن أجل اكتشاف نوبة وشيكة،

على سبيل المثال، يجب أن يكون الجهاز مزروعا ليكون قادرًا على تسجيل إشارة صغيرة واحدة وتحديدها من وقت لآخر.

رغم هذه التحديات بدأ العمل المستمر للعلماء والأطباء والمهندسين في جعل حلم الطب الحيوي الإلكتروني حقيقة. ولعبت التطورات في تكنولوجيا الكهرباء، ومعالجة الإشارات دورا رئيسيا، فالتسجيلات الجديدة المصنوعة من العصب المبهم فكّت شفرة المعلومات المتعلقة بالتنفس والتي قد تكون حيوية في تصميم الأجهزة التي تعالج اضطرابات الجهاز التنفسي، بعد أكثر من قرنين من قيام لويجي جالفاني برقصة ضفادعه، أصبحت الإمكانيات الحقيقية للواجهات العصبية في النهاية تؤتي ثمارها.

والأعصاب المبهمة ليست الأهداف الوحيدة حيث تهدف الأبحاث في إنجلترا إلى إعادة السيطرة على المثانة للمرضى الذين يعانون من إصابة الحبل الشوكي عن طريق تسجيل الإشارات

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكهرباء أحد الأساليب الجديدة الجذرية لعلاج بعض الأمراض الكهرباء أحد الأساليب الجديدة الجذرية لعلاج بعض الأمراض



GMT 04:30 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الطائرة الصينية "J-20" تتفوق على "F-22" و"F-35"

GMT 03:52 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"آبل" تتهم الصين بإجبار طلاب على تصنيع ساعات

GMT 05:46 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

مواصفات هاتف شركة "غوغل" الجديد "Pixel 3"

GMT 04:44 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الصين تدخل رقاقات في خوادم حواسيب الشركات الأميركية
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكهرباء أحد الأساليب الجديدة الجذرية لعلاج بعض الأمراض الكهرباء أحد الأساليب الجديدة الجذرية لعلاج بعض الأمراض



ارتدت بنطالًا أسود وأبرزت ملامحها بالمكياج البسيط

إطلالة أنيقة لسلمى حايك أثناء حفل "كوكتيل بوشيرون"

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت سلمى حايك، وزوجها فرانسوا هنري، وكأنهما زوجان جديدان، أثناء حضورهما حفل "كوكتيل بوشيرون"، في العاصمة الفرنسية باريس، الأحد الماضي. وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن الممثلة البالغة من العمر 52 عامًا، بدت مُثيرة وأنيقة، وهي ترتدي بنطالًا أسود، وأضافت بعض من السحر بقلادة من الفضة المبهرة، وسوار وخاتم متطابقان. أقرأ أيضًا:ظهور سلمى حايك بفستان يظهر أناقتها ولياقتها البدنية وأكملت سلمى إطلالتها بإمساكها بحقيبة صغيرة سوداء مرصعة باللون الفضي، حيث وقفت ووضعت ذراعها حول زوجها، واعتمدت مكياجًا رائعًا تميز بأحمر الشفاه الوردي الناعم، وأبرزت ملامحها الجميلة من خلال المكياج البسيط. وتألق فرانسوا، 56 عامًا، وهو يرتدي بدلة سوداء أنيقة، وربطة عنق سوداء "بيبيون"، وقميص باللون الأبيض.  وبدأت سلمى وهنري بالتواعد في عام 2006، وبعد 11 شهرًا فقط تزوجا، قبل الترحيب بابنتهما فالنتينا في سبتمبر/ أيلول 2007، والتي ولدت في لوس أنجلوس، وهما يعيشان الآن في العاصمة البريطانية لندن،

GMT 03:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

أشلي إياكونتي تظهر بملابس مُثيرة خلال جلسة تصوير شاطئية
اليمن اليوم- أشلي إياكونتي تظهر بملابس مُثيرة خلال جلسة تصوير شاطئية

GMT 03:25 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مُحرر يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
اليمن اليوم- مُحرر  يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 07:29 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة داخل أحد المنازل ذات التصميمات الفريدة في الصين
اليمن اليوم- جولة داخل أحد المنازل ذات التصميمات الفريدة في الصين

GMT 00:44 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا
اليمن اليوم- اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا

GMT 03:31 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مشرعون أميركيون يهاجمون ادعاءت موقع "بزفيد نيوز"
اليمن اليوم- مشرعون أميركيون يهاجمون ادعاءت موقع "بزفيد نيوز"

GMT 08:16 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
اليمن اليوم- قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 05:14 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
اليمن اليوم- مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 05:25 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

أفضل حسابات التصميم الداخلي لعام 2019 عبر "إنستغرام"
اليمن اليوم- أفضل حسابات التصميم الداخلي لعام 2019 عبر "إنستغرام"

GMT 05:10 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

غانتز يحتل المركز الثاني في الاستطلاعات بعد نتنياهو
اليمن اليوم- غانتز يحتل المركز الثاني في الاستطلاعات بعد نتنياهو

GMT 09:54 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

شاليه صغير متنقل يُساعد على ممارسة الأنشطة الرياضيّة

GMT 20:23 2016 الأحد ,25 أيلول / سبتمبر

أطعمة تقوي الحيوانات المنوية

GMT 15:46 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

اعتمدي تسريحات نصف مرفوعة وراقية في يوم زفافك

GMT 16:04 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الثقافة يفتتح مهرجان الموسيقى العربية ويكرم 24 فنانًا

GMT 10:10 2016 الجمعة ,05 آب / أغسطس

خطوط حمراء في العلاقات الزوجية

GMT 16:53 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافي رودولف هلال يحتفل بزواجه على كاريل حايك

GMT 12:21 2016 السبت ,06 آب / أغسطس

حساء السبانخ بنكهة الحامض

GMT 11:34 2017 الثلاثاء ,14 آذار/ مارس

سلطان العثيم يصدر كتابه الجديد "صاحب السعادة"

GMT 21:57 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

الجدعان "نسعى إلى ضمان استدامة نمو الاقتصاد الوطني"

GMT 04:15 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

بوسي تُجهّز لتصوير مسلسها الجديد "بيت السلايف"

GMT 20:42 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

دينا تتعاقد على "رحيم" للماراثون الرمضاني المقبل

GMT 00:50 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

فيفي عبده تُشير إلى حقيقة عودتها إلى الرقص الشرقي

GMT 15:47 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

بنزيما يغيب عن الملكي في 5 مواجهات بسبب الإصابة

GMT 03:22 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

أندرويد القادم يسمح بخداع المستخدم
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen